أخبار

أسعار متدنية للخوخ عالميا.. ما علاقه “الجنيه المصري”؟

أسعار

كتب: سليم حسن

 
أثارت خطوة انخفاض أسعار قيمة الجنيه أمام سلة العملات الأجنبية، تغيرات اقتصادية لبعض السلع الزراعية التصديرية حول العالم، وأبرزها “الخوخ” في موسم تصديره الجديد.
 

ما الذي يحدث؟

بدأ موسم التصدير النشط لمحصول الخوخ الطازج في مناطق متفرقة حول العالم، لكن يختلف هذا الموسم عن المواسم السابقة في التنافسية والتسعير، ويأتي المحصول المصري على رأس أسباب التغير.
 
يقول خبير سوق الفاكهة الدولي، إيفجين كوزين، لـ”ايست فروت”: “خفضت مصر قيمة عملتها بشكل حاد الفترة الأخيرة، ما أدى إلى انخفاض حاد في أسعار منتجاتها بالأسواق الخارجية”.
 
وحرر البنك المركزي سعر الصرف مطلع مارس 2024، ليصعد سعر الدولار في البنوك قرب 50 جنيه مقارنة بنحو 30 جنيه قبلها، ثم تراجع بعدها إلى مستويات 47 جنيهاً.
 
أدى ذلك إلى اختلال التوازن في تجارة الخوخ المبكر في السوق الإقليمية، نظرا لوجود أكثر من منشأ مصدر للمحصول.
 

منافسة مصرية تركية صينية

يقول كوزين، إن الخوخ ظهر في سوق الجملة بالقاهرة في أوائل مارس 2024 بسعر بين 51 إلى 61 سنتا أمريكياً للكيلوجرام.
 
الآن انخفض السعر ليتراوح بين 32 و53 سنتا، وهو سعر رخيص للغاية أثناء التصدير إلى الأسواق الدولية، وبما لا يتجاوز 1.57 دولارا للكيلوجرام، يضيف كوزين.
 
بالمقارنة، سنجد أن أسعار التصدير من مصر أقل بكثير من أقوى منافسيها في أسواق الخوخ العالمية، وهي تركيا والصين، والتي تصل أسعارهما فوق 2.85 دولار للكيلو للتركي، و5 دولارات للصيني.
 
مع انخفاض السعر المصري، سنجد أن الأتراك لن يجدوا بديلا عن تخفيض الأسعار إلى مستويات مقاربة لأسعار مصر.
 

ضغط مصري

يقول الخبير في تجارة الفاكهة والخضروات والخدمات اللوجستية، فيدير ريبالكو، إن انخفاض قيمة الجنيه المصري أفسد الموسم بشكل خطير لمصدري الخوخ من تركيا.
 
بالنظر إلى أن السعر المحلي للخوخ في مصر لا يتجاوز 50 سنتا أمريكياً، يمكننا أن نتوقع أنه بمجرد أن يصبح الخوخ التركي أرخص، سيتمكن المصدرون المصريون من خفض الأسعار أكثر، يضيف ريبالكو.
 
“هوامش المصدرين المصريين تصل الآن إلى دولارا واحدا لكل كيلوجرام، وهذه الهوامش توفر مرونة كبيرة في الأسعار”، يوضح ريبالكو.
 

الصين تُهيمن

لا تزال الصين تهيمن على أسواق الخوخ المبكرة في دول آسيا الوسطى.
 
الأسعار هناك أعلى بكثير، وعلى وجه الخصوص، يبلغ سعر التجزئة للخوخ في أوزبكستان حوالي 5.5 دولارا للكيلوجرام.
 
ويبلغ سعر الجملة نحو 3 دولارات، واعتمادا على هذه الأسعار، فقد يكون شحن الخوخ جوا من مصر منطقياً من الناحية الاقتصادية، خاصة وأن تكلفة الشحن الجوى أعلى بكثير من البحري.
 
وفي طاجيكستان، يبلغ سعر التجزئة للخوخ أعلى حتى من سعر التجزئة في أوزبكستان ويقترب من 6.7 دولار للكيلوجرام، ويتوفر في هذا السوق فقط الخوخ والنكتارين من الصين.
 
من المحتمل أن تظهر منتجات تركيا ومصر في المستقبل القريب في هذا السوق، مما يحل محل الخوخ الصيني.
 
مع ذلك، فإن الفرصة المتاحة في هذه الأسواق ليست طويلة كما هو الحال في أوروبا الشرقية أو الوسطى، لأن المناطق الجنوبية من أوزبكستان وطاجيكستان تبدأ أيضا في حصاد الخوخ في وقت مبكر جدا.
 
إذا بدأت هذه المناطق في زراعة الخوخ المبكر في الصوبات الزراعية، فيمكنها ليس فقط تلبية احتياجات السوق المحلية في أبريل ومايو، ولكن أيضًا تصدير المنتجات إلى البلدان الأكثر برودة.
 

مصر الـ25 عالميا

واحتلت مصر المرتبة الـ25 عالميا في تصدير الخوخ بنهاية العام 2021، وفق بيانات موقع “وورلد بانك”.
 
البيانات أوضحت أن مصر في هذا العام صدرت نحو 5600 طن من الخوخ بقيمة اقتربت من 10 ملايين دولار وقتها.

لمتابعة أخر الأخبار والتحليلات من إيكونومي بلس عبر واتس اب اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

“أرامكو” توقع اتفاقا لشراء 1.2 مليون طن غاز مسال سنويا

وقعت شركة "أرامكو" السعودية اتفاقية مبدئية غير ملزمة مدتها 20...

منطقة إعلانية