أخبار

الطاقة المتجددة أرخص.. حتى في السعودية

الاستثمار العماني

وقعت السعودية مؤخرا صفقات لشراء الكهرباء من مزرعتين كبيرتين للرياح بكلفة أقل من محطات الغاز الطبيعي، حيث تهدف إلى المملكة التحول بسرعة إلى حصة أكبر من مصادر الطاقة المتجددة في شبكة الكهرباء.

قالت الشركة السعودية لشراء الطاقة التي تديرها الدولة إنها وافقت على شراء الطاقة بأسعار منخفضة قياسية من مشاريع الرياح التي ستطورها شركة ماروبيني اليابانية في المملكة، بحسب ما نقلته بلومبرج، وهو مزيج من دعم الدولة والرياح القوية في البلاد.

وقال رئيس الشركة السعودية إن محطات الطاقة الخضراء ستساعد في جعل محطات الطاقة الخضراء أرخص من بدائل الوقود الأحفوري.

وقال مازن البهكلي، الرئيس التنفيذي لشركة SPPC، في مقابلة: “الأمر الفريد في هذه المشاريع هو أنها حققت تكلفة كهرباء منخفضة للغاية والتي تعتبر أدنى تكلفة شهدناها على مستوى العالم”.

“إن تحقيق تعريفات منخفضة للغاية من مصادر الطاقة المتجددة يساعد بالتأكيد على تقليل تكلفة توليد الطاقة في المملكة العربية السعودية”، أضاف البهكلي.

كانت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، متأخرة في توليد الطاقة المتجددة وتحصل على الغالبية العظمى من احتياجاتها من الكهرباء من محطات تحرق النفط والغاز. لكن هذا بدأ يتغير مع سعي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى تحويل الاقتصاد بشكل متزايد بعيدًا عن اعتماده على النفط.

تهدف البلاد إلى توليد نصف طاقتها من مصادر نظيفة بحلول نهاية هذا العقد، ارتفاعًا من أقل من 1٪ في عام 2022، وفقًا لبيانات من بلومبرج.

ليس من الواضح ما إذا كانت الرياض ستحقق هذا الهدف، لكن البلاد تعمل بسرعة على تنمية أسطولها من مزارع الطاقة الشمسية ومزارع الرياح، من المرجح أن يتم تركيب أكثر من 45 جيجاوات من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بحلول عام 2030، أي أكثر من 13 ضعف المستوى في نهاية العام الماضي. ومن شأن ذلك أيضًا أن يسمح بمزيد من إنتاجها النفطي الضخم لصالح لتصدير.

إن جاذبية مصادر الطاقة المتجددة هي التكلفة جزئيا على الأقل.

وقالت الشركة السعودية لشراء الطاقة إن الصفقة مع شركة ماروبيني، التي تقوم بتطوير مزارع الرياح مع شريك محلي، ستضمن تكلفة موحدة للطاقة تصل إلى 1.57 سنتًا لكل كيلووات في الساعة من مشروع الغاط بقدرة 600 ميجاوات. ومن المقرر أن يكون المصنع الأكبر في البلاد عند اكتماله في عام 2026.

تبني ماروبيني أيضًا مشروع وعد الشمال بقدرة 500 ميجاوات، والذي سينتج طاقة من الرياح بتكلفة 1.7 سنتًا للكيلووات/ساعة.

وقال البهكلي إنه في حين أنه من غير الممكن مقارنة توليد الطاقة المتجددة المتغير بمحطات الغاز المتصلة بالشبكة، إلا أن التكلفة أرخص من الوقود الأحفوري.

تعود هذه الأسعار المنخفضة إلى الظروف المواتية التي توفرها الدولة السعودية.

وقال البهكلي: “نحن نوفر الأرض ونوفر بيانات سرعة الرياح ونقدم التصاريح وندعمهم بالمزيد من التصاريح ونضمن الحصول على الكهرباء، يتم هنا إزالة الكثير من المخاطر التي قد تواجهها المشاريع”.

وقال إن الشركة السعودية للطباعة والتغليف تتمتع أيضًا بتصنيف ائتماني قوي، مما يجعلها طرفًا مقابلًا قويًا يساعد مطوري المشاريع في الحصول على تمويل أرخص. بالإضافة إلى ذلك، يخطط مطورو مشروع مزرعة الرياح لاستخدام توربينات الرياح الصينية، وهي أرخص بكثير من تلك المصنوعة في الولايات المتحدة أو أوروبا.

لمتابعة أخر الأخبار والتحليلات من إيكونومي بلس عبر واتس اب اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

شركة Nvidia تتفوق على Apple و Microsoft لتصبح الشركة الأكثر قيمة في العالم

شركة Nvidia تتفوق على Microsoft و Apple لتصبح الشركة الأكثر...

منطقة إعلانية