أخبار

النفط يقترب من تسجيل أكبر خسائر يومية منذ 30 عاما

النفط

انهارت أسعار النفط، في تعاملات اليوم الإثنين، متكبدة خسائر اقتربت من 30% في جسلة واحدة، الأمر الذي اعتبره محللون أنه يشير إلى بداية حرب أسعار عقب إخفاق محادثات أوبك مع روسيا في التوصل لاتفاق بشأن خفض الانتاج.

وهوت أسعار العقود الآجلة لخام برنت خلال تعاملات اليوم بـ 12.23 دولار أو ما يعادل 27% إلى 33.04 دولار للبرميل، بعد أن نزلت في وقت سابق إلى 31.02 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى منذ 12 فبراير 2016. والعقود الآجلة لخام برنت في طريقها لتسجيل أكبر انخفاض يومي منذ 17 يناير 1991، وفقا لحسابات رويترز.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 11.88 دولار أو ما يعادل 29% إلى 29.40 دولار للبرميل، بعد أن لامس مستوى 27.34 دولار وهو أيضا أدنى مستوى منذ 12 فبراير 2016.

ويتجه الخام الأمريكي على الأرجح لأدنى مستوى على الإطلاق، ليتجاوز انخفاضا بنسبة 33% في يناير 1991.

وفشلت منظمة أوبك في إبرام اتفاق مع حلفائها فيما يتعلق بخفض الإنتاج، مما دفع المملكة العربية السعودية إلى خفض أسعارها، حيث ورد أنها تستعد لزيادة الإنتاج مما أدى إلى مخاوف من حرب أسعار شاملة.

ورفضت روسيا الجمعة الماضية اقتراحا من أعضاء أوبك بإجراء تخفيضات كبيرة في الإنتاج من أجل استقرار الأسعار التي تضررت من التبعات الاقتصادية لفيروس كورونا، وردت أوبك بإلغاء القيود المفروضة على إنتاجها من النفط.

وأعلنت المملكة العربية السعودية أمس الأول السبت عن تخفيضات هائلة في أسعار البيع الرسمية لشهر أبريل، فيما ذكر تقرير لوكالة رويترز أن السعودية، تستعد لزيادة إنتاجها إلى ما يزيد عن 10 ملايين برميل يوميًا.

وتضخ السعودية حاليا 9.7 مليون برميل يوميا ، لكن لديها القدرة على رفع ما يصل إلى 12.5 مليون برميل يوميا.

ويتزامن فشل اتفاق “أوبك” والمنتجين المستقلين على خفض الإنتاج، مع استمرار المخاوف في الأسواق العالمية بشأن تفشي فيروس “كورونا” ومدى تأثيره السلبي على نمو الاقتصاد العالمي.

 وتوقعت مديرة صندوق النقد الدولي “كريستالينا جورجيفا” تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي عام 2020 بسبب تفشي الفيروس.

من جانبها، قال شركة روسنفت عملاق النفط الروسي أمس الأحد إن الاتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرها من المنتجين على تقليص إنتاج النفط لم يخدم مصالح روسيا إذ أن الولايات المتحدة تحركت سريعا لتعويض الكميات المفقودة في الأسواق العالمية.

وانتهى اتفاق استمر لثلاث سنوات بين أوبك وروسيا يوم الجمعة بعد أن رفضت موسكو تأييد مزيد من الخفض في انتاج النفط لمواجهة آثار تفشي فيروس كورونا لترد أوبك على ذلك بإلغاء جميع القيود على إنتاجها.

وقال ميخائيل ليونتييف المتحدث باسم شركة روسنفت لوكالة الإعلام الروسية ”جميع كميات النفط، التي جرى تقليصها نتيجة لتمديد اتفاق أوبك+ عدة مرات، جرى تعويضها بالكامل وبسرعة في السوق العالمية بالزيت الصخري الأمريكي“.

وأضاف “لذلك، من وجهة نظر روسيا، كانت هذه الصفقة بلا معنى”.

الأكثر مشاهدة

“مصر للطيران” توقع مذكرة تفاهم مع غانا لتأسيس شركة طيران جديدة بإفريقيا

كشف رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران، الطيار رشدي...

معيط: بدء تطبيق قانون الإجراءات الضريبية الموحد خطوة جوهرية نحو التحول الرقمي

صدق الرئيس عبد الفتاح السيسي على قانون الإجراءات الضريبية الموحد،...

منطقة إعلانية