أخبار

محيى الدين: 2.6 تريليون دولار سنويا حجم الفجوة التمويلية عالميا

محيى الدين

قال الدكتور محمود محيى الدين النائب الأول لرئيس البنك الدولى، إن الفجوة التمويلية على مستوى العالم تقدر بنحو 2.6 تريليون دولار سنويا، الأمر الذي يتطلب تضافر الجهود الدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
جاء ذلك خلال الجلسة الثانية بمؤتمر احتفال الرقابة المالية بمرور عشر سنوات على تأسيسها، والتي أدارها الدكتور محمود محيى، وناقشت موضوع توفير التمويل لتسريع التنمية المستدامة والنمو الشامل.

الحد من الفقر

وأوضح محمود محيى خلال كلمته أن الخطة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للتنمية المستدامة 2030، تركز على أربعة مجالات رئيسية، تشمل الحد من الفقر، وتعزيز السلام الاجتماعى، ومواجهة آثار تغير المناخ ومخاطر الكوارث البيئية،إضافة إلى تحقيق المساواة الاقتصادية.
وأضاف أن برنامج الأمم المتحدة لتحقيق التنمية المستدامة يشمل 17هدفا عاما و169هدفا جزئيا، تسعى الأمم المتحدة لتحقيقها بنهاية عام 2030.
من جانبها قالت سينا حبوس مدير وحدة التنمية المستدامة بالهيئة العامة للرقابة المالية ان الخطة الإستراتيجية للهيئة لتطوير القطاعات المالية غير المصرفية تهدف إلى الوصول إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

أهداف التنمية المستدامة

أضافت أن الخطة ترتكز على الاعتماد على التكنولوجيا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتشجيع الشركات على التى ممارسات أكثر استدامة منها الالتزام مسئوليتها المجتمعية دورها فى حماية البيئة .
لفت إلى تأسيس الهيئة لوحدة التنمية المستدامة العام الماضى، للمساعدة فى تحقيق تلك الأهداف لافتة إلى اتخاذ الهيئة حزمة قرارات تحفيزية لتشجيع الشركات على تنفيذ تلك الأهداف، ومنها تخفيض تكاليف إصدار السندات الخضراء

وأشارت إلى أن الهيئة بصدد إصدار السندات الخضراء بداية العام المقبل.
من جانبه قال علاء الزهيري، رئيس الاتحاد المصري للتأمين، والعضو المنتدب لشركة المجموعة العربية المصرية للتأمين، إن تحقيق أهداف التنمية المستدامة لقطاع لتأمين تتطلب التوسع فى التأمينات الإلزامية، لتغطية مخاطر التأمينات الزراعية، وكذا التأمين متناهي الصغر للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

الحماية التامينة للمشروعات الصغيرة

أضاف الزهيرى أن هناك ضرورة لاتاحة تغطيات الحماية التامينة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة سواء فيما يتعلق بحمايتها من مخاطر عدم السداد او المخاطر المتعارف عليها كالحريق وخلافه.
لفت إلى أن اتحاد التأمين يولى اهتماما كبيرا بمواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية، و تعزيز دور شركات التأمين فى توفير الحماية للقطاعات المختلفة من تلك المخاطر ،وهو ما تم مناقشته خلال الملتقى الذى نظمه الاتحاد الشهر الماضى بالتعاون مع الهيئة العامة للرقابة المالية وفقا للزهيرى.
ونوه الى تأسيس لجنة فنية بالاتحاد بالتنسيق مع الهيئة العامة للرقابة المالية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لقطات التأمين.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

الصحة: تسجيل 131 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 21 وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم، الخميس، عن خروج 1716 متعافيًا...

حظر الدخول لمصر دون الحصول على تحليل PCR للكشف عن فيروس كورونا

قرر رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، حظر دخول جميع القادمين إلى...