أخبار

“عز” و”المصريين” تشعلان الأسعار في سوق الحديد

الحديد

أضافت شركات حديد التسليح زيادة جديدة على أسعار بيع منتجاتها من أرض المصنع خلال الأسبوع الحالى، رغم ركود المبيعات.

وأعلنت شركتا حديد «عز» و«المصريين» رفع أسعارهما بمتوسط 300 جنيه للطن، مقارنة بأسعارهما الأسبوع الماضى.

الزيادة الثالثة خلال شهر

وقال خالد الدجوى، العضو المنتدب لشركة الماسية لتجارة حديد التسليح، إن مجموعة مصانع «حديد عز» أعلنت الزيادة الثالثة لأسعار اللفائف والثانية للأطوال خلال نوفمبر الحالى.

وأوضح أن أسعار اللفائف 10.3 ألف جنيه للطن، مقابل 10.1 ألف جنيه أعلنتها مصانع «عز» الأسبوع الماضى، وارتفعت أسعار الأطوال إلى 10.57 ألف جنيه للطن، مقابل 10.37 ألف جنيه أعلنتها المصانع الأسبوع قبل الماضى.

وأضاف أن مصانع «المصريين» أعلنت الزيادة الأولى لها فى نوفمبر الحالى بواقع 300 جنيه للطن من الأطوال واللفائف، وارتفعت الأسعار إلى 10.3 ألف جنيه للطن، مقابل 10 آلاف جنيها كانت المصانع أعلنتها نهاية أكتوبر الماضى.

وكانت مصانع «الجارحى للصلب» رفعت أسعارها الاسبوع الماضى بقيمة 400 جنيه للطن، و«المراكبى للصُلب» اقرت زيادة 250 جنيهاً للطن، وقفزت الأولى إلى 10 آلاف جنيه للطن مقابل 9600 جنيه للطن، والثانية إلى 9850 جنيهاً للطن مقابل 9600 جنيه.

أسعار الخامات العالمية

وأرجعت مصادر فى مصانع الحديد، ارتفاع الأسعار محليا إلى استمرار الأسعار العالمية لخامات التصنيع فى بورصة لندن للمعادن عند مستويات مُرتفعة، وعدم تساوى التسعير الأخير مع التكلفة الحقيقية للتصنيع.

وفقاً لمؤشرات بورصة لندن للمعادن، ارتفعت أسعار خامات حديد التسليح على مستوى (أيرون أور) بصورة طفيفة الأسبوع الحالى بواقع دولاراً واحداً ليسجل 83 دولاراً للطن مُقابل 82 دولاراً الأسبوع الماضى، و69 دولاراً الأسبوع السابق له.

وارتفعت أسعار (الخردة) بنسبة طفيفة لتصعد إلى 262 دولاراً للطن مقابل 260 دولاراً الأسبوع الماضى، و230 دولاراً الأسبوع السابق له.

تستخدم مصانع الدورة المتكاملة الـ(أيرون أور) و«الخردة» لتصنيع حديد التسليح، وتستخدم مصانع الدرفلة «البليت» أكثر فى التصنيع، والذى ارتفعت أسعاره هو الآخر 5 دولارات الأسبوع الحالى، لتصعد إلى 410 دولارات للطن مقابل 405 دولارات الأسبوع الماضى، و375 دولاراً الأسبوع السابق له.

وقال وائل سعيد، رئيس شركة الفجر ستيل لتجارة حديد التسليح، إن سوق الحديد يمر بركود كبير فى الفترة الحالية، بسبب ضعف الطلب من المستهلكين الأفراد وعدم قدرتهم على التوسع فى البناء.

ويرى محمود سلامة، رئيس شركة أروميكس جروب لتجارة حديد التسليح، أن زيادة الأسعار من شأنها التأثير سلبًا على السوق، وكان ينبغى للمصانع الثبات عند المستويات المنخفضة على الاقل حتى نهاية الشهر الجارى وإعلان الزيادة فى ديسمبر.

الأكثر مشاهدة

سامي: نعمل على تصحيح ملاحظات المركزي مع مراقبي حسابات التجاري الدولي

قال شريف سامي، رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي مصر،...

شريف الجبلي رئيسا لمجلس الأعمال المصري السوداني لثلاث سنوات

أصدرت وزيرة التجارة والصناعة، نيفين جامع، قرارا بإعادة تشكيل الجانب...

منطقة إعلانية