أخبار

كيف غيرت جائحة “كورونا” أنماط الادخار والإنفاق لدى الأسر؟

تخمة الادخار

كشفت دراسة حديثة، أن أزمة تفشي جائحة كورونا ولدت حالة من عدم الأمان المالي لدى الكثيرين خوفا من فقدان وظائفهم أو مصادر دخلهم تحت ضغط التداعيات الاقتصادية السلبية لعمليات الاغلاق.

وأضافت الدراسة التي أجرتها شركة “يو جوف” البريطانية المتخصصة في أبحاث السوق، أن هذا الأمر ترتب عليه زيادة الميل نحو الادخار، وتراجع حاد في نسب الإنفاق الاستهلاكي بما يهدد مسيرة تعافي الاقتصاد العالمي.

مصادر الدخل باتت مهددة بسبب “كورونا”

وأظهرت الدراسة، التي نشرتها وكالة “بلومبرج” الأمريكية، أن قطاع المستهلكين في نحو 26 دولة شملتهم الدراسة، لديه شعور بأن مصادر دخله باتت مهددة بفعل الفيروس الذي تسبب في تغيير كل شىء، منذ بدء انتشاره في مارس الماضي، بما يحتم عليه توخي الحذر كثيرا في أوجه الإنفاق أو استثمار أمواله.

وأوضحت نتائج الدراسة أن الخوف من خسارة الوظائف هى الشغل الشاغل للكثيرين، حيث كشفت نسبة بلغت 30% من المشاركين بالدراسة إنهم يشعرون بأنهم أقل أمانا فيما يتعلق بالحفاظ على وظائفهم مقارنة بالشهر الماضي، فيما أجاب نصف المشاركين بأنهم يحجمون عن الإنفاق على أشياء التي لا تعد ضرورة قصوى بالنسبة لهم.

مخاوف انعدام الآمان الوظيفي

ولفتت الدراسة إلى المخاوف المتعلقة بعدم الآمان الوظيفي تنبع من الخسائر الفادحة التي مني بها قطاع التوظيف العالمي خلال الربع الثاني تزامنا مع عمليات الإغلاق والعزل لمكافحة انتشار فيروس كورونا، حيث تشير تقديرات منظمة العمل الدولية أن حجم الضرر الواقع على سوق العمل جراء قيود الفيروس يضاهى في آثاره خسارة 400 مليون وظيفة بأجر كامل.

وأوضحت أن تلك المخاوف تظل مستمرة حتى مع توجه دول العالم إلى استئناف نشاطها الاقتصادي وذلك بسبب استمرار تسجيل إصابات جديدة بالفيروس وعدم توافر عقار حتى الآن لمعالجة مرضاه.

وفي الولايات المتحدة ، التي لا تزال تختبر زيادة كبيرة في معدل الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، يشعر 23 % من المشاركين بالدراسة بأن أمنهم الوظيفي معرض للخطر مقارنة بالأسبوعين الماضيين، بينما بلغت النسبة 18% فقط.

الإحجام عن النشاط الاستهلاكي

وحذرت الدراسة من أن حالة عدم الأمان المالي المصاحبة لأزمة تفشي كورونا وميل المواطنين إلى الادخار والإحجام عن النشاط الاستهلاكي يشير إلى أن بوادر التعافي في بعض القطاعات التي كانت سببا في تفاؤل المستثمرين بشأن حدوث تعافي اقتصادي، ليست سوى مرحلة مبكرة من عملية تستغرق وقتا طويلا كى تعود مستويات الإنفاق ما قبل الجائحة أو قبل أن نرى إقبال المواطنين على الشراء وارتياد المطاعم والمراكز التجارية والقيام برحلات طيران .

يشار إلى أن الدراسة التي أعدتها شركة “يوجوف” شملت 27.7 ألف شخص من 26 دولة حول العالم في الفترة مابين 22 إلى 30 يونيو الماضي”.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

ما خطة مصر للتحوط ضد ارتفاع أسعار القمح عالميا؟

كتب: سليم حسن تحدثت وزارة التموين قبل 35 يومًا عن...

منطقة إعلانية