أخبار

زايد: تسلمنا 27 ألف كاشف سريع لـ”كورونا” و75 ألفا آخرين في الطريق

زايد

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان أن الإجراءات الطبية والحكومية لمجابهة انتشار فيروس كورونا المُستجد تتسق وتوصيات منظمة الصحة العالمية، وتتوافق مع متطلبات كل مرحلة من مراحل مواجهة تطورات انتشاره.
وشددت زايد في بيان اليوم الأربعاء، على أن الوزارة تتحرك وفق خطة حكومية تقوم على تقدير الموقف أولاً بأول، واتخاذ الإجراءات بصورة مطردة، وبتصاعد يتناسب مع الموقف على الأرض، وفي إطار من التعاون والتنسيق الفاعلين بين الأجهزة والوزارات ذات الصلة.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء لمتابعة سير الإجراءات الحُكومية لمجابهة انتشار فيروس كورونا المُستجد، وآليات الاستعداد والجاهزية في هذا الصدد.
وعرضت وزيرة الصحة والسكان الموقف الراهن لحالات الإصابة بفيروس كورونا المُستجد في مصر، والإجراءات الطبية المُتبعة حيالهم، وتجاه المخالطين لهذه الحالات المُكتشفة، عرضت الإجراءات المُتخذة على الصعيد الوطني لتقليل حدة انتشار الفيروس، والتي تضمنت وقف الدراسة بالمدارس والجامعات لمدة أسبوعين، وتعليق الأحداث الرياضية، والفعاليات وحركة الطيران، والعروض الفنية.
واستعرضت الإجراءات التي تم اتخاذها بعد تعليق حركة الطيران، والتي تتضمن العزل الذاتي لمدة 14 يوماً للقادمين من العمرة منذ أول مارس، وفحص جميع القادمين بالكاشف السريع، لافتة إلى أنه تم استلام 27 ألف كاشف سريع، كما من المقرر أن يتم استلام 75 ألف كاشف سريع آخر.
وأشارت زايد إلى أن الإجراءات الإحترازية المُتخذة في المحافظات السياحية، وهي: الأقصر، أسوان، جنوب سيناء، والتي تضمنت منع مغادرة أي فرد من الأطقم العاملة في المنشآت السياحية، لمدة 14 يوماً، اعتباراً من 16 مارس الجاري، أو من تاريخ خروج آخر سائح من المحافظة، وخضوعهم جميعاً للحجر الصحي حتى لا يتسبب إيقاف حركة الطيران في مغادرة تلك الأطقم العاملة إلى مُحافظاتهم الأصلية.
وأضافت الوزيرة أن الإجراءات بالمحافظات السياحية ستتضمن تطهير كافة المنشآت السياحية والمرافق الحكومية وغير الحكومية بتلك المُحافظات، وعدم استقبال حركة السياحة الداخلية لمدة 14 يوما من تاريخ مغادرة آخر سائح للمحافظة، والتزام المنشآت السياحية بالمتابعة الصحية والإبلاغ عن أية أعراض تظهر على أي فرد من أطقمها.
وفي سياق متصل، أشارت زايد إلى أن البواخر السياحية شهدت أيضاً تنفيذ إجراءات احترازية، حيث تم حصر جميع الأفواج السياحية على متن تلك البواخر، وسحب عينات من جميع الأفراد على متنها سواء من العاملين أو الأفواج السياحية، وتم نقل الحالات الإيجابية إلى مستشفى العزل، ووضع الجميع على متن البواخر النيلية في الحجر الصحي على متن الباخرة لتتم ملاحظتهم لمدة 14 يوماً فترة حضانة الفيروس.
وتطرقت وزيرة الصحة والسكان إلى الاجراءات الاحترازية المُتبعة في المحافظات الأعلى إصابة بفيروس كورونا المستجد، والتي تتضمن العزل الذاتي للمخالطين، وتكثيف أعمال التطهير بجميع المرافق العامة والأسواق ودور العبادة، مع مضاعفة أعمال التقصي وتكثيف حملات التوعية.
واعتبرت زايد أن الأزمة الراهنة التي يشهدها العالم أجمع، هي فرصة سانحة لنشر التوعية المجتمعية والسعي نحو تغيير السلوكيات غير الإيجابية التي تضر بصحة الأفراد والمُجتمع.
ودعت الوزيرة إلى اعتبار يوم الجمعة يوماً مخصصاً للتطهير الأسبوعي لجميع الأماكن في سائر أنحاء الجمهورية، بما يشمل القطاع الحكومي والخاص والأماكن العامة ووسائل النقل، بهدف مُحاصرة الأوبئة والفيروسات والحفاظ على الدولة ومواطنيها.

الأكثر مشاهدة

رغم تراجع النفط.. نمو إيرادات السعودية 4% في الربع الثالث 2020

حققت المملكة العربية السعودية نموا في إيراداتها الإجمالية خلال الربع...

كورونا تهبط بإيرادات مصر السياحية نحو 55% في النصف الأول 2020

هبطت إيرادات مصر من السياحة بنسبة 54.9% خلال النصف الأول...

منطقة إعلانية