أخبار

ميرسك تتوقع استمرار أزمة البحر الأحمر حتى النصف الثاني من2024

أول سفينة

توقعت شركة “ميرسك” استمرار التوترات في البحر الأحمر، حتى النصف الثاني من العام الحالي، وفقا لـCNBC.

قال تشارلز فان دير ستين، الرئيس الإقليمي لشركة ميرسك أمريكا الشمالية، في تصريحات تليفزيونية لشبكة CNBC: “لسوء الحظ، لا نرى أي تغيير في البحر الأحمر يحدث في أي وقت قريب، إذ قد يستمر عبور السفن من الطرق الأطول إلى الربع الثاني وربما الربع الثالث من 2024 “.

أضاف فان دير ستين: “سيحتاج العملاء إلى التأكد من حصولهم على وقت عبور إجمالي أطول مدمج في سلسلة التوريد الخاصة بهم”.

تؤدي عمليات العبور الأطول حول رأس الرجاء الصالح إلى تأخير وصول السفن الفارغة العائدة إلى آسيا لالتقاط المزيد من الواردات الأمريكية، وتؤثر التأخيرات على اتساق التجارة مما قد يؤثر على سلسلة التوريد.

أوضح فان دير ستيني أنه يحث الشركات الأمريكية على البقاء يقظة في تقييمها للوضع في البحر الأحمر وأن تكون ذكية في استراتيجياتها اللوجستية لسلسلة التوريد.

في يناير الماضي، أعلنت شركة ميرسك أنها ستعلق رحلاتها عبر البحر الأحمر وخليج عدن بعد الهجوم على السفينة ميرسك هانغتشو.

في 2023، كانت لدى ميرسك، أكبر عدد سفن تحمل العلم الأمريكي وتخدم التجارة الأمريكية تابعة لشركة ميرسك لاين المحدودة، وسجلت الأعداد نحو 105.8 ألف سفينة، وفقا للبيانات الأمريكية.

وبعد الهجمات على سفينتين من طراز ميرسك ترفعان العلم الأمريكي في 24 يناير الماضي، أعلنت “ميرسك ديترويت” و”ميرسك تشيسابيك”، أن “ميرسك لاين المحدودة”، وهي شركة أمريكية تابعة لشركة ميرسك، والتي تدير السفن التي ترفع العلم الأمريكي بشكل مستقل، أنها لن تعبر البحر الأحمر بعد الآن.

على الرغم من العملية العسكرية المتعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة في المنطقة، وهي عملية “Prosperity Guardian”، فإن النظرة تظل حذرة لشركة الشحن والخدمات اللوجستية العالمية لظروف السلامة في البحر الأحمر.

تظهر البيانات الصادرة عن شركة الاستشارات البحرية “Sea-Intelligence” أن متوسط التأخير في وصول السفن المتأخرة قد “تدهور”، ونتيجة لذلك، تضاءلت سعة السفن، مع تأثير ذلك على الشحن البحري المتجه إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة من آسيا والذي يدور حول قرن كيب. يأمل.

قال فان دير ستيني لشبكة CNBC، إنه للحفاظ على تدفق التجارة، أضافت شركة ميرسك حوالي 6% من سعة السفن الإضافية إلى جدولها الزمني، مما يزيد من التكاليف التشغيلية.

قال الرئيس الإقليمي إن قرارات التجار تعتمد على مدى موثوقية ومدى اتساق سلسلة التوريد الخاصة بهم خلال الأشهر الثلاثة أو الستة أو الـ 12 أو 24 شهرًا القادمة.”

أضاف:”شركات الشحن بحاجة إلى تحديد تكلفة سلسلة التوريد الخاصة بها مقارنة بالتكاليف الفعلية لسلسلة التوريد الخاصة بها”.

 

الأزمة تؤثر على أسعار الشحن

قفزت أسعار الشحن عبر المحيطات نتيجة للرحلة الأطول، والتكاليف غير المخطط لها في ميزانيات شركات الشحن، لكن البيانات الأخيرة تشير إلى أن التضخم المرتبط بالبحر الأحمر ربما بلغ ذروته بالفعل.

أشار المسؤولون التنفيذيون في شركة ميرسك إلى “حالة عالية من عدم اليقين” في توقعات أرباحها لعام 2024، مشيرين إلى الاضطرابات في البحر الأحمر وزيادة المعروض من سفن الشحن.

قال مسؤولو شركة ميرسك إن الوضع لن يقارن بفترة تضخم سلسلة التوريد بسبب كوفيد بسبب الطاقة الفائضة الحالية للسفن الناتجة عن ركود صناعة الشحن بعد كوفيد.

يقول فان دير ستيني إن الشركات الأمريكية تواجه ثلاث رياح معاكسة في سلسلة التوريد: تحويلات البحر الأحمر، ومفاوضات العمل في موانئ الساحل الشرقي، والجفاف في قناة بنما، فتبحث شركات الشحن عن بدائل لتقليل الوقت وارتفاع تكلفة النقل.

أشار أيضا إلى أن الموانئ في المكسيك وشمال غرب المحيط الهادئ ولوس أنجلوس ولونج بيتش ستكون موانئ تستقبل بعض الشحنات المتجهة إلى الساحل الشرقي، ووصف المكسيك بأنها فرصة كبيرة بسبب التوسع في نقل المنتجات التي كانت تُصنع في الصين إلى الخارج.

لمتابعة أخر الأخبار والتحليلات من إيكونومي بلس عبر واتس اب اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

32 % نموا في صافي الاستثمارات المباشرة للاتحاد الأوروبي بمصر خلال 2023/2022

نما صافي الاستثمارات المباشرة للاتحاد الأوروبي في مصر بنحو 32%...

منطقة إعلانية