أخبار

“رينيسانس كابيتال”: مصر والمغرب أفضل البدائل للاستثمار الصيني في ظل الحرب التجارية

رينيسانس كابيتال

قال كريستوف تشارلر، رئيس مجلس إدارة “رينيسانس كابيتال“، إنها المرة الأولى، التي يعتقد فيها أن معظم شمال إفريقيا مستعد الآن للتصنيع، مؤكدا “لا يمكن أن يكون التوقيت أفضل لأن حروب التجارة العالمية ستحفز دولًا مثل الصين على التصنيع في الخارج لتجنب الرسوم الجمركية وشمال أفريقيا، مرشح جيد للغاية لجذب هذه الاستثمارات”.
وأضاف أن منطقة شمال إفريقيا تواجه العديد من التحديات، ومع ذلك، فالتغييرات الواعدة في العديد من الأسواق الكبرى في المنطقة، مثل المغرب ومصر، ينبغي أن تساعد في تخفيف بعض أوجه القصور.
ويقدم المغرب نموذجًا إفريقيًا للتنمية، بعد تلبية متطلبات معرفة القراءة والكتابة للبالغين وإمدادات الكهرباء الكافية والاستثمارات العالية، لذلك يعتقد كريستوف تشارلر، أنه يمكن بناء قاعدة صناعية قوية ورفع نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي نحو 6٪ على المدى الطويل.
أما بالنسبة لمصر، فيقول رئيس “رينيسانس كابيتال”، إنها تعد سوقًا للنمو تدعمها التركيبة السكانية المواتية وبرنامج إصلاح واسع النطاق مستمر بدأ يؤتي ثماره.
وأضاف “لقد تحولت البلاد، من خلال إجراءات مضنية، إلى وضع اقتصادي كلي أكثر استدامة، يتمثل أحد المقاييس الرئيسية لهذا النجاح في انخفاض التضخم ، الذي انخفض من 33٪ إلى أدنى مستوى خلال عقد من 7.1٪ اعتبارًا من ديسمبر 2019”.
وأوضح تشارلر أنه، من المرجح أن تشهد أسواق رأس المال في كلا الاقتصادات عرضًا لأسهم جديدة إما من خلال شركات خاصة تسعى للوصول إلى سوق رأس المال ، أو من خلال عدد من صفقات الخصخصة المخطط لها والتي تشارك فيها رينيسانس كابيتال.
ويتم تمثيل الاقتصادات المصرية والمغربية تمثيلا جيدا في هذا المؤتمر من قبل عدد من الشركات الرائدة التي تغطي معظم القطاعات الاقتصادية – بما في ذلك المستهلك، والعقارات، وتجارة التجزئة، والخدمات المصرفية والتصنيع. كقادة قطاع، كل من هذه الشركات لديها قصة نجاح آسرة تحكيها.

وقال كريستوف تشارلر، رئيس “رينيسانس كابيتال”، إن نهضة رأس المال صاعدة بشأن نتائج ما يقرب من 200 اجتماعات فردية ستعقد بين الشركات المغربية والمصرية والمستثمرين العالميين.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

“مصر للطيران” تشحن “الحاصلات الزراعية” على طائرات الركاب

اتفقت شركة مصر للطيران الجوى مع مصدرى الحاصلات الزراعية، مبدئيًا،...