أخبار

الصين تندد بقانون يمنع شركاتها من دخول البورصات الأمريكية

بلومبرج

نددت لجنة تنظيم الأوراق المالية بالصين، بقانون أمريكي قد يمنع الشركات الصينية من دخول أسواق الأوراق المالية بالولايات المتحدة، قائلة إنه “مسيس وسيلحق الضرر بالبلدين”.

وأقر مجلس الشيوخ الأمريكي الأربعاء الماضي تشريعا قد يمنع بعض الشركات الصينية من إدراج أسهمها في البورصات الأمريكية إلا إذا اعتمدت المعايير الأمريكية لعمليات التدقيق والتنظيم.

وقالت لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية في بيان اليوم الأحد، “نعارض بشدة تسييس تنظيم الأوراق المالية إذ أن مضمون بعض بنود القانون يستهدف الصين مباشرة بدلا من التفكير في قواعد مهنية لتنظيم الأوراق المالية”.

وأضافت اللجنة أن القانون سيُلحق الضرر بمصالح البلدين لأنه لا يعوق الشركات الأجنبية من القيام بعمليات طرح أولي لأسهمها في الولايات المتحدة فحسب بل وسيضعف أيضا ثقة المستثمرين الدوليين في أسواق المال الأمريكية.

وأوضحت أن القانون يتجاهل حقيقة أن الهيئات التنظيمية الصينية والأمريكية كافحت طويلا لتعزيز التعاون في التدقيق والتنظيم.

وأضافت أنها تأمل في أن تعمل الولايات المتحدة على التوصل إلى توافق مع الصين في أقرب وقت ممكن لحماية حقوق ومصالح المستثمرين بشكل مشترك.

وفي سياق متصل، نقلت تقارير في وسائل الإعلام الرسمية الصينية عن الرئيس شي جين بينغ قوله إن بلاده كانت ستحدد هدف نمو الاقتصاد السنوي عند 6% لو لم تحدث جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتخلت الحكومة الصينية يوم الجمعة عن ذكر هدفها لنمو الناتج المحلي الإجمالي للعام 2020 في تقرير عملها السنوي الذي كشفت عنه في مستهل اجتماع للبرلمان، وعزت ذلك إلى الضبابية الناجمة عن الجائحة.

وأفادت وسائل الإعلام الرسمية أن شي قال لمجموعة نقاش برلمانية يوم الجمعة ”لو لم يحدث الوباء، وفي ظل أوضاع عادية، كان هدف الناتج المحلي الإجمالي سيتحدد عند نحو 6%“.

وقال شي “إذا حددنا هدفا جامدا (للناتج المحلي الإجمالي)، فسينصب التركيز على تحفيز قوي وتحقيق معدل النمو، وهو ما لا يتفق مع هدفنا من التنمية الاقتصادية والاجتماعية”.

أبدت الصين ترددا في إغراق اقتصادها بالائتمان السهل خلال السنوات القليلة الماضية في خضم تباطؤ كؤود، وذلك حتى قبل تفشي الفيروس، تخوفا من مخاطر الدين الناجمة عن التحفيز الهائل.

وقال شي ”بعد التفشي بعض الأمور خرجت من أيدينا، الركود العالمي أمر مفروغ منه. مازال هناك الكثير من الضبابية بالنسبة لمدى وعمق تأثرنا به”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن التعاون بين الصين والولايات المتحدة يعود بالنفع على كلا البلدين وإن المواجهة تعود عليهما بالخسارة، مضيفا أن على الجانبين إيجاد السبيل لتعايش سلمي.

وأكد وانغ، متحدثا في مؤتمر صحفي، أن الصين والولايات المتحدة بحاجة إلى البدء في تنسيق السياسات الكلية لاقتصاديهما فضلا عن تلك الخاصة بالاقتصاد العالمي.

وأضاف “أريد أن أقول هنا: لا تضيعوا وقتا ثمينا بعد الآن، ولا تتجاهلوا الأرواح، أهم ما تحتاج الصين والولايات المتحدة لفعله هو التعلم أولا بعضهما من بعض وتبادل خبرتهما في مكافحة الوباء ومساعدة كل بلد في مكافحته”.

الأكثر مشاهدة

محمود محيي الدين مديراً تنفيذيا لصندوق النقد الدولى وممثلاً لمصر والمجموعة العربية

تم انتخاب المرشح المصري الدكتور محيي الدين بالاجماع مديراً تنفيذياً...

منطقة إعلانية