أخبار

ساويرس: اقتصاد مصر والعالم قد يحتاج عام أو اثنين للعودة مرة أخرى

عام

قال رجل الأعمال نجيب ساويرس، إن الإصابة التى حدثت للاقتصاد المصرى والعالمي بشكل عام، تحتاج لأكثر من عام أو عامين للعودة لما كانت عليه قبل انتشار فيروس كورونا.

وأضاف، خلال لقائه مع قناة سكاي نيوز عربية، أنه لابد من الاقتصاديين في مصر وفي العالم أجمع دراسة الوضع الحالي، والتأثير الاقتصادى لانتشار فيروس كورونا على كل دولة، ومدى تأثرها، وكيف يمكن إعادة الوضع إلى ما قبل انتشار الفيروس.

وذكر ساويرس، أنه حتى الآن لا توجد دراسات جادة وحقيقية للوضع الاقتصادى الحالى، ومدى تأثره بانتشار الفيروس، ودراسة الأوضاع الاقتصادية فيما بعد انتهاء الأزمة، وعلى دول العالم اتخاذ إجراءات فورية من أجل ذلك.

وقال ساويرس، إن الإصابات التي حدثت فى الاقتصاد شديدة، وليست في مصر فقط ولكن في دول العالم أجمع، وسنحتاج لوقت كبير لإعادة الوضع لما قبل كورونا.

تصريحاتى لا تهدف لزيادة ملياراتى “مش محتاج”

وأكد نجيب ساويرس، أنه حريص على صحة وحياة الجميع، وأن تصريحاته السابقة لا تعني إعادة العمل دون اتخاذ الإجراءات الصحة اللازمة للحفاظ على حياة الجميع.

وأضاف، أنه ملتزم بقرارات الحظر، ووجه جميع العاملين معه بالعمل من المنزل والالتزام بالحظر، وأن ما قاله لا يعني إعادة العمل دون الحفاظ على صحة الجميع، ولكنه مع إعادة العمل مع اتخاذ كافة الإجراءات والأساليب اللازمة لحماية الجميع.

وقال ساويرس، “تصريحاتي لا تهدف لزيادة ملياراتي كما يقول البعض أنا مش محتاج، ولم أذكر أن الناس ترجع وتموت”، ولكن مع إعادة العمل مع اتخاذ الإجراءات السلمية كالتباعد بين الموظفين والتعقيم وارتداء الأقنعة الطبية”.

المشروعات الصغيرة والمتوسطة والسياحة “الأولى بالدعم”

وقال نجيب ساويرس، إن المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وقطاع السياحة تحديدًا هم الأولى بالرعاية والدعم خلال الفترة الحالية.

وأشار، إلى أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لا يمكنها الاستمرار والصمود في مواجهة الأزمة الحالية، لقلة إمكانياتها، وهي الأولى بالرعاية والدعم خلال الفترة الحالية والمقبلة، وهو ما فعلته الحكومة المصرية من خلال القرارات التي أصدرتها خلال الأيام الماضية.

وأضاف ساويرس أن قطاع السياحة أيضًا الخاسر الأكبر، وتلقى الإصابة الشديدة جراء انتشار فيروس كورونا، لأنه “أُغُلق بالكامل”، ويحتاج كافة أشكال الدعم.

وتابع ساويرس، “من وسط المحن تأتى الفرص أيضُا، وهناك بعض القطاعات التي نشطت وقد تنشط خلال الفترة الحالية وبعد انتهاء الأزمة، كشركات الانترنت وخدمات الاتصالات، وهذه الفرص هي التي ستعيد الاقتصاد للعمل مرة أخرى”.

الأكثر مشاهدة

‏”بلومبرج”: الليرة التركية ضمن أسوأ العملات أداءً في العالم خلال 2020

توقعت بلومبرج أن يرفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة للشهر...

ارتفاع أسعار العقارات في السعودية 0.5% خلال الربع الثالث من العام الحالي

ارتفعت أسعار العقارات في المملكة العربية السعودية خلال الربع الثالث...

منطقة إعلانية