أخبار

رئيس مؤتمر أوبك: لا لاستخدام النفط في مهاجمة الدول والتأثير على رفاهية الشعوب

افتتح وزير البترول الشعبي الفنزويلي، مانويل سلفادور كيفيدو فرنانديز ، أعمال الاجتماع الخامس عشر للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة اتفاق خفض الإنتاج بمنظمة أوبك، الذي تستضيفه العاصمة النمساوية فيينا، باعتباره رئيس مؤتمر الأوبك حاليا.

قال الوزير إنه على مدار الثلاثين شهرًا الماضية أو نحو ذلك ، حققنا نجاحًا كبيرًا في خفض مستويات المخزون ، وإعادة التوازن النسبي إلى السوق ، والمساعدة في تطوير استقرار أكثر استدامة ، لصالح المنتجين والمستهلكين والاقتصاد العالمي.
ناقش الاجتماع مدى الحاجة لتمديد اتفاق خفض انتاج النفط بواقع 1.2 مليون برميل يوميا، سعيا للحفاظ على التوزان بين قوى العرض والطلب والحفاظ على استقرار الأسعار.
وارتفعت أسعار النفط 23% منذ بداية العام الجاري 2019، لتدور حاليا حول 65 دولارا للبرميل مقابل 53 دولارا بنهاية العام الماضي.

أضاف أنه لا يمكن المبالغة في التأكيد على أهمية ذلك نظرًا لخطورة التباطؤ الشديد التي واجهتها الصناعة في الفترة 2014-2016. بلغ متوسط ​​مستويات المخزونات التجارية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) لمدة 5 سنوات مستوى قياسيًا تجاوز 400 مليون برميل في يوليو 2016.

وفي مايو 2019 ، تم تخفيض الفائض في مخزونات النفط التجارية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى 25 مليون برميل فقط.

أشار الوزير إلى أن أوبك ، وكذلك الدول المشاركة غير المنتجة في أوبك في “إعلان التعاون” ، واجهت في الوقت نفسه زيادة في إمدادات الخام من منتجين آخرين من خارج أوبك ، لا سيما في الولايات المتحدة ، سعيا لجعل السوق في حالة أكثر توازنا، ومع ذلك ، فإن إنجازات “إعلان التعاون” على مدار العامين ونصف العام الماضية من أجل متابعة سوق نفط عالمي متوازن ومستقر ومستدام واضحة للجميع.

وتابع:”يمكن رؤية ذلك مؤخرًا في مستويات التوافق الإجمالية القياسية مع تعديلات الإنتاج الطوعية التي تم تطبيقها في ديسمبر الماضي.
في هذا الصدد ، ينبغي أن نشيد على وجه التحديد بالجهود الكبيرة للمملكة العربية السعودية التي قادت باستمرار الطريق من حيث تعديل الإنتاج الطوعي، بدفع من الوزير خالد الفالح، الذي وضع بلاده “في مقدمة ووسط” الجهود الرامية إلى إعادة توازن السوق وإعادة الاستقرار المستدام الذي نرغب فيه جميعًا”.

كما أشار إلى انقطاع الإمدادات غير الطوعي في عدد من الدول الأعضاء في أوبك ، والتي أثرت في الواقع على تطورات العرض أكثر من تعديلات الإنتاج الطوعية في “إعلان التعاون”.

وقال وزير البترول الشعبي الفنويلي:” من فنزويلا ، نرفع صوتنا من أجل تجنب استخدام سوق النفط كأداة لمهاجمة اقتصادات الدول ذات السيادة ، والتي تؤثر بشكل مباشر على رفاهية الناس وتطورهم. هذا بلا شك غير عادل وغير قانوني وغير أخلاقي ، خاصة إذا كان الشخص الذي يمارسه يسعى إلى الهيمنة”.
منذ اجتماعنا الأخير في ديسمبر 2018 ، شهدنا تحسنًا في ظروف السوق على مدار الجزء الأول من العام ، وخاصةً مقارنةً بالاضطرابات وتقلبات الربع الرابع من عام 2018.

ومع ذلك ، خلال الشهر الماضي أو نحو ذلك ، رأينا قائمة متزايدة من حالات عدم اليقين المتصاعدة ، المتعلقة بقضايا مثل المفاوضات التجارية ، وتطورات السياسة النقدية ، وكذلك القضايا الجيوسياسية.

هناك علامات واضحة على بعض الاتجاه الهبوطي الاقتصادي، وتشير العديد من المؤسسات إلى نظرة أكثر تحديا لأساسيات العرض والطلب على النفط.

في تقرير سوق النفط الشهري الأحدث الصادر عن أوبك ، شهدنا المزيد من المراجعة الهبوطية للطلب العالمي على النفط لعام 2019 ، والذي من المتوقع أن يرتفع الآن بمقدار 1.14 مليون برميل يوميًا ، إلى جانب هذا هو تقييم للنفط من خارج أوبك العرض في 2019 لتنمو بوتيرة 2.14 مليون برميل يوميا ، على أساس سنوي، علاوة على ذلك، نحتاج أيضًا إلى مراقبة مستويات المخزون.

ولكن، استطرد الوزير قائلا: “إننا لا نستطيع الاعتماد على هذا النجاح. نحتاج أن نظل يقظين ؛ مراقبة السوق باستمرار، وأن نكون أكثر مرونة لاتخاذ الإجراءات اللازمة – كما فعلنا في الماضي – والمطلوبة للحفاظ على هذه النجاحات التي تم تحقيقها بشق الأنفس”.

تدرك أوبك أن التحدي المتمثل في تحقيق التوازن بين سوق النفط والحفاظ على الاستقرار هو عملية مستمرة ومسؤولية مشتركة.

الأكثر مشاهدة

«الأوبك» تتوقع زيادة التمويلات لمصر إلى 220 مليون دولار بنهاية 2019

الصندوق يعتمد برنامجا تمويلياً بـ95 مليون دولار لـ«المشروعات الصغيرة والمتوسطة»...

تعثر العولمة يهدد التقارب الاقتصادى بين الأسواق الناشئة والمتقدمة

منذ أوائل التسعينيات، دفعت العولمة فى شكل زيادة التجارة عبر...