ملفات

هل تأثرت معدلات إدخار المصريين بالخفض المستمر لأسعار الفائدة؟

الاحتياطى الأجنبى

شهدت معدلات نمو إدخار المصريين بالبنوك تباطؤاً خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجارى لتنمو بنحو 7.9% مقابل نمو 11.09% فى نفس الفترة العام الماضى.

ورغم تراجع الفائدة المحلية بنحو 3.5% منذ بداية العام إلا أن هذا التراجع لم يكن السبب الرئيسى وراء تباطؤ نمو المدخرات، ويعد تراجع نمو المدخرات بالعملة الأجنبية بسبب فروق سعر الصرف هو السبب الأوقع وفقا لبيانات نقلتها صحيفة البورصة عن البنك المركزى المصرى.

فى حين نمت ودائع العملاء بالعملة المحلية غير الحكومية بنحو 15.6% حتى سبتمبر الماضى مقابل 12.4% فى نفس الفترة العام الماضى.

وعلى جانب آخر أظهرت القوائم المالية للبنوك تراجع مدخرات الشركات خلال التسعة شهور الأولى فى عدد من البنوك بنسبة تراوحت بين 5 و23%، بدافع من فروق العملة أيضا، حيث كانت تمثل العملة الأجنبية الحصة الأكبر من مدخرات الشركات.

الودائع بالجنيه تنمو 15.6%

رغم خفض الفائدة المتكرر منذ بداية العام الحالى تسارعت وتيرة نمو إجمالى الودائع بالعملة المحلية بدعم من مدخرات الأفراد التى تمثل الحصة الأكبر من المدخرات فى البنوك.

وارتفعت ودائع العملاء بخلاف الحكومة لدى القطاع المصرفى 7.9% خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالى لتسجل 3.086 تريليون جنيه مقابل نمو وصل 11.09% خلال نفس الفترة العام الماضى العام الماضى.

ورغم خفض الفائدة 3.5% خلال تلك الفترة، نمت ودائع القطاع غير الحكومى بالعملة المحلية 15.6% خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالى لتصل إلى 2.82 تريليون جنيه نهاية سبتمبر الماضى، مقابل نمو 12.4% خلال الفترة نفسها من 2018، حيث سجلت الودائع 2.4 تريليون جنيه مقابل 2.115 تريليون جنيه فى ديسمبر 2017.

وخلال الشهور التسعة الأولى من العام، زادت ودائع الأفراد بالعملة المحلية نحو 352 مليار جنيه لتسجل 2.367 تريليون جنيه فى الوقت الذى زادت فيه ودائع القطاع الخاص نحو 31 مليار جنيه لتبلغ 395 مليار جنيه.

 فروق العملات

فى الوقت نفسه، أدى فروق العملات إلى انكماش الودائع غير الحكومية بالعملة الأجنبية 7.6% لتسجل 686.4 مليار جنيه مقابل 743.5 مليارجنيه فى ديسمبر، وذلك نتيجة انخفاض ودائع الأفراد بالعملة الأجنبية 34.5 مليار جنيه، وودائع القطاع الخاص نحو 20 مليار جنيه.

وفقد الدولار نحو 9.6% من قيمته أمام الجنيه خلال تلك الفترة ليصل إلى 16.26 جنيه مقابل 17.92 جنيه بنهاية ديسمبر الماضى.

وكشف مسح على القوائم المالية للبنوك انكماش الودائع لدى بنكى الأهلى المتحد وكريدى أجريكول، وتباطؤ النمو لدى 11 بنكًا، فى حين نجحت 3 بنوك فى تسريع وتيرة نمو مدخرات العملاء لديها وهى بنوك قناة السويس، وتنمية الصادرات والتعمير والإسكان.

وتصدر بنك تنمية الصادرات قائمة البنوك الأسرع نموًا لتصل إلى 42.2 مليار جنيه بنهاية سبتمبر مقابل 34.7 مليار جنيه فى ديسمبر، وذلك نتيجة زيادة الودائع تحت الطلب إلى 18.9 مليار جنيه مقابل 13.8 مليار جنيه، والودائع لأجل وباخطار16.1 مليار جنيه مقابل 14.56 مليار جنيه.

وحل بنك أبوظبى الإسلامى ثانيًا بمعدل نمو 19.9% بعد وصول مدخرات العملاء لديه إلى 47.8 مليار جنيه مقابل 39.8 مليار جنيه فى ديسمبر، بدعم من ارتفاع الودائع بالعملة المحلية نحو 10 مليارات جنيه لتصل إلى 40.6 مليار جنيه مقابل 30.6 مليار جنيه.

وركز البنك على المدخرات ذات العائد المتغير فى جذب عملاؤها فارتفعت أرصدتها إلى 19.7 مليار جنيه فى سبتمبر الماضى مقابل 13.8 مليار جنيه خلال العام الماضى، وكذلك كان نصيب منتج الودائع تحت الطلب الأوفر فى الزيادة وارتفع الأرصدة إلى 14.1 مليار جنيه مقابل 9.9 مليار جنيه، يليها الودائع لأجل وبإخطار لتصل إلى 13.2 مليار جنيه مقابل 11.6 مليار جنيه فى ديسمبر 2018.

وجاء البنك الأهلى الكويتى فى المركز الثالث، بمعدل نمو %18.2 وزادت الودائع لديه لتصل 28.4 مليار جنيه مقابل 24 مليار جنيه فى ديسمبر، حظت الودائع لأجل وباخطار بإقبال العملاء فزادت أرصدتها بأسرع وتيرة لتسجل 11.3 مليار جنيه مقابل 9.6مليار جنيه بنهاية العام الماضى، يليها الودائع تحت الطلب التى زادت إلى 10.8 مليارجنيه مقابل 8.4 مليار جنيه.

وكان للودائع بالعملة المحلية النصيب الأوفر فى الزيادة فارتفعت إلى 23.9 مليار جنيه مقابل 18.6 مليار جنيه، لتعوض تراجع الودائع بالعملة الأجنبية بعد انخفاضها 900 مليون جنيه لتصل غلى 4.4 مليار جنيه مقابل 5.39 مليار جنيه.

وحل بنك البركة-مصر فى المركز الرابع بعدما وصل بأرصدة الودائع لديه إلى 63.1 مليار جنيه مقابل 54.5 مليار جنيه، بنمو 15.7%، بدعم من ارتفاع الودائع بالعملة المحلية 9.9 مليارجنيه لتسجل 52.4 مليار جنيه مقابل 42.5 مليار جنيه فى ديسمبر الماضى، لتعوض انخفاض الودائع بالعملة الاجنبية إلى 1.2 مليار جنيه لتسجل 10.7 مليار جنيه مقابل 11.9 مليار جنيه فى ديسمبر.

واستطاع البنك جذب 3.9 مليار جنيه أرصدة لمنتجات شهادات الايداع والادخار لتصل إلى 18.8 مليار جنيه مقابل 14.9 مليار جنيه، وكذلك نحو 4.1 مليار جنيه للودائع لأجل وبإخطار.

وقال عاكف المغربى، نائب رئيس بنك مصر، إن ودائع البنك تخطت 760.3 مليار جنيه بنهاية سبتمبر الماضى، وإن قاعدة عملاء البنك تخطت 8.8 مليون عميل.

منتجات ذات عوائد متنوعة

أضاف أن البنك يقدم مجموعة من المنتجات ذات العوائد المتنوعة التى روعى فى تصميمها احتياجات العملاء المختلفة، مستبعدًا تأثر الودائع بالعملة المحلية بخفض الفائدة.

وقال يحيى أبوالفتوح، نائب رئيس البنك الأهلى، إن محفظة الودائع تخطت 1.3 تريليون جنيه بنهاية أكتوبر الماضى، يسيطر الأفراد على السواد الأعظم منها.

أضاف أن البنك يسعى لتعميق دوره فى الوساطة المالية عبر الاستمرار فى جذب مدخرات العملاء، لاستثمارها فى تمويل المشروعات مشيرًا إلى أن القروض والتسهيلات تخطت 500 مليار جنيه.

وقال حمدى عزام نائب رئيس مجلس إدارة بنك التنمية الصناعية، إن ودائع البنك سجلت 19.3 مليار جنيه بنهاية أكتوبر مقابل 18.9 مليار جنيه بنهاية 2018.

أوضح أن فرق ترجمة سعر الصرف حد من معدلات نمو محفظة الودائع والقروض بالعملة الأجنبية على مستوى القطاع المصرفى، مستبعدًا تأثر الودائع بالعملة المحلية بعد خفض الجنيه.

ونوه أن النبك قرر خفض الفائدة %1 على الشهادة الثلاثية ذات العائد الثابت و%1.5 على بعض الودائع الأخرى.

انكماش ودائع الشركات

انكمشت ودائع المؤسسات خلال التسعة أشهر الأولى من 2019، لدى 8 بنوك من بين 15 بنكًا أجرى بنوك وتمويل مسحًا على قوائمها المالية، وكان نموها أدنى من معدل نمو مدخرات الأفراد لدى 5 بنوك.

وارتفعت مدخرات الشركات بوتيرة أعلى من النمو فى محفظة الأفراد لدى بنكى التعمير والإسكان والأهلى الكويتى.

وسجلت محفظة ودائع الشركات أكبر انكماش لها لدى البنك الأهلى المتحد بنحو 23% لتصل إلى 25.6 مليار جنيه مقابل 33.3 مليار جنيه فى ديسمبر.

وحل البنك الفرنسى كريدى أجريكول ثانيًا، بعدما تراجعت محفظة ودائع الشركات لديه 15%، لتصل إلى 20.4 مليار جنيه مقابل 24مليار جنيه فى ديسمبر.

وقال أبانوب مجدى، محلل أول قطاع البنوك والمؤسسات المالية فى شركة بلتون فاينانشيال، إن الشركات بطبيعة الحال اهتمامها ليس الادخار، لذلك كلما وجدت تكلفة أفضل للفرصة البديلة لجأت إليها.

أضاف أن معدلات التشغيل فى الشركات مازالت أقل من مستوياتها الطبيعية، خاصة مع استمرار ميل الأفراد للادخار على حساب الاستهلاك، ما بوسعه تقليل فرص تكوين فوائض سيولة للشركات.

توقعت محللة البنوك بأحد بنوك الاستثمار مزيداً من التراجع لمدخرات الشركات بالبنوك، نظرًا لتوافر بدائل استثمارية لديها تحقق ربحية أكبر من الادخار فى البنوك فى الوقت الحالى مستبعدة أن يكون العقار أحد هذه البدائل حاليا.

بدائل استثمارية

واستبعدت أن يؤثر خفض الفائدة على معدلات الادخار بالبنوك خلال الفترة المقبلة بعد استجابة البنوك للتخفيض مقارنة بالمرات السابقة، مشيرة إلى أن الأفراد ليس لديهم بدائل استثمارية تمنح نفس فائدة البنوك أو الخبرة التى يديرون أموالهم بها.

وأضافت على الرغم من خفض الفائدة إلا أنها مازالت الأكثر تناسبا مع الأفراد الذين يدخر أغلبهم فى البنوك الحكومية.

وترى أنه بشكل عام أن معدلات الادخار فى نمو وتزايد بعيدا عن مستويات الفائدة خاصة أن الحصة الأكبر من المدخرات للأفراد التى لديها ثقافة الادخار المصرفى التى تمثل لهم حصن الأمان لأموالهم.

وقال محمد سعد، محلل قطاع البنوك فى شعاع لتداول الأوراق المالية، إن تراجع قيمة الدولار أمام الجنيه له تأثير على معدل نمو ودائع الشركات، لكنه ليس السبب الأوحد خاصة أنها تمثل جزءاً لا يتخطى النصف من جملة مدخرات الشركات على مستوى القطاع المصرفى.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

السعيد: الحكومة تدير أزمة كورونا بسيناريو التعايش مع الفيروس

قالت الدكتورة هالة السعيد ، وزيرة التخطيط و التنمية الاقتصادية،...