سبورت بلس ملفات

الزمالك.. وحرق المحصول في وقت الحصاد

نادي الزمالك

تحليل: عبد الرحمن الشويخ

“نحن في وقت الحصاد” جملة دائما ما يلقيها على مسامعنا الإداريين والفنيين في كبريات الدوريات العالمية، إشارة إلى الجهد المبذول من الفريق طوال الموسم، والصبر على أي عقبات قد تظهر في الطريق من أجل الصعود لمنصات التتويج، لكن ما حدث في فريق الزمالك هذا الموسم عكس ذلك تمامًا، ففي الوقت الذي كان ينتظر فيه الفريق حصاد الموسم، ذهب كل شيء مع الريح، واحترق المحصول وقت الحصاد.

رحيل جروس

في تحليل سابق كان لتتويج بكأس الأمم الإفريقية، أشرنا لشهرة المدربين الجاديين ذوي الملامح الصارمة، الذي لا يعرفون الإبتسامة، لكنهم يصعدون لمنصات التتويج، كريستيان جروس كان واحدًا من هذه النوعية، التي لا تهتز مطلقًا خلال المباريات، حتى وإن خانه التوفيق أحيانا، لكنه قادر على الوقوف بثبات تجاه رياح الغضب العاتية التي تهب من رئيس النادي عليه بثبات وهدوء، حتى انتهى عقده فرحل في هدوء دون الالتفات لضجيج رئيس النادي.

جروس-كريستيان جروس-الزمالك-مرتضى منصور
جروس-كريستيان جروس-الزمالك-

المتابع الجيد للكرة السعودية، يعرف جيدًا من هو جروس، جبل الجليد السويسري، الذي انصهرت على يديه قطيعة الأهلي للدوري السعودي 32 عامًا.

وتعرض الفريق آنذاك لهزة عنيفة، قبيل نهاية البطولة، وتدخلت الإدارة بفرض طارق كيال اللاعب السابق كمدير للفريق، وأعلن أنه سيتدخل فنيًا، لكن جروس واجه كل ذلك بجسارة، ووقف في النهاية على منصة التتويج.

رحيل جروس جاء في وقت الحصاد، كان بمثابة الشراراة التي اشتعلت في المحصول، وفتحت الطريق للنيران نحو مزيد من الاشتعال، لتقضي على كل ما زرعه في موسم طويل ومرهق، ظهر الزمالك بشكل هو الأفضل له منذ موسم ثنائية 2014-2015.

“ميركاتو” فقير شتاءً

الإشادة بجروس والذي حقق مع الزمالك بطولة الكونفيدرالية الإفريقية، بعد عودة من بعيد، لا تعفيه من مسؤولية استهلاك عدد قليل من اللاعبين طوال المواسم حتى تم استنزافهم بدنيًا، وكذلك عدم التعاقد مع صفقات شتوية يمكنها احداث التوازن مع العناصر الأساسية للفريق.

فرحل كاسونجو وجاء خالد بوطيب، وكأن شيئا لم يحدث، وجاء أحمد سيد “زيزو” في صفقة متوسطة وليست بالجودة التي يمكن أن تصنع الفارق، وكانت كذلك بخروج محمود عبد العاطي “دونجا” معارًا للإسماعيلي وأحمد أبو الفتوح لسموحة.
وإذا كانت الإدارة هي التي رفضت التعاقد مع مزيد من اللاعبين، لكن هو الذي يتحمل المسؤولية، بحكم أنه يقود الفريق فنيًا، مع عدم قناعته عمليًا ببدلاء لم يشركهم كثيرًا أو مطلقًا على شاكلة مدبولي وعنتر وحفني وبهاء مجدي.

شرخ في العمود الفقري

لو قمنا بتصنيف العناصر الممتازة التي وراء تطور مستوى الزمالك هذا الموسم، تمثل العمود الفقري بالنسبة له في الحارس جنش ومحمود علاء وطارق حامد وفرجاني ساسي ومحمود كهربا الذي بالرغم الملاحظات التي تؤخذ عليه، لكن الأرقام تنصفه بتسجيله 11 هدفًا وصناعة مثلهم، لكن في وقت الحسم، تعرض العمود الفقري لشرخ، تأثرت بسببه نتائج الزمالك.

الزمالك-تشكيل الزمالك-كهربا-ساسي
الزمالك-تشكيل الزمالك-كهربا-ساسي

ساسي تعرض للإصابة وغاب طويلًا وخسر بسببه الزمالك كثيرًا، وفي أخر 3 مباريات غاب نصف الفريق جنش، فلم يفز الزمالك في غيابه وأهتزت شباكه بسوء مستوى الحارسين عمر صلاح وعماد السيد، ثم رحل كهربا للبرتغال بعد فشل الإدارة في حل أزمة عقده، وهو ما ألقى بظلاله على الفريق بشكل واضح.
لن نتعرض للحديث عن إدارة الزمالك، والأمور التي تحدث خارج الملعب، والتي يمكن أن تكون السبب الأكبر في حرق المحصول وقت الحصاد، بخسارته 21 نقطة في أخر 11 مباراة، فقد قتلت بحثًا.

موضوعات تهمك

الزمالك البطل

الزمالك ينهي 5 سنوات مصرية بدون تتويجات قارية

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

بريطانيا ترفع حظر السفر لشرم الشيخ

أبلغت الحكومة البريطانية شركات الطيران اليوم بأنها لم تعد تنصح...