أخبار

“العاصمة الإدارية” تستقبل 86 جهة حكومية يونيو 2020

العاصمة الإدارية

انتهت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية الشهر الماضى من تقييم موظفى الجهات الحكومية التى ستنتقل إلى “العاصمة الإدارية” الجديدة بدءاً من يونيو المقبل، وقال بيان صادر عن الوزارة، إن عدد الجهات التى ستنتقل إلى العاصمة الإدارية يبلغ 86 جهة.

أضاف أن الوزارة قامت بوضع الدليل الاسترشادى للانتقال إلى العاصمة الإدارية؛ والخطة التنفيذية لها، ويعد الدليل وثيقة تحدد دور ومسئولية كل جهة مشاركة فى عملية الانتقال مدعومة بمؤشرات قياس أداء، وتتكون من الأنشطة والخطوات التى يجب اتخاذها، الجهة المسئولة عن التنفيذ، ونسبة الإنجاز المتحقق.

وأصدرت وزارة التخطيط والتنمية والاقتصادية تقريراً يستعرض الموقف التنفيذى لمشروعات الإصلاح الإدارى؛ فى إطار تسليم هذا الملف المهم بعد فصله عن مهام الوزارة، وإضافة مهام ملف التنمية الاقتصادية إليها.

وقالت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد، إن وزارة التخطيط بذلت جهوداً كبيرة فى ملف الإصلاح الإدارى خلال تكليفها بهذا الملف، بما تضمنه من محاور متعددة أبرزها محورى التطوير المؤسسى وبناء القدرات.

أضافت السعيدن أن المنهجية المتبعة للإصلاح الإدارى استندت إلى محورين مهمين هما العنصر البشرى بما تضمنه من تقييم للعاملين وفقًا لمنهجية علمية؛ وخطة تنمية وبناء القدرات، والمحور الثانى هو التطوير المؤسسى والذى يضم إنشاء الوحدات المستحدثة لرفع كفاءة الجهاز الإدارى؛ ومشروع رفع كفاءة الجهاز الإدارى للدولة، والخطة التنفيذية للانتقال للعاصمة الإدارية.

وأوضح تقرير وزارة التخطيط، أنه فيما يخص ملف تنمية وبناء القدرات فقد تم الانتهاء من تدريب نحو 28 ألف موظف من مختلف الوزارات منذ بداية المشروع، وإطلاق قاعدة بيانات المتدربين التى تم إعدادها بهدف تحديد إمكانيات كل موظف وتوجيه البرنامج التدريبى المناسب له مستقبلاً، موضحًا أن المحاور الرئيسة لخطة بناء القدرات حاليًا تشمل الإدارة العليا، والإدارة الوسطى، وحديثى الالتحاق بالجهاز الإدارى، وخطة تدريب الموظفين وفقاً للمسار الوظيفى، وخطة تدريب القيادات التنفيذية المحلية.

وأوضح التقرير، أن مشروع تقييم العاملين يأتى بهدف استكمال خطة التدريب وبناء القدرات ورفع مستوى موظفى الجهاز الإدارى، حيث تم الانتهاء من تقييم العاملين بكل الوزارات فى نوفمبر 2019 وتسلمت الوزارات نتائج تقييم العاملين بها.

وفيما يخص خطة بناء القدرات أشار تقرير وزارة التخطيط إلى أن المشروع بدأ بصياغة برامج تدريبية عامة توجه إلى الداخلين الجدد والقيادات الوسطى والقيادات العليا، علاوة على برامج متخصصة للعاملين بالوحدات الإدارية المستحدثة، أو بناءً على الاحتياجات التدريبية المطلوبة، بهدف رفع قدرات ومهارات العاملين بالجهاز الإدارى للدولة.

وتضمن التقرير أبرز برامج بناء القدرات الموجهة للإدارة العليا، والتى تمثلت فى برنامج وطنى 2030 بالتنسيق مع المعهد المصرفى، حيث تم الانتهاء من تدريب نحو 7 آلاف متدرب، وجار تدريب 3500 متدرب، وبرنامج القيادة التنفيذية للمرأة بالتعاون مع جامعة ميزورى الأمريكية، حيث تم تدريب نحو 180 مرشحة كدفعة أولى، وبرنامج إدارة الأعمال التنفيذى للقيادات بالتعاون مع جامعة شيكاغو الأمريكية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، وسيتم تدريب 40 مرشحاً فى الدفعة الأولى فى أكتوبر المقبل بفرع جامعة شيكاغو بالجونة.

وحول أبرز برامج بناء القدرات الموجهة للإدارة الوسطى أشار التقرير إلى أنها تتمثل فى برنامج القيادة من أجل التميز بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة وكينجز كوليدج البريطانية، وجار تدريب 120 متدرباً ومستهدف تدريب 200 متدرب، وبرنامج المسئول الحكومى المحترف، حيث تم تدريب 1500 متدرب ومن المستهدف مضاعفة العدد، وحزمة برامج الابتكار والإبداع بالتعاون مع دولة الإمارات والتى تم فيها تدريب 2300 متدرب، وجار إرسال المتميزون منهم إلى دولة الإمارات للتدريب على مهارات المدربين TOT، وأخيراً دبلومة وماجستير إدارة القيادة الحكومية بالتعاون مع جامعة اسلسكا، حيث تم تخريج نحو 1278 موظفاً.انتهت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية الشهر الماضى من تقييم موظفى الجهات الحكومية التى ستنتقل إلى العاصمة الإدارية الجديدة بدءاً من يونيو المقبل، وقال بيان صادر عن الوزارة، إن عدد الجهات التى ستنتقل إلى العاصمة الإدارية يبلغ 86 جهة.

أضاف أن الوزارة قامت بوضع الدليل الاسترشادى للانتقال إلى العاصمة الإدارية؛ والخطة التنفيذية لها، ويعد الدليل وثيقة تحدد دور ومسئولية كل جهة مشاركة فى عملية الانتقال مدعومة بمؤشرات قياس أداء، وتتكون من الأنشطة والخطوات التى يجب اتخاذها، الجهة المسئولة عن التنفيذ، ونسبة الإنجاز المتحقق.

وأصدرت وزارة التخطيط والتنمية والاقتصادية تقريراً يستعرض الموقف التنفيذى لمشروعات الإصلاح الإدارى؛ فى إطار تسليم هذا الملف المهم بعد فصله عن مهام الوزارة، وإضافة مهام ملف التنمية الاقتصادية إليها.

وقالت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد، إن وزارة التخطيط بذلت جهوداً كبيرة فى ملف الإصلاح الإدارى خلال تكليفها بهذا الملف، بما تضمنه من محاور متعددة أبرزها محورى التطوير المؤسسى وبناء القدرات.

أضافت السعيدن أن المنهجية المتبعة للإصلاح الإدارى استندت إلى محورين مهمين هما العنصر البشرى بما تضمنه من تقييم للعاملين وفقًا لمنهجية علمية؛ وخطة تنمية وبناء القدرات، والمحور الثانى هو التطوير المؤسسى والذى يضم إنشاء الوحدات المستحدثة لرفع كفاءة الجهاز الإدارى؛ ومشروع رفع كفاءة الجهاز الإدارى للدولة، والخطة التنفيذية للانتقال للعاصمة الإدارية.

وأوضح تقرير وزارة التخطيط، أنه فيما يخص ملف تنمية وبناء القدرات فقد تم الانتهاء من تدريب نحو 28 ألف موظف من مختلف الوزارات منذ بداية المشروع، وإطلاق قاعدة بيانات المتدربين التى تم إعدادها بهدف تحديد إمكانيات كل موظف وتوجيه البرنامج التدريبى المناسب له مستقبلاً، موضحًا أن المحاور الرئيسة لخطة بناء القدرات حاليًا تشمل الإدارة العليا، والإدارة الوسطى، وحديثى الالتحاق بالجهاز الإدارى، وخطة تدريب الموظفين وفقاً للمسار الوظيفى، وخطة تدريب القيادات التنفيذية المحلية.

وأوضح التقرير، أن مشروع تقييم العاملين يأتى بهدف استكمال خطة التدريب وبناء القدرات ورفع مستوى موظفى الجهاز الإدارى، حيث تم الانتهاء من تقييم العاملين بكل الوزارات فى نوفمبر 2019 وتسلمت الوزارات نتائج تقييم العاملين بها.

وفيما يخص خطة بناء القدرات أشار تقرير وزارة التخطيط إلى أن المشروع بدأ بصياغة برامج تدريبية عامة توجه إلى الداخلين الجدد والقيادات الوسطى والقيادات العليا، علاوة على برامج متخصصة للعاملين بالوحدات الإدارية المستحدثة، أو بناءً على الاحتياجات التدريبية المطلوبة، بهدف رفع قدرات ومهارات العاملين بالجهاز الإدارى للدولة.

وتضمن التقرير أبرز برامج بناء القدرات الموجهة للإدارة العليا، والتى تمثلت فى برنامج وطنى 2030 بالتنسيق مع المعهد المصرفى، حيث تم الانتهاء من تدريب نحو 7 آلاف متدرب، وجار تدريب 3500 متدرب، وبرنامج القيادة التنفيذية للمرأة بالتعاون مع جامعة ميزورى الأمريكية، حيث تم تدريب نحو 180 مرشحة كدفعة أولى، وبرنامج إدارة الأعمال التنفيذى للقيادات بالتعاون مع جامعة شيكاغو الأمريكية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، وسيتم تدريب 40 مرشحاً فى الدفعة الأولى فى أكتوبر المقبل بفرع جامعة شيكاغو بالجونة.

وحول أبرز برامج بناء القدرات الموجهة للإدارة الوسطى أشار التقرير إلى أنها تتمثل فى برنامج القيادة من أجل التميز بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة وكينجز كوليدج البريطانية، وجار تدريب 120 متدرباً ومستهدف تدريب 200 متدرب، وبرنامج المسئول الحكومى المحترف، حيث تم تدريب 1500 متدرب ومن المستهدف مضاعفة العدد، وحزمة برامج الابتكار والإبداع بالتعاون مع دولة الإمارات والتى تم فيها تدريب 2300 متدرب، وجار إرسال المتميزون منهم إلى دولة الإمارات للتدريب على مهارات المدربين TOT، وأخيراً دبلومة وماجستير إدارة القيادة الحكومية بالتعاون مع جامعة اسلسكا، حيث تم تخريج نحو 1278 موظفاً.

الأكثر مشاهدة

HSBC: تعامل السوق مع استقالة “عز العرب” مبالغ فيه

تسببت استقالة رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي - مصر،...

سابك السعودية تقلص خسائرها لـ2.2 مليار ريال في نهاية سبتمبر 2020

قلصت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) خسائرها خلال التسعة أشهر...

منطقة إعلانية