نشرة الصناعات الغذائية أخبار

بعد الأسماك.. آيس كريم وألبان روسية تدخل مصر قريبًا

بعد أن قبلت مصر للمرة الأولى استقبال الأسماك الروسية في 2019، تبحث السلطات في “موسكو” مع مصر تصدير منتجات الألبان والآيس كريم إلى “القاهرة”، وفق مصادر تحدثت إلى “ايكونومي بلس”.

ما القصة؟

مصادر “ايكونومي بلس”، أشارت إلى مفاوضات روسية مع مصر لتصدير الألبان والآيس كريم إلى “القاهرة”، وأبدت شركتان روسيتان اهتمامهما بالسوق المصري في الفترة الأخيرة، اعتمادًا على ارتفاع احتياجات مصر من الألبان تحديدًا للتصنيع الغذائي.
“يجرى دراسة الموقف الذي إذا صدر بشأنه موافقة سيتم إبلاغ السلطات الروسية بها، على أن يتم إرسال المواصفات المطلوبة لقبول المنتجات الروسية”، أوضحت المصادر.

مؤخرًا، منحت مصر 34 شركة روسية الحق في توريد منتجات أسماك إلى “القاهرة، وفق ما أعلنته السفارة الروسية في القاهرة، منتصف فبراير الجاري، ليصل إجمالي عدد الشركات الروسية المُصدرة للأسماك إلى مصر لنحو 85 شركة.

بمرور الوقت يرتفع حجم التبادل المصري الروسي على مستوى منتجات عدة، خاصة على مستوى قائمة واردات مصر التي تحتل الحبوب المرتبة الأولى بها خاصة القمح، وتجاوزت قيمة الواردات 1.5 مليار دولار في العام قبل الماضي، وفق أخر بيانات محدثة لدى موقع “تريدنج ايكونوميكس”.

كيف وصل السمك الروسي إلى مصر؟

وصلت الأسماك الروسية إلى مصر للمرة الأولى في 2019 عبر 8 شركات، أبدت استعدادها للتصدير، وعرضت موقفها على السلطات في “موسكو”، التي بدورها تواصلت مع وزارة الزراعة المصرية، وتوصل الطرفان لاتفاق مبدئي بشأن قبول الشحنات وقتها، وفق مصادر تحديثت إلى “ايكونومي بلس”.

ويعد سمك الماكريل هو أشهر أنواع الأسماك التي يتم تصديرها من روسيا إلي مختلف دول العالم.

الشركات المُصدرة للأسماك إلى مصر التي زاد عددها في يوليو من العام الماضي بنحو 43 شركة، بخلاف الشركات التي حصلت على إذن بالتصدير مؤخرًا، تسعى لزيادة تعاقداتها في الفترة المقبلة مع السوق المصرية، أوضحت المصادر.

بلغ إنتاج مصر من الأسماك في العام قبل الماضي نحو 2.2 مليون طن، منها 80% من الاستزراع السمكي، و20% من المصايد الطبيعية بزيادة 100 ألف طن عن إنتاج 2020، بحسب تقرير صادر عن هيئة الثروة السمكية التابعة لوزارة الزراعة.

يأتي ذلك في حين لا تزال مصر بحاجة لاستيراد نحو 300 ألف طن من الأسماك المملحة والأنواع غير الموجودة بمياه البحرَين المتوسط والأحمر أو نهر النيل.

الاستيراد بضمان وزاري روسي

أثناء المفاوضات مع الجانب الروسي أبدت وزارة الزراعة المصرية للسلطات الروسية استعدادها لقبول الشحنات بموجب الاتفاق، لكن بشرط أن تكون المنتجات بضمانات من وزارة الزراعة الروسية، لضمان إرسال منتجات عالية الجودة وفق المواصفات المطلوبة.

لمتابعة أخر الأخبار والتحليلات من إيكونومي بلس عبر واتس اب اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

نيويورك الأكثر ازدحاما عالميا للعام الثاني على التوالي.. كم كبدتها الصدارة من خسائر؟

احتلت مدينة نيويورك المرتبة الأولى كالمنطقة الحضرية الأكثر ازدحاما في...

منطقة إعلانية