ملفات

كيف ترى مؤسسات البحث العالمية مستقبل السياحة في مصر؟

مديونية السياحة

الشمس دافئة.. والطقس معتدل.. والمناخ آمن.. وكل ما يريده السائح متوافر، فلماذا لا نذهب إلى مصر؟، هذه خلاصة غالبية آراء بعض المؤسسات البحثية العالمية، وبعض الصحف والمجلات العالمية التي تهتم بالسياحة، عن قطاع السياحة في مصر، وما شهده مؤخرا من اهتمام حكومي لتنمية ودعم أحد مصادر العملات الأجنبية الواردة إلى مصر، بالإضافة إلى الترويج للمقاصد السياحية المصرية على المستوى العالمي.

وبعد الأحداث المؤسفة، التي انعكست نتائجها على قطاع السياحة في مصر خلال الفترة الماضية، استطاع القطاع أن يستعيد نشاطه خلال عام 2019، وذلك عقب تكثيف وزارة السياحة آن ذاك للجولات الترويجية الخارجية، والمشاركة في أكبر المعارض السياحية العالمية.

2019.. الأفضل أداء في العقد الماضي

نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط، عن المستشار الاقتصادي في منظمة السياحة العالمية، وعضو لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا، سعيد البطوطي، قوله، إن عدد السائحين الوافدين إلى مصر خلال عام 2019، ارتفع إلى أكثر من 13 مليون سائح، وذلك بسبب الجهود الحكومية التي بذلت خلال الفترة الماضية، لاستعادة نشاط القطاع السياحي، متوقعا في الوقت ذاته أن يرتفع عدد السائحين في مصر خلال 2020 إلى أكثر من 15 مليون سائح.

وأضاف البطوطي، أن الأسواق الإيطالية والإسبانية تمثل أهدافًا خاصة لمصر، حيث زار مصر عام 2018 نحو 422 ألف سائح إيطالي، و66 ألف سائح من إسباني، بينما قفز عدد السائحين الألمان من 707 ألف سائح عام 2018، إلى 2.5 مليون سائح في 2019، وارتفع عدد سائحي فرنسا في مصر إلى أكثر من 700 ألف سائح في 2019، وهو ما يشير إلى أن السياحة في مصر تسير على الطريق الصحيح.

وتقول مجلة “Intrepid Travel”، إن قطاع السياحة في مصر تعافى من الانخفاض الكبير الذي شهده عقب ثورة 2011، وبعدها سنوات الاضطرابات، حيث شهدت مصر مؤخرا زيادة بنسبة 177% في عدد السائحين من أمريكا الشمالية في عام 2018.

وتوقعت المجلة، أن يرتفع عدد زوار مصر سنويًا بنسبة 50% خلال السنوات القليلة القادمة، ليصعد عدد السائحين الوافدين إلى مصر من 1.49 مليون سائح في عام 2018، إلى 2.23 مليون في عام 2022.

كما تتوقع المجلة أن يمثل المسافرون القادمون من أوروبا إلى مصر دفعة كبيرة لقطاع السياحة، حيث يتوقع أن يزو مصر نحو 9.1 مليون سائح أوروبي خلال عام 2022، مقارنة بنحو 6.2 مليون سائح أوروبي في عام 2018.

مصر الوجهة السياحية الأفضل في 2020

يقول موقع “Egypt independent”، إن مصر تصدرت قائمة الشركات السياحية لتوصيات السفر الجديدة لعام 2020، حيث حظيت بإشادات كبيرة من قبل وكلاء السياحة والسفر، لا سيما أن العالم يترقب افتتاح المتحف الكبير، والذي كان له النصيب الأكبر من الأماكن المفضلة للزيارة في مصر.

ويضيف الموقع، أن الجميع يترقب افتتاح المتحف المصري الكبير الذي يقع غرب القاهرة، في نطاق منطقة الأهرامات، والمقرر أن يكون خلال العام الحالي، مشيرا إلى أن الافتتاح سيكون له انعكاس إيجابي كبير على قطاع السياحة، خاصة في ظل التصميم الإنشائي للمتحف، أو المساحة الاستيعابية له، حيث يستوعب أكثر من 5 ملايين سائح سنويا، هذا بالإضافة إلى القطع الأثرية النادرة المنتشرة بين أعمدته وتحت سقفه المتدرج.

عودة رحلات الطيران.. دافع قوي للقطاع

ومن أهم الملاحظات الإيجابية التي شهدها قطاع السياحة في مصر خلال العام الماضي، والتي أسهمت في ارتفاع الإيرادات السياحية، هي عودة رحلات الجوية البريطانية إلى مدينة شرم الشيخ، بعد توقف دام لعدة سنوات، خاصة أن معظمهم من أصحاب الإنفاق المرتفع، حيث أعلنت المملكة المتحدة في شهر أكتوبر 2019، عن استئناف الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ بعد توقف دام أربع سنوات.

ومن أهم الملاحظات التي انعكست نتائجها على القطاع، هي تطبيق معايير جديدة للفنادق، وغرف المنشآت الفندقية، خاصة فيما يتعلق بالنظافة والغذاء، لتجنب أي حوادث قد تنتج عن سوء تغذية.

وفي سبتمبر، أعلنت وزيرة السياحة حينها، رانيا المشاط، عن معايير جديدة لتصنيف فنادق مصر بما يتماشى مع المعايير الدولية، حيث أنه لم يتم إعادة تصنيف الفنادق في البلاد لمدة 14 عامًا، كما أن إعادة التصنيف تزيد من القدرة التنافسية للفنادق وجودة الخدمة وأسعار الغرف، في حين أن المعايير الجديدة التي تم إدخالها تشمل تحسينات على الخدمات والبيئة والصحية.

ومنذ مطلع سبتمبر الماضي، تم تطبيق المعايير الجديدة على الفنادق والرحلات البحرية في النيل، والرحلات البيئية، والفنادق السكنية، بالإضافة إلى الفنادق العائمة والمنتجعات والفنادق والمعسكرات التراثية.

وتدريجيا زادت حركة السياحة الوافدة إلى مصر بعودة رحلات الطيران الدولية إلى المدن المصرية، حيث أنه بعد نحو 12 عاما، أعادت الشركة الوطنية المالطية الطيران المباشر من مالطا إلى القاهرة في سبتمبر الماضي، بمعدل رحلتين في الأسبوع الواحد، كما أعلنت شركة طيران إيبريا الإسبانية تسيير 4 رحلات طيران مباشرة بين مدريد والقاهرة، بدءا من عام 2020، وفقا لبيانات وزارة السياحة عام 2019.

ولم يستمر حظر الطيران من شركة لوفتهانزا للطيران الألمانية إلى القاهرة كثيرا، لتعود الرحلات المباشرة من مطار فرانكفورت إلى القاهرة في يوليو الماضي.

كما شهدت سياحة الشواطئ انتعاشة كبيرة، بعودة رحلات الطيران السويدي في أكتوبر الماضي، الذي دام توقفه نحو 9 سنوات، وهو الأمر الذي يشجع عودة حركة السياحة الإسكندنافية إلى مصر.

وبجانب المشاورات المستمرة بين موسكو والقاهرة لإعادة الرحلات الروسية المباشرة إلى شرم الشيخ، عادت الرحلات من موسكو إلى القاهرة، حيث انعكس قرار رفع حظر القيود للسفر إلى مصر، على حجم إيرادات السياحة خلال العام المالي 2018- 2019، بنحو 12.5 مليون دولار، مقارنة بـ9.8 مليار دولار في العام السابق عليه، وهي زيادة تقدر بنحو 28.2%، بحسب تقرير وزارة المالية لعام 2019.

50 مليار جنيه دعم حكومي 

وفي مطلع شهر يناير من العام الجاري، أعلن البنك المركزي عن مبادرة جديدة لدعم قطاع السياحة بقيمة 50 مليار جنيه، وبفائدة متناقصة نسبتها 10% ووقف المبادرة السابقة والتي كانت قيمتها 5 مليارات جنيه.

وأضاف البنك المركزي في تعليمات جديدة، أن تلك المبادرة تأتي استكمالا لمبادرات البنك المركزي الخاصة بالقطاع السياحي، ودعم الشركات والمنشآت السياحية المنتظمة الراغبة في إحلال وتجديد الفنادق بمختلف تصنيفاتها، بالإضافة إلى أساطيل النقل السياحي.

وحدد المركزي مدة القرض 15 سنة بحد أقصى، وذلك وفقا للدراسة الائتمانية للبنك، والتدفقات النقدية للعملاء، مع إمكانية استفادة العملاء غير المنتظمين من المبادرة وذلك وفقا لرؤية البنك وبناء على الدراسة الائتمانية لكل عميل.

وأوضح المركزي، أن كل بنك ينضم إلى المبادرة، يقوم بتمويل 75% بحد أقصى من إجمالي تكلفة الإحلال والتجديد، على أن يتحمل العميل النسبة المتبقية، مع سداد حصة العميل بنسبة تتناسب مع حصة البنك، ومطابقة عملية الإحلال والتجديد للمعايير والمواصفات الصادرة عن وزارة السياحة.

وشدد البنك المركزي، على ضرورة حصول البنك على الدراسات الفنية التي أجرتها الشركة، مع استعانة البنك بجهة استشارية متخصصة للتأكد من جدوى المشروع ومتابعة التنفيذ واعتماد نسب الإنجاز، ليكون السحب من التمويل مقابل مستخلصات تتماشى مع هذه النسب.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

بينها مصر.. ثلاث دول عربية تقتنص 65% من الاستثمار الأجنبي المباشر بالمنطقة

كشف تقرير حديث أصدرته المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات...

العزبي: صناعة الدواء المصرية الأولى عربيًا وإفريقيًا

أكد الدكتور أحمد العزبي رئيس غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات...