أخبار

مجموعة الـ20 تتعهد بضخ 5 تريليونات دولار لحماية الاقتصاد العالمي من جائحة “كورونا”

تعهد قادة دول مجموعة العشرين، بضخ 5 تريليونات دولار، لحماية الاقتصاد العالمي من آثار وتداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد – كوفید 19، وذلك خلال القمة الاستثنائية التى يعقدها قادة المجموعة برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بشكل افتراضى عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
وقال قادة مجموعة العشرين: “نحن ملتزمون باستعادة الثقة في الاقتصاد العالمي، وتحقيق النمو، وملتزمون بحماية الأرواح والمحافظة على الوظائف والدخل”.
وأكد القادة، على تشكيل جبهة موحدة لمواجهة جائحة كورونا، وأن التصدي لآثار جائحة كورونا صحيا واقتصاديا واجتماعيا أولوية بالنسبة لجميع دول المجموعة.

من جانبه، أكد الملك سلمان بن عبدالعزیز، أن تأثیر جائحة كورونا المستجد، توسع لیشمل الاقتصادات والأسواق المالیة والتجارة وسلاسل الإمداد العالمیة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودیة الرسمية (واس) كلمة للملك سلمان خلال ترؤسه اجتماع القمة “الاستثنائیة الافتراضیة” لقادة دول مجموعة العشرین (جي 20)، جاء فيها “إننا نعقد اجتماعنا ھذا تلبیة لمسؤولیتنا كقادة أكبر اقتصادات العالم لمواجھة جائحة (كورونا) ما یتطلب منا اتخاذ تدابیر حازمة على مختلف الأصعدة حیث لا تزال ھذه الجائحة تخلف خسائر في الأرواح البشریة وتلحق المعاناة بالعدید من مواطني دول العالم”.

وأضاف “إنھا تسببت في عرقلة عجلة التنمیة والنمو والتأثیر سلبا على المكاسب التي تحققت في الأعوام الماضیة”.

وأشار العاهل السعودي، إلى أن ھذه الأزمة الإنسانیة تتطلب استجابة عالمیة ویعول العالم علینا للتكاتف والعمل معا لمواجھتھا.

وعلى الصعید الصحي بین الملك سلمان ان المملكة بادرت بالعمل مع الدول الشقیقة والصدیقة والمنظمات المتخصصة لاتخاذ كل الاجراءات اللازمة لاحتواء انتشار فیروس (كورونا المستجد) وضمان سلامة الأفراد مثمنا الإجراءات الفعالة التي اتخذتھا الدول في ھذا الصدد.

وأكد الدعم الكامل لمنظمة الصحة العالمیة في تنسیقھا للجھود الرامیة إلى مكافحة ھذه الجائحة، لافتا إلى أنه سعیا من مجموعة العشرین لدعم ھذه الجھود فإنه یجب أن نأخذ على عاتقنا جمیعا مسؤولیة تعزیز التعاون في تمویل أعمال البحث والتطویر سعیا للتوصل إلى لقاح لفیروس (كورونا) وضمان توفر الإمدادات والمعدات الطبیة اللازمة كما ینبغي علینا تقویة إطار الجاھزیة العالمیة لمكافحة الأمراض المعدیة التي قد تتفشى مستقبلا”.

وعلى الصعید الاقتصادي قال خادم الحرمین انھ في ظل تباطؤ معدلات النمو واضطراب الأسواق المالیة فإن لمجموعة العشرین دورا محوریا في التصدي للآثار الاقتصادیة لھذه الجائحة.

وشدد الملك سلمان، على أنه لا بد لنا من تنسیق استجابة موحدة لمواجھتھا وإعادة الثقة في الاقتصاد العالمي”، معربا عن ترحیب المملكة بالسیاسات والتدابیر المتخذة من الدول لإنعاش اقتصادھا وما یشملھ ذلك من حزم تحفیزیة وتدابیر احترازیة وسیاسات قطاعیة وإجراءات لحمایة الوظائف.

وعلى الصعید التجاري اكد الملك سلمان، انه یتوجب على مجموعة العشرین إرسال إشارة قویة لإعادة الثقة في الاقتصاد العالمي من خلال استعادة التدفق الطبیعي للسلع والخدمات في أسرع وقت ممكن وخاصة الإمدادات الطبیة الأساسیة

الأكثر مشاهدة

محمود محيي الدين مديراً تنفيذيا لصندوق النقد الدولى وممثلاً لمصر والمجموعة العربية

تم انتخاب المرشح المصري الدكتور محيي الدين بالاجماع مديراً تنفيذياً...

انطلاق فعاليات الملتقى العاشر للمسئولية المجتمعية 16 نوفمبر المقبل

تعقد شركة "سي إس آر ايجيبت" الملتقى السنوي للتنمية المستدامة...

منطقة إعلانية