أخبار

مبيعات “نستله” ترتفع 5.6% في الربع الأول وتسجل 23.5 مليار فرنك سويسري

نستله

ارتفع إجمالي مبيعات مجموعة “نستله” بنسبة 5.6% في الربع الأول من العام الحالي على أساس سنوي، لتصل إلى 23.5 مليار فرنك سويسري، مقارنة بنحو 22.2 مليار فرنك سويسري في الربع الأول من عام 2022.

“حققت نستله نمواً عضوياً قوياً في الربع الأول، حيث بذلت فرقنا قصارى جهدها للحفاظ على حجم المبيعات وضمان مزيج مرن وقد ساهمت جهود تحسين محفظة المنتجات والتسعير المسؤول في تعويض ضغوط تضخم التكلفة المستمرة منذ عامين”.. قال مارك شنايدر، الرئيس التنفيذي لشركة نستله.

أضاف: “واصلنا المضي قدماً في إدارة محفظة منتجاتنا مع إنشاء مشروع مشترك لأعمال البيتزا المجمدة في أوروبا وتوفر الشراكة الجديدة المنصة الأمثل لتحقيق الإمكانات القصوى لهذا المشروع”.

تتوقع “نسله” ارتفاعاً في النمو العضوي للمبيعات بنسبة تتراوح بين 6 و8%، وتحسن هامش الربح التجاري التشغيلي الأساسي بمعدل يتراوح بين 17 و17.5%، وتتوقع ارتفاع الأرباح الأساسية للسهم الواحد بالعملة الثابتة بين 6 و10%.

 

منطقة آسيا وأوقيانوسيا وإفريقيا

بلغ إجمالي مبيعات الربع الأول للعام الجاري 4.7 مليار فرنك سويسري، مقابل 4.6 مليار فرنك سويسري للربع الأول من عام 2022.

وبلغ النمو العضوي 10.4%، فيما بلغ معدل التسعير 9.1% والنمو الداخلي الفعلي 1.3%.

أدت أسعار الصرف الأجنبي إلى تراجع المبيعات بنسبة 9.2%، وارتفعت المبيعات المعلنة في منطقة آسيا وأوقيانوسيا وأفريقيا بنسبة 1.1% لتصل إلى 4.7 مليار فرنك سويسري.

جاء ارتفاع المبيعات في المنطقة مدفوعاً بزيادة معدل التسعير وتحسن المزيج واستمرار زخم قنوات مبيعات منتجات الاستهلاك خارج المنزل، وشهدت المنطقة زيادة في الحصة السوقية عبر فئات منتجات الطهي والقهوة والمثلجات.

سجّلت منطقة جنوب شرق آسيا نمواً متوسطاً من خانة واحدة مع استمرار نمو مبيعات “نسكافيه” و”ماجي”.

أما منطقة جنوب آسيا، فسجّلت نمواً قوياً من خانتين عبر معظم الفئات مدفوعاً بتوسع التوزيع في المناطق الريفية وتنامي التجارة الإلكترونية وزيادة التركيز على الارتقاء بالمنتجات المتميزة.

كان معدل النمو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من خانتين مدفوعاً بمنتجات “ماجي” و”نان” و”نسكافيه”.

شهدت اليابان نمواً متوسطاً من خانة واحدة مدفوعاً بالطلب على منتجات القهوة والحلويات و”بورينا” لرعاية الحيوانات الأليفة.

حققت المبيعات في كوريا الجنوبية نمواً من خانتين مدعومةً بمنتجات “ستاربكس” و”كيت كات”، ووسجّلت منطقة اوقيانوسيا نمواً من خانتين مدعوماً بالطلب القوي على منتجات “بورينا” لرعاية الحيوانات الأليفة “نسكافيه” و”كيت كات”.

 

التعبئة والتغليف

تسعى “نستله” إلى الحد من استخدام المواد البلاستيكية من خلال تقليل وتحسين عمليات التعبئة والتغليف والارتقاء بأنظمتها التشغيلية، وقد نجحت الشركة في عام 2019 بتخطي ذروة استخدام البلاستيك الخام وكذلك ذروة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري مع الاستمرار في تنمية أعمالها.

وتشير التقديرات العالمية إلى استخدام ما يقارب 180 مليون طن من المواد البلاستيكية سنوياً، واستخدمت نستله 0.9 مليون طن من مواد التعبئة والتغليف البلاستيكية في عام 2022، وهو ما يمثل 0.5% من مجمل هذه المواد على مستوى العالم.

وتسعى “نستله” جاهدةً لاستخدام الحد الأدنى فقط من العبوات البلاستيكية لضمان سلامة الغذاء، وتعتزم الشركة تسريع وتيرة تطوير حلول التعبئة والتغليف من الجيل التالي وتوسيع نطاق استخدامها، ويشمل ذلك نماذج التسليم مثل إعادة الاستخدام وإعادة التعبئة مع اختبار 20 نموذجاً تجريبياً في 12 دولة، وكذلك الورق القابل لإعادة التدوير في منتجات مثل حلويات ماكنتوش كواليتي ستريت وكيت كات، وكبسولات القهوة القابلة للتحويل إلى سماد.

وتعمل الشركة كذلك على تقليل عمليات التعبئة والتغليف باستمرار من حيث الحجم والوزن.

وخفضت “نستله” كذلك استخدامها للبلاستيك الخام في عمليات التعبئة والتغليف بنسبة 10.5% منذ عام 2018، وهي في طريقها لخفض استخدامه بمقدار الثلث بحلول عام 2025.

على سبيل المثال، استبدلت الشركة تدريجياً 4.5 مليار قشة شرب بلاستيكية سنوياً بالقش الورقي على مستوى العالم.

وفي عام 2022، خفضت الشركة إجمالي مواد التعبئة والتغليف البلاستيكية بمقدار 200 ألف طن، فضلاً عن تقليل عدد مكونات العبوات بمقدار 14 مليار قطعة.

أدى هذا الانخفاض في الوزن الإجمالي لمواد التعبئة والتغليف، بالتوازي مع إعادة تصميم العبوات، إلى خفض انبعاثات الشركة من غازات الدفيئة بمقدار 280 ألف طن في عام 2022.

وبحلول نهاية عام 2022، قامت نستله بتحويل 81.9% من عبواتها إلى عبوات قابلة لإعادة التدوير، وتأمل الشركة أن تتجاوز نسبة 95% بحلول عام 2025، وتهدف في نهاية المطاف إلى استخدام عبوات قابلة لإعادة الاستخدام أو إعادة التدوير بنسبة 100% لبلوغ هدفها المتمثل في مستقبل خال من النفايات.

تنظر الشركة بكثير من المسؤولية إلى دورها في تطوير الاقتصاد الدائري، وتلتزم بمواصلة إحداث التغيير المنشود من خلال اتباع نهج تعاوني.

وتتعاون نستله مع شركائها عبر سلسلة الإمداد والمجتمع المدني وأصحاب المصلحة الحكوميين للعمل على تطوير البنية التحتية وتنفيذ أهداف معاهدة الأمم المتحدة لإنهاء التلوث البلاستيكي.

لمتابعة أخر الأخبار والتحليلات من إيكونومي بلس عبر واتس اب اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

نيويورك الأكثر ازدحاما عالميا للعام الثاني على التوالي.. كم كبدتها الصدارة من خسائر؟

احتلت مدينة نيويورك المرتبة الأولى كالمنطقة الحضرية الأكثر ازدحاما في...

منطقة إعلانية