ملفات

المركزي الأمريكي يخفض الفائدة وترامب يعبر عن استياءه

المركزي

خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة يوم الأربعاء للمرة الأولى منذ عام 2008 مشيرا إلى بواعث قلق بشأن الاقتصاد العالمي وتضخم ضعيف في الولايات المتحدة.

وأشار البنك المركزي الأمريكي إلى استعداده لإجراء المزيد من الخفض لتكاليف الاقتراض إذا دعت الحاجة.

وفي خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع في الأسواق المالية، خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي سعر الفائدة القياسي للإقراض لليلة واحدة بمقدار ربع نقطة مئوية إلى نطاق من 2.00 بالمئة إلى 2.25 بالمئة.

وفي بيان في نهاية اجتماع استمر يومين للجنة السياسة النقدية، قال مجلس الاحتياطي الاتحادي إنه قرر خفض أسعار الفائدة ”في ضوء آثار التطورات العالمية على الآفاق الاقتصادية، إضافة إلى ضعف الضغوط التضخمية“.

وتابع أنه ”سيواصل مراقبة“ كيف ستؤثر المعلومات الواردة على الاقتصاد، مضيفا أنه ”سيعمل بالطريقة المناسبة لتعزيز“ نمو للاقتصاد الأمريكي مستمر منذ فترة قياسية.

و قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول ”خذلنا“ بخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية يوم الأربعاء، مجادلا بأن السوق كانت تريد إشارة إلى إطلاق ”دورة مطولة وحثيثة لخفض الفائدة“.

وأضاف ترامب في تغريدة بعد ساعات قليلة من إصدار البنك المركزي الأمريكي أحدث بيان بشأن سياسته النقدية ”الشيء الذي كانت السوق تريد أن تسمعه من جي (جيروم) باول ومجلس الاحتياطي هو أن هذه هى البداية لدورة مطولة وحثيثة لخفض الفائدة بما يجاري الصين والاتحاد الأوروبي ودول أخرى حول العالم“.

وقال ترامب ”كالمعتاد، فإن باول خذلنا، لكنه على الأقل ينهي التشديد الكمي الذي ما كان ينبغي أن يبدأ أصلا“.

وأثار قرار خفض الفائدة معارضة من إريك روزنجرن رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في بوسطن، وإيستر جورج رئيسة الاحتياطي الاتحادي في كانساس سيتي، حيث كان المسؤولان الكبيران يريدان إبقاء أسعار الفائدة بدون تغيير.

وأبدى المسؤولان شكوكا حول تأثير خفض الفائدة على النمو الحالي، ومعدل البطالة الذي يقترب من أدنى مستوياته في خمسين عاما، وإنفاق الأسر القوي.

وحاول باول ومسؤولون آخرون في البنك المركزي إتخاذ نهج وسطي، مسلطين الضوء على مخاطر مثل استمرار الضبابية فيما يتعلق بالتجارة العالمية وانخفاض التضخم وضعف الاقتصاد العالمي، لكنهم كرروا وجهة النظر القائلة بأن الولايات المتحدة في وضع جيد من حيث العوامل الأساسية.

وقال المركزي الأمريكي في بيانه إنه لا يزال يرى سوق العمل ”قوية“، مضيفا أن إنفاق الأسر ”ارتفع“. لكنه أشار إلى أن إنفاق الشركات ”ضعيف“.

وأضاف أن خفض أسعار الفائدة قد يساهم في عودة التضخم إلى المستوى المستهدف البالغ 2 في المئة، لكن لا تزال هناك ضبابية تكتنف تلك التوقعات. وقال مجلس الاحتياطي إن نموا مستداما للنشاط الاقتصادي وسوق عمل قوية هما أيضا النتائج الأكثر ترجيحا.

وفي نفس الاتجاه قرر مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، الأربعاء، خفض أسعار فائدة إعادة الشراء (الريبو) الذي ينطبق على اقتراض سيولة قصيرة الأجل من المصرف المركزي بضمان شهادات الإيداع بـ25 نقطة أساس.

وأضاف في بيان أن ذلك تماشيا مع انخفاض أسعار الفائدة على الدولار بعد قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بخفض سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية بـ25 نقطة أساس في اجتماعه، الأربعاء.

وقال البنك المركزي الإماراتي في بيان، إنه خفض أيضا سعر الفائدة على شهادات الإيداع بمقدار 25 نقطة أساس، اعتبارا من الخميس.

وتمثل شهادات الإيداع التي يصدرها المصرف المركزي للبنوك العاملة في دولة الإمارات أداة السياسة النقدية التي يتم من خلالها نقل آثار تغيير أسعار الفائدة إلى النظام المصرفي في الإمارات.

كما قررت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي السعودي) خفض معدل اتفاقيات إعادة الشراء “الريبو” (سعر الفائدة) من 300 نقطة أساس إلى 275 نقطة أساس.

وأضافت، في بيان على موقعها الرسمي، أنها قررت أيضا خفض معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس “الريبو العكسي” (سعر الفائدة) من 250 نقطة أساس إلى 225 نقطة أساس.

وأوضحت أن القرار يعد ساري المفعول فوراً، وأنه يهدف إلى استمرار الحفاظ على الاستقرار النقدي.

ويمثل سعر اتفاقيات إعادة الشراء “الريبو العكسي” سعر الفائدة التي تحصل عليها البنوك عند إيداع أموالها لدى المؤسسة، بينما يمثل سعر اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) سعر الإقراض من المؤسسة للبنوك.

وتحذو مؤسسة النقد السعودي في العادة حذو البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في تغيرات أسعار الفائدة على الريال، وذلك بسبب الربط بين العملتين (الريال والدولار).

ومن جانبه قرر مصرف البحرين المركزي، الأربعاء، خفض سعر الفائدة الأساسي على ودائع الأسبوع الواحد بواقع 25 نقطة أساس، من 2.75%، إلى 2.50%.

ووفقا لرويترز، خفض المركزي البحريني أيضا سعر الفائدة على ودائع الليلة الواحدة إلى 2.25% من 2.50%، وسعر فائدة الإقراض من 4.50% إلى 4.25%.

وخفض أيضا سعر فائدة الودائع لمدة شهر إلى 2.85% من 3.10%.

فيما قرر بنك الكويت المركزي، الأربعاء، الإبقاء على سعر الخصم دون تغيير عند مستواه الحالي البالغ 3%.

الأكثر مشاهدة

كولدويل بانكر” تتعاون مع”ساكنين” للتوسع في خدمات التسويق الرقمي

وقعت شركة كولدويل بانكر- مصر، بروتوكول تعاون مع شركة "ساكنين"...

منطقة إعلانية