مقالات

هل توقف البتكوين والذهب عن تحقيق أحلام المستثمرين؟

بعد ارتفاعات قوية ضاعفت قيمة العملة المشفرة الأشهر “البيتكوين” ثلاث مرات منذ بداية العام الجاري، تعرضت أسعار البيتكوين لعمليات جني أرباح واسعة النطاق، لتخسر اليوم الخميس، نحو 7% من قيمتها وتعود دون مستوى 12 ألف دولار إلى 11900 دولار، مقابل نحو 13 ألف دولار أمس الأربعاء.

الذهب أيضا تعرض لخسائر، لكنه استطاع البقاء فوق الـ1400 دولارا للأوقية، إذ بلغت خسارته منذ افتتاح تعاملات الخميس 0.4%، وسجل سعر الأوقية 1407.8 دولار.
تأتي تراجعات الذهب والبيتكوين بالتزامن مع محاولة الدولار الأمريكي تعويض جانبا من خسائره خلال الأسبوع الماضي، لكن تبقى محاولاته هزيلة إلى الآن، إذ ارتفع بـ0.01% فقط منذ بداية تعاملات اليوم

كانت عملة البيتكوين، أشهر العملات المشفرة عالميا، قد عادت لدغدغة مشاعر المستثمرين من جديد، بعدما تجاوزت تراجعاتها وحققت مكاسب ضخمة لامست بها مستويات لم تبلغها منذ أكثر من عام ونصف.

واقتربت البيتكوين خلال تعاملات الأربعاء من مستوى 13 ألف دولار، بعدما بلغت 12932 دولارا، وهو أعلى مستوياتها منذ 20 يناير 2018، والذي تعرضت بعده لتذبذب يميل إلى الهبوط حتى مطلع مايو 2018، لتنهي تعاملات 2 مايو عند 9236 دولار، وتتعرض بعدها لرحلة تراجع، انتهت بها عند سعر 3216 دولار منتصف ديسمبر الماضي.

شهدت أسعار البيتكوين تحسنا منذ مطلع مارس الماضي، لكن المكاسب الحقيقة بدأت منذ 15 يوما فقط وبلغت ذروتها بعد قرار الفيدرالي الأمريكي بتثبيت الفائدة مع توقعات مستقبلية بخفضها، ما أضعف الدولار ليبدأ بريق البيتكوين في جذب أنظار المستثمرين.

وكان إعلان موقع التواصل الاجتماعي الأشهر عالميا “فيسبوك” عن عملته الرقمية ليبرا، والتي يمكنك معرفة المزيد عنها من هذا الفيديو،  أحد الدوافع أيضا، خاصة وأن فيسبوك لديه القدرة على الوصول لمختلف شرائح المجتمع وليس للخاصة فقط، وهو ما سيدعمها لتمهد الطريق إلى عالم العملات المشفرة أمام 2 مليار من مستخدمي فيسبوك، ما سيجعلها أكثر شعبية وبالتالي يدفع عدداً أكبر من الأشخاص لاستخدامها وسيلة دفع فعلية، بدلاً من معاملتها على أنها فرصة تجارية قصيرة الأجل يقصدها المستثمرون الذين يبحثون عن الثراء السريع.

دفع الزخم الأخير على العملات المشفرة الخزانة العامة الأمريكية للقول بأنها “لن تسمح للعملات المشفرة بتسهيل المُعاملات السرية”، أو بمعنى أوضح ستفرض رقابة عليها، لكنها لم توضح الآليات أو توقيت ذلك.

وكان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وحاكم بنك إنجلترا مارك كارني قد أثنيان على العملات الرقمية مؤخراً، مشيرا إلى أنه ينبغي على البنوك المركزية النظر إلى بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة بعقل مفتوح.

لم تكن العملات المشفرة فقط هي من جذبت المستثمرين بعد الضعف الذي أصاب الدولار، لكن الذهب أيضا كان ضمن الرابحين، ليلامس سعر الأوقية 1423.9 دولار أمس، وهو أعلى سعر له في نحو 6 سنوات. التوترات الإقليمية في الشرق الأوسط كانت أيضا أحد دعائم المعدن الأصفر، إذ دقت طبول الحرب قبل نحو أسبوع بعدما أسقطت إيران طائرة تجسس مسيرة تابعة للبحرية الأمريكية، وربما لم يشتعل فتيل الحرب، لكن يبقى الجو العام مثيرا للقلق وداعما لمعدن الملاذ الآمن.

الأكثر مشاهدة

لماذا لا تستطيع الصين تعزيز نموها الاقتصادى؟

تظهر أرقام الناتج المحلى الإجمالى الجديدة فى الصين، أن ثانى...

تزايد أعباء الديون يهدد الاقتصاد العالمى

قال معهد التمويل الدولى، إنَّ مستويات الديون العالمية قفزت فى...