أخبار

دراسة: استثمارات قطاع النفط قد تنخفض بـ100 مليار دولار في 2020

النفط

توقعت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك“، انخفاض الاستثمارات في الاستكشاف والإنتاج بشكل كبير فى عام 2020، مدفوعة بتأثيرات فيروس كورونا وتوترات الطلب على البترول.

وقالت أوبك في تقريرها لشهر أبريل، إن دراسة أجرتها شركة «Rystad Energy»، افترضت سيناريوهين لمتوسط أسعار النفط العام الحالى، الأول ارتداده إلى 34 دولارًا للبرميل، أو بقائه عند 25 دولارًا كسيناريو ثانٍ.

توقعات انخفاض استثمارات البترول العام الحالى

توقعت الدراسة، انخفاض الاستثمارات 17% أو ما قيمته 93 مليار دولار، ليهبط الإنفاق الرأسمالى إلى 450 مليار دولار، بينما تنخفض الاستثمارات في السيناريو الثانى إلى 380 مليار دولار، وهو أقل مستوى منذ 14 عامًا.

وبحسب الدراسة، قال 20 من الشركات المُنتِجة للنفط، من بين 43 مُنتِج، إنهم سيحدون من النفقات الرأسمالية فى 2020، كما كشف 50% من منتجي النفط الصخرى عن خطط لخفض النفقات بمعدل 32%، ما يعنى تخفيضًا نسبته 40% مقارنة بإنفاق 2019.

توقعت الدراسة انخفاض الاستثمارات بين 15 و20% العام الحالى، بما يتراوح بين 80 و100 مليار دولار مقارنة باستثمارات قطاع النفط في عام 2019.

قال التقرير، إن شركة «إكسون موبيل» تدرس تخفيض استثماراتها 20% على أقل تقدير، لكن تلك الخطط لم تُفعل بعد، وتوقعت بنوك ومعاهد مالية وشركات الاستشارية مزيدًا من التخفيضات لتلبية أهداف التشغيل.

وتخفض شركة “شل” الإنفاق أيضاً بمعدل 20% العام الحالى، لكن التوقعات الأولية أن ميزانيات الاستكشاف قد تنخفض 14% فقط.

وأعلنت «بريتش بتروليم» عن خطط لخفض التكاليف 20% أيضًا، ورغم أنها تملك محفظة مرنة ومتنوعة جغرافيًا، لكنها فقد يعرقلها ذلك فى تحقيق مستهدفات بيع أصول قيمتها 15 مليار دولار.

فى كندا، انخفض الإنفاق منذ الأسبوع الثانى من شهر مارس الماضى، بسبب التوترات، والشركات خفضت نفقاتها 30% العام الحالى مدفوعة بتراجع الطلب غير المسبوق.

ومع قرب سداد مدفوعات الديون، فمن المرجح أن تبطئ الشركات من معدلات الإنتاج بشكل أسرع من الوتيرة التى نفذتها عند التباطؤ القوى قبل 5 سنوات، فلا يمكن لمعظم الشركات الإنتاج بأسعار أقل من 30 دولارًا لبرميل خام غرب تكساس الوسيط.

توقعات إنتاج النفط بالدول خارج «أوبك» فى 2020

خفضت «أوبك»، توقعات نمو إنتاج النفط لدى الدول غير الأعضاء، لينكمش بمعدل 1.5 مليون برميل يوميًا خلال 2020، مقابل تقديرات سابقة بنمو 1.76 مليون برميل يوميًا، ليبلغ إجمالى الإنتاج 63.47 مليون برميل مقابل 64.97 مليون برميل فى 2019.

أيضًا خفضت توقعات نمو الإنتاج فى عام 2019 بمقدار 100 ألف برميل يومى مقارنة بالتقييم السابق، ويقدر الآن بنحو 1.98 مليون برميل.

توقعت «أوبك»، ركودًا اقتصاديًا عالميًا، مدفوعًا بأزمة تفشى فيروس كورنا (COVID-19) وصدمة الطلب على البترول، ما أحدث اضطرابات كبيرة بالنسبة العرض، وأدى ذلك لهبوط أسعار النفط دون تكلفة الإنتاج فى معظم الحقول حول العالم.

وفقًا لأوبك، تم خفض توقعات نمو معروض الولايات المتحدة من النفط الصخرى عام 2020 بواقع 1.05 مليون برميل يومى، حاليًا الإنخفاض عند 0.15 مليون برميل، بالإضافة إلى تعديل نمو إنتاج النفط فى الدول الـ10 خارج «الأوبك».

تاريخيًا، كانت أثار انخفاض أسعار البترول الأمريكى على الإنتاج تظهر بعدها بـ6 أشهر، لكن التوقعات الحالية أنها ستظهر أسرع حتى من تلك التى سجلتها فى الإنكماش الكبير قبل 5 سنوات، وسط نمو الإمدادات حاليًا من (النرويج، والبرازيل، وغينيا، واستراليا).

قادت الولايات المتحدة والبرازيل وكندا وروسيا والصين واستراليا، وإنجلترا نمو الإنتاج خلال 2019، فى حين أن المكسيك والنرويج شهدتا تراجع فى الإنتاج.

أيضًا تم حفض توقعات الإنتاج العام الحالى من الدول خارج المنظمة بمقدار 3.26 مليون برميل يومى، مقارنة بالتقييم السابق، وتشير التوقعات الحالية أن ينخفض بمقدار 1.50 مليون برميل يوميًا فى 2020.

إنتاج «أوبك» فى الربع الأول من 2020

قالت «أوبك»، إن إنتاج النفط فى الربع الأول من العام الحالى انخفض لدى الدول الأعضاء إلى 28.26 مليون برميل مقابل 29.09 مليون برميل فى الربع الرابع من 2019، لكنها عرضت نتائج مختلفة عن إنتاج الأعضاء فى مارس عبر مصادر رسمية وغير رسمية.

وفقًا للمصادر غير الرسمية ارتفع الإنتاج بواقع 821 ألف برميل يومى، ليبلغ فى المتوسط 28.61 مليون برميل على أساس شهرى، إذ ارتفع الإنتاج لدى «أنجولا، والسعودية، والإمارات، والكويت، ونيجيريا»، مقابل تراجعًا لدى «فنزويلا، وليبيا، وإيران».

المصادر غير الرسمية أكدت ارتفاع الإنتاج لدى السعودية بواقع 388 ألف برميل، ولدى الإمارات 386 ألف برميل، والكويت 170 ألف برميل، ونيجيريا 65 ألف برميل، وأنجولا 15 ألف برميل، وانخفض لدى فنزويلا 100 ألف برميل، وليبيا 54 ألف، والعراق 54 ألف برميل يومى.

قالت مصادر رسمية للمنظمة، إن الإنتاج ارتفع فى الإمارات 536 ألف برميل فى مارس الماضى، وارتفع لدى الكويت 236 ألف برميل، وانخفض لدى فنزويلا 147 ألف برميل، ولدى السعودية 51 ألف برميل.

أشارت تقديرات أوبك، إلى نمو إنتاج الغاز الطبيعى فى 2019 بنحو 0.04 مليون برميل يوميًا، وتم تعديل توقعات كميات الغاز المسالة لدى منظمة الأوبك بنسبة 14 ألف برميل يوميًا خلال 2020، بعد ارتفاع الإنتاج فى الربع الأول، والتوقعات الحالية تبقى على نمو 0.04 مليون برميل يوميًا على أساس سنوى فى 2020.

أكدت «أوبك»، عدم وجود تقديرات لها بصفة رسمية بعد، إذ أن إيران وليبيا لم يفصحا بعد عن نتائجهما لشهر مارس.

الأكثر مشاهدة

وزيرة التخطيط تكشف عن 6 محاور للإصلاح الهيكلي للاقتصاد المصري.. تعرف عليها

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن الإصلاحات...

منطقة إعلانية