أخبار

منظمة تحذر: ما يحدث في سوق أداوات الوقاية من “كورونا” يعرض الأرواح للخطر

منظمة

حذرت منظمة أطباء بلا حدود مقرها جنيف، من أن ضعف الرقابة على سوق معدات ومستلزمات الوقاية والحماية الشخصية من فيروس كورونا المستجد عالميا، تعرض أرواح المواطنين والعاملين في القطاعي الصحي للخطر.
ودعت المنظمة، في بيان اليوم الخميس جميع البلدان إلى ضرورة ضمان توزيع المستلزمات الطبية بطريقة عادلة وشفافة للحد من تفشي الفيروس، مؤكده أنه منذ بداية انتشار الوباء وصلت المنافسة في السوق على الإمدادات الطبية إلى مستويات غير مسبوقة، كما تم اتخاذ تدابير حماية قوية لاسيما حظر التصدير في العديد من البلدان مما تسبب في ارتفاعات كبيرة بالأسعار ونقص واسع النطاق خاصة بالنسبة لمعدات الحماية الشخصية اللازمة لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية.
وقال المدير العام لمنظمة أطباء بلا حدود الدولية غير الحكومية العاملة في المجال الطبي والإنساني تيرى دوفرجر، إن نقص الشفافية يهيمن حاليا على سوق مستلزمات الحماية الشخصية وذلك فيما يتعلق بما يتم إنتاجه ونوعيته وأين وكميات المخزونات وكيفية تخصيصها.
ولفت إلى أنه في العديد من البلدان يكافح مقدمو الرعاية الصحية لضمان توفير ثابت وموثوق به للعناصر المختلفة اللازمة لضمان أفضل حماية للعاملين الطبيين سواء كانت الأقنعة الجراحية أو النظارات الواقية أو الأثواب.
وأشار دوفرجر، إلى أن المنظمة تواجه أيضا صعوبات في التخطيط لتوريد مستلزمات الوقاية الشخصية لبرامجها في جميع أنحاء العالم وهو الوضع الذي لا يعوق الجهود المبذولة لاحتواء انتشار الوباء فقط بل أيضا القدرة على الاستمرار في تقديم الخدمات الطبية الأساسية الأخرى مثل الجراحة أو العلاج للمرضى الذين يعانون من الحصبة والسل والأمراض المعدية الأخرى.
من جهتها، قالت كريتسين جاميت مديرة العمليات بأطباء بلا حدود، إنه يجب تجنب أن تصبح المستشفيات مكبرات للوباء وبما يحتاج إلى حماية العاملين الصحيين بشكل فعال بما في ذلك بالمناطق التي مازال الفيروس فيها بمرحلة مبكرة من الانتشار، محذرة من أن الكثير من العاملين بمجال الرعاية الصحية في جميع انحاء العالم حاليا غير محميين في مواجهة الفيروس .
وأشارت المنظمة الدولية غير الحكومية، إلى أن الأمم المتحدة ومجموعة العشرين ومنظمة الصحة العالمية اطلقوا منذ بداية المرض عددا من المبادرات التي تهدف إلى تحسين الوصول لمعدات الوقاية الشخصية التي تشتد الحاجة إليها في كل مكان، وذكرت المنظمة أن هذة المبادرات تمثل خطوات إيجابية على الورق لكنها لن تكون فعالة ما لم يكن لديها شكل من أشكال السلطة التنظيمية التي يتم فرضها على البلدان الفردية والشركات المصنعة.
وأكدت المنظمة، أن زيادة إنتاج هذه المستلزمات سيكون ضروريا أيضا لتلبية الاحتياجات المتزايدة مع الحاجة إلى آلية لضمان أن ما يتم إنتاجه يحترم معايير الجودة اللازمة.
وأكدت أنها والشركاء في كل أنحاء العالم يكافحون ضد الصعاب من أجل الاستمرار في تقديم الرعاية المنقذة للحياة والاستجابة ولكن هناك حاجة إلى إعادة الشفافية والإنصاف إلى سوق مستلزمات الحماية الشخصية الخارج عن السيطرة حاليا إضافة إلى أنه لا يمكن الاعتماد على الدول أو السوق للقيام بذلك طوعيا.

الأكثر مشاهدة

خسائر حادة تضرب مؤشرات الأسهم الأمريكية بقيادة آبل وأمازون وفيسبوك 

تكبدت مؤشرات الأسهم الأمريكية، خسائر حادة، خلال جلسة تداولات اليوم...

“أونكتاد”: الأجانب يسحبون استثماراتهم بوتيرة غير مسبوقة من أوروبا بالنصف الأول

قالت منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)، إن النصف...

منطقة إعلانية