أخبار

قبرص تطالب الاتحاد الأوروبي بتواجد عسكري لصد أطماع تركيا في شرق المتوسط

قبرص

طالبت قبرص الاتحاد الأوروبي بتواجد عسكري أكثر قوة في منطقة شرق المتوسط، على خلفية الأطماع التركية في التنقيب عن مصادر الطاقة بالمنطقة.

سد الفراغ بقوة عسكرية لصد أطماع تركيا

قال وزير الخارجية القبرصي، نيكوس خريستودوليديس، إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي القيام بالمزيد لسد الفراغ في شرق البحر المتوسط، مضيفاً أن تركيا تستغل بالكامل فراغ السلطة لتحقيق طموحها بالتفوق الإقليمي. بحسب ما نقلته قناة العربية الإخبارية.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي فشل حتى الآن في استغلال “قوته الناعمة” ليفرض نفسه كلاعب رئيسي في منطقة تشوبها مشكلات مثل الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

وتابع: “يجب أن يكون من بين الأدوات المتاحة للاتحاد الأوروبي المزيد من القوة الصارمة، وأشيد بدور فرنسا لدعمها هذا التوجه“.

وينظم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قمة لدول البحر المتوسط السبع في الاتحاد الأوروبي يوم 10 سبتمبر المقبل لمناقشة التطورات في شرق البحر المتوسط.

العمل مع فرنسا لشراء أسلحة وتدريب عسكريين

وأشار الوزير القبرصي، إلى العمل مع فرنسا لشراء أسلحة وتدريب عسكريين بموجب اتفاقية 2017.

وأشار إلى ترحيب بلاده بأي قوة عمل أوروبية في قبرص من أجل المنطقة.

وكشف خريستودوليديس أن الحكومة القبرصية تجري مفاوضات لعرض منشآتها مع عدة دول لها اهتمام خاص في شرق المتوسط، لكن ليس كمنصة إطلاق لأي تحرك عسكري هجومي.

وقال إنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للتوترات الإقليمية المتزايدة، لكن يجب أن تنظر قبرص بجدية لاحتمال إنشاء قوة ردع بحرية كوسيلة لحشد دعم المجتمع الدولي للضغط على تركيا لوقف أعمالها الاستفزازية.

فرض عقوبات ضد تركيا ضمن الخيارات الأوروبية

وفي منتصف يوليو الماضي، لوح الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات ضد تركيا، بعد إعلانها بدء التنقيب عن الطاقة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

وقال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، إن التحركات التركية في ليبيا يجب أن تتوقف لأنها تتعارض مع مصلحة أوروبا.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي، أن الاتحاد لديه عدة خيارات للرد على التحركات التركية في شرق المتوسط، بينها مقترحات لفرض عقوبات على أنقرة من أجل وقف تصرفاتها بتلك المنطقة.

وأوضح أن العلاقات التركية الأوروبية تشهد توترات جراء أنقرة في شرق المتوسط وليبيا، وأن التحركات التركية في شرق المتوسط تنتهك سيادة الدول.

خلافات تركيا مع اليونان وقبرص

كان منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، زار تركيا الشهر الماضي، لمناقشة خلافات أنقرة مع اليونان وقبرص بشأن استكشاف الطاقة في منطقة شرق البحر المتوسط.

وأرسلت تركيا سفنا برفقة سفن حربية للتنقيب عن الغاز، في منطقة تصر فيها قبرص على حقوقها الحصرية، فيما تدعي الحكومة التركية أنها تعمل لحماية مصالحها في الموارد الطبيعية للمنطقة وموارد “القبارصة الأتراك“.

ووقع الرئيس التركي رجب طيب أردوجان مع رئيس حكومة طرابلس فائز السراج، أواخر العام الماضي، اتفاقيتين إحداهما أمنية والثانية لترسيم الحدود في المتوسط، تستخدم أنقرة الاتفاقية الثانية ذريعة لمد نفوذها في منطقة شرق المتوسط طمعا في موارد الطاقة، وسط اعتراضات من أغلب دول المنطقة.

الأكثر مشاهدة

التراجع يخيم على أسعار الذهب وتوقعات باستمرار موجة الهبوط حتى نهاية نوفمبر

خيم التراجع على أسعار الذهب خلال الفترة الحالية، مع توقعات...

مع تحسن طفيف في الأسعار.. الموجة الثانية من كورونا تثير الذعر في أسواق النفط

ارتفعت أسعار خام برنت بشكل طفيف خلال تعاملات اليوم الأربعاء،...

منطقة إعلانية