أخبار

9 سنوات تحت قيادة تيم كوك كانت كافية لتقترب آبل من الـ 2 تريليون دولار

آبل

خلال 9 سنوات من تولي تيم كوك منصب الرئيس التنفيذي لشركة آبل، التي أسسها الراحل ستيف جوبز، أصبحت الشركة أكثر قيمة من أي وقت مضى، لتقترب حاليا من حاجز 2 تريليون دولار، وتراكمت كذلك ثروة كوك.

 

وفقا لبلومبرج، ارتفع سعر سهم آبل بنسبة 5٪ تقريبًا الأسبوع الماضي ، لتقترب القيمة السوقية للشركة، التي شارك جوبز في تأسيسها قبل 44 عامًا في منزل والديه بكاليفورنيا، على أعتاب مرحلة بارزة في سوق الأسهم، بقيمة سوقية تقارب 2 تريليون دولار.

 

كانت قيمة آبل حوالي 350 مليار دولار عندما توفي جوبز عام 2011، في غضون ذلك انضم تيم كوك لنادي نخبة المديرين التنفيذيين، وتجاوز صافي ثروته مليار دولار ، وفقًا لحسابات مؤشر بلومبيرج للمليارديرات.

 

يعتمد تقدير صافي ثروة تيم كوك على تحليل الإيداعات التنظيمية وتطبيق أداء السوق لمستثمر ثري نموذجي على عائداته من مبيعات الأسهم. قال كوك ، 59 عامًا ، في عام 2015 إنه يخطط للتخلي عن معظم ثروته وقد منح بالفعل ملايين الدولارات من أسهم Apple. يمكن أن تكون ثروته أقل إذا قدم هدايا خيرية أخرى لم يتم الكشف عنها.

وقال حسين كانجي ، الشريك في شركة رأس المال الاستثماري Hoxton Ventures ، الذي أعرب عن حذره بشأن آفاق آبل طويلة الأجل بعد مغادرة جوبز للشركة: “من بين كل هذه الأسهم ، أصبحت Apple أكبر آلة لتوليد النقد في التاريخ.”

 

بينما يمتلك جيف بيزوس ومارك زوكربيرغ حصصًا ضخمة في الشركات التي أسساها ، أمازون وفيسبوك، كان طريق تيم كوك إلى نادي المليارديرات تدريجيًا بشكل أكبر، حيث تأتي الغالبية العظمى من ثروته من جوائز الأسهم التي حصل عليها منذ انضمامه إلى آبل في عام 1998.

 

وحصل تيم كوك على جائزة ضخمة من أسهم آبل في أول يوم له كرئيس تنفيذي للشركة، تم دفع حقوق الملكية بزيادات سنوية ، مع اعتماد جزء منها على أداء أسهم آبل الذي يتفوق على ما لا يقل عن ثلثي الشركات في مؤشر ستاندرد آند بورز، الذي يضم شركات التكنولوجيا الامريكية، ويستعد كوك حالياً لتلقي أسهم لتاسع عام على التوالي، والتي تتكون من 560 ألف سهم ، في وقت لاحق من شهر أغسطس الجاري.

 

وبعد الضرائب، من المتوقع أن ترفع هذه الأسهم ثروة كوك بمقدار 100 مليون دولار أخرى، والذي يمتلك حاليًا حوالي 0.02٪ من أسهم آبل ، بقيمة تقارب 375 مليون دولار.

تضيف عائدات مبيعات الأسهم السابقة وتوزيعات الأرباح والتعويضات الأخرى 650 مليون دولار أخرى إلى صافي ثروته ، وفقًا لحسابات بلومبرج.

 

عندما استقال جوبز في أغسطس 2011 وتوفي بعد فترة وجيزة ، كان كوك قد شغل منصب الرئيس التنفيذي المؤقت في عدة مناسبات، لكن المستثمرين والمحللين أعربوا عن قلقهم في تلك الآونة، من عدم قدرة شركة آبل على الابتكار كما فعلت في الماضي.

 

ورغم أن آبل لم تكشف على مدار العقد الماضي عن منتج جديد مثل هاتف آيفون، إلا أن الشركة لا تزال تزدهر، وأشرف تيم كوك على تطوير أجهزة مثل iPhone X و Apple Watch ، والخدمات الجديدة مثل Apple Music ، والبحث عن آفاق جديدة مثل السيارات ذاتية القيادة ونظارات الواقع المعزز.

الأكثر مشاهدة

لماذا تريد السعودية إخافة متداولى البترول؟

قدم الاجتماع الافتراضى الأسبوع الماضى، لوزراء البترول من تحالف «أوبك...

“بنك saib” يدشن ماكينات صراف آلى تعمل عن طريق اللمس المشفر

أعلن بنك saib، عن تدشين الجيل الأحدث من ماكينات الصراف...

منطقة إعلانية