ملفات

قبلة حياة سعودية لصناعة السياحة فى موريشيوس

موريشيوس

المملكة تعوض تراجع الزوار من بريطانيا بعد ضعف الاسترلينى.. وتراجع الوفود الصينية

تراجعت صناعة السياحة فى جزيرة موريشيوس، بسبب انخفاض أعداد الزائرين الصينيين والقلق من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى ولكنها تتجه لجذب السياح من وجهة غير متوقعة تتمثل فى المملكة العربية السعودية.
وعلى الرغم من أن الأعداد المتزايدة من الزوار الصينيين إلى منتجعات الجزيرة الواقعة على المحيط الهندى ساعدت فى دعم معدل نمو سنوى قدره %11 فى عدد السياح خلال عام 2015 فقد تباطأ ذلك إلى %4.3 العام الماضى بعد إلغاء الرحلات الجوية المباشرة من قبل شركة خطوط طيران جنوب الصين.
وفى عام 2015 جذبت موريشيوس، 90 ألف زائر من الصين ولكن من المرجح أن يكون المجموع العام الحالى أقل من نصف هذا القم وفقًا لوكالة الإحصاء الوطنية.
وذكرت وكالة أنباء «بلومبرج» أن ضعف الجنيه الاسترلينى واحتمال حدوث مزيد من الانخفاض فى العملة إذا غادرت المملكة المتحدة أوروبا العام الحالى كان أحد الأسباب الأخرى التى تدعو للقلق حيث تعد المملكة المتحدة رابع أكبر مصدر للسياح فى موريشيوس.
وعلى الجانب الآخر تضاعف عدد الزوار السعوديين فى موريشيوس، إلى 9.219 ألف سائح فى النصف الأول من العام الحالى.
وكشفت البيانات أن السياحة تمثل %8 من الناتج المحلى الإجمالى فى الجزيرة وتوظف بشكل غير مباشر خمس القوى العاملة لديها.
يأتى ذلك فى الوقت الذى تعززت فيه العلاقات الدبلوماسية بين البلدين مع افتتاح موريشيوس، سفارة فى المملكة العربية السعودية العام الماضى وزيارة وزير الداخلية السعودى بعد بضعة أسابيع.
وعلى الرغم من أن الجزيرة الواقعة على المحيط الهندى تتمتع بوفود مستمرة من الزوار من أوروبا إلا أنها تكافح لسنوات لجذب السياح من قارات أخرى.
وعلى الرغم من قربها من السوق الأفريقية لاتزال موريشيوس، غير مستغلة إلى حد كبير بسبب سوء رحلات الطيران وارتفاع تكلفة العطلة نسبياً.
وبالرغم من أن السعوديين لا يمثلون سوى جزء ضئيل من زوار الجزيرة إلا أن قوتهم الشرائية ساعدت فى تعويض انخفاض عدد الوافدين من الصين حيث يقيم السعوديون فى فيلات فاخرة، خاصة ويميلون إلى الإنفاق ببذخ على الوجبات والخدمات.
وارتفع عدد الوافدين إلى موريشيوس، بنسبة %0.5 فقط حتى شهر يونيو الماضى وهو أقل بكثير من الهدف البالغ %2.5 العام الحالى.
وتعهدت الحكومة فى وقت سابق من العام الحالى بزيادة الإنفاق على حملات التنظيف والحفاظ على البلاد جميلة وجذابة للزوار الأجانب.
وقال وزير السياحة أنيل جيان، إن الحكومة تضغط على دول جديدة لجذب السياح مع تنظيم حملة ترويجية فى كينيا العام الحالى.

الأكثر مشاهدة

أشباح فشل استجابة مشتركة تطارد أوروبا فى الموجة الثانية لـ«كورونا»

فى النصف الأول من 2020، اتخذت أوروبا استجابة جريئة وسريعة...

“Dolato” تفتتح فرعًا جديدًا بمول Almaza Avenue بحضور نجوم المجتمع والأعمال

أفتتحت سلسلة Dolato Gelateria للأيس كريم الإيطالي الفرع الجديد لها...

منطقة إعلانية