أخبار

طوفان ديون من الأسواق الناشئة يحطم أرقاما قياسية

أسابيع قليلة فحسب يمكن أن تحدث فرقا كبيرا، فبعد أن كانت الدول النامية شبه معزولة تماما عن أسواق الاقتراض الشهر الماضي عندما شرعت المخاوف من ركود عالمي تنشب مخالبها، ها نحن في سبتمبر أيلول وأرقام إصدارات الدين القياسية تتهاوى.

عادة ما يكون سبتمبر أيلول وقتا مزدحما على أي حال مع تطلع المقترضين إلى تدبير أي تمويل ما زالوا يحتاجونه للعام، لكن هذه المرة يبدو أن طوفانا حقيقيا قد فك من عقاله.

فعلى الصعيد السيادي فحسب، باعت أبوظبي سندات بعشرة مليارات دولار، وأرمينيا بخمسمئة مليون دولار، وجنوب إفريقيا خمسة مليارات، والإكوادور مليارين، والبحرين مليارين، وأوروجواي 750 مليون دولار، وقازاخستان 1.15 مليار يورو. حتى لبنان الذي يمر بأوقات صعبة يقول إنه يعكف على إصدار في حدود الملياري دولار.

خفض أسعار الفائدة

لا ريب أن تكاليف الاقتراض القياسية المنخفضة عامل مساعد بعد خفض أسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي وبنك الشعب الصيني، فضلا عن الهدوء النسبي في حرب التجارة الأمريكية الصينية.

لكن بإجمالي يفوق 21 مليار دولار، يزيد هذا على مثلي التسعة مليارات دولار التي باعتها في المتوسط حكومات الاقتصادات الناشئة في أشهر سبتمبر أيلول السنة الماضية، حسبما تظهره بيانات جيه.بي مورجان.

وقال كون تشاو محلل الأسواق الناشئة وأسواق الصرف في يو.بي.بي ”كان أسبوعا مكتظا على نحو استثنائي بالإصدارات.. أعتقد أن الناس تجد بعض الصعوبة في استيعابه بالكامل.“

لكن إذا كان هذا صعب الاستيعاب، فماذا عن إصدارات ديون شركات الأسواق الناشئة بالعملة الصعبة، بما فيها شركات مملوكة لدول، والتي بلغت مستوى قياسيا جديدا لشهر سبتمبر أيلول عند 60 مليار دولار يوم الخميس؟

كان الرقم القياسي السابق 53.9 مليار دولار في 2017، وفقا لأرقام جيه.بي مورجان، في حين كان متوسط الأعوام الأخيرة 36.4 مليار دولار.

يشير جويدو تشامورو من بكتيت لإدارة الأصول أيضا إلى رقم قياسي منفصل في ثنايا ذلك الرقم الجديد.

فقد وضعت شركة النفط الوطنية المكسيكية بيميكس اللمسات النهائية على مبادلة دين عملاقة حجمها 7.5 مليار دولار يوم الخميس. أُلحقت هذه العملية ببيع سندات جديدة حجمه 7.5 مليار دولار في وقت سابق هذا الأسبوع لتسجلا معا رقما قياسيا جديدا لمقترض ”شبه سيادي“ عند 15 مليار دولار.

واحتل ذلك أيضا مرتبة متقدمة على قائمة الإصدارات الفائقة الضخامة للاقتصادات الناشئة.

يبقى الرقم القياسي من نصيب الأرجنتين الذي حققته عند 16.5 مليار دولار عندما عادت إلى أسواق المال في 2016، في حين يظل إصدار السندات الأول البالغ 12 مليار دولار لشركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية هو الأكبر لعملية منفردة هذا العام.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

محافظ البنك المركزي : خطواتنا واضحه واقتصادنا امن

الدين الخارجي قصير الأجل يغلب عليه ودائع الدول العربية التى...

هل تستطيع الدول العربية التأثير على اقتصاد تركيا ؟ (إنفوجراف)

كشفت الإحصاءات الرسمية أن الدول العربية تعد رقما صعبا ومساهما...