أخبار

السيسي يفتتح مشروعات قومية بقطاعات البترول والإسكان والصرف الصحي

حوافز جمركية

يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم السبت مجموعة من المشروعات القومية بنطاق محافظة الإسكندرية، منها مشروعات خاصة بقطاع البترول، وكذلك مشروع بشاير الخير 2 للإسكان، محطة معالجة الصرف الثلاثية ببرج العرب، ومشروع تطوير محور المحمودية.

صرح بذلك السفير بسام راضي المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية.

وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح اليوم، إلى مقر افتتاح عدد من المشروعات القومية بنطاق محافظة الإسكندرية، واستقبله كل من رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال ورئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي.

 محور المحمودية

مشروع تنمية المحمودية أو “شريان الأمل” يتضمن إقامة محور مروري جديد يضاهي كورنيش الإسكندرية بطول 21.1 كيلو متر، ويسع من 6 إلى 8 حارات مرورية في كل اتجاه، وذلك بردم وتغطية المجرى المائي لترعة المحمودية من خلال خطوط مواسير مدفونة ذات قطر كبير.

–  يبدأ المشروع من الحدود الإدارية للإسكندرية بالكيلو 56 “مخرج ترعة راكتا” شرقا وحتى المصب بمنطقة الدخيلة بالكيلو 77.1 غربًا، ويخدم 4 أحياء ذات كثافة سكانية عالية هي “شرق، ووسط، وغرب، والمنتزه أول”، فضلا عن توفير 40 ألف فرصة عمل “مباشرة وغير مباشرة”.

معلومات عن المشروع 

– يبلغ طول محور المحمودية 23 كم، وتبلغ تكلفة المشروع نحو 5 مليارات جنيه.
 – تم العمل به على قدم وساق باستخدام 450 معدة.

– ينقسم المشروع إلى 3 قطاعات يتخللها كبارى لعبور السيارات حيث يتضمن المشروع إنشاء 6 كبارى.

– يتضمن إنشاء منطقة اقتصادية تجارية للمشروعات الصغيرة على جانبى الطريق والتى تعمل على توفير الآلاف من فرص العمل.

– تم تنفيذ أعمال التطهير والردم بالقطاع بطول 7 كم تقريبا.

– تم إعادة تشكيل القطاع المائي بطول 1.5 كم بدءا من مأخذ ترعة مياه الشرب.

– تم عمل أساسات 5 كبارى بتصنيع الهكيل المعدنى لها لعبور السيارات.

–  تم إزالة التعديات من جانب المحور بالقطاع الاوسط والتجهيز المبدئي لكامل مسار خطوط المواسير بطول 4كم.

– تم تجهيز أول منطقة خدمية تضم مركزا رياضيا وملعب كرة وحمام سباحة ومجمعا للخدمات فى القطاع الأوسط والغربى.

– المشروع يشرف عليه “المحافظة، المنطقة الشمالية، وزارة الري، الإسكان، مديرية أمن الإسكندرية، جامعة الإسكندرية”.

– ربط المحور المروري الجديد بـ 25 محورًا فرعيًا في نطاق الإسكندرية.

– قامت محافظة الإسكندرية بحصر الأراضي والمصانع والكيانات غير المستغلة على مسار المحمودية، والتي تبلغ مساحتها 2 مليون و 117 ألفًا و 239 مترا مربعا، بقيمة 43 مليار جنيه.

– وسيعمل على تدعيم السياحة الداخلية بحل مشكلة التكدس المروري، وتكوين مجتمعات جديدة صناعية في المناطق ذات الكثافة الضعيفة، فضلًا عن رفع كافة مظاهر التلوث، والسيطرة والحد من نمو المناطق العشوائية، وتفعيل نظام النقل الجماعي باستخدام أحدث النظم العالمية لتقليل التكدس بالمواصلات.

– تنفيذ المحور الجديد على 5 مراحل بطول 21.1 كيلو متر، تتضمن تغطية المجرى المائي للمحمودية من خلال خطوط مواسير مدفونة ذات قطر كبير، مع مراعاة تأمين محطات مياه الشرب التي تعتمد على الترعة.

– المشروع يتضمن إنشاء أول شبكة صرف مطر منفصلة تماما عن محطات الصرف الصحى، للعمل على منع ارتفاع مناسيب المياه بالمحطات خلال موسم الأمطار.

وجاءت أبرز المعلومات عن تطوير الأراضي المتاحة للتنمية بمحيط محور المحمودية بالإسكندرية كالتالي:

–  تأتي مخططات تطوير الأراضي المتاحة للتنمية بمحيط محور المحمودية في إطار التعاون والتنسيق بين وزارات الإسكان وقطاع الأعمال والأوقاف، لتعظيم الاستفادة من تلك الأراضي وذلك عبر الدخول في شراكات لتنميتها.

–   كما أن هذا المشروع يهدف إلى صياغة برامج ومشروعات تنموية، تدعم مخططات جودة الحياة بالبيئة العمرانية في مدينة الإسكندرية، من خلال العمل على رفع قيمة الأرض عن طريق اقتراح استخدامات استثمارية متميزة لها، وكذا دعم البيئة العمرانية بالأنشطة والخدمات للمساهمة في حل المشكلات الاجتماعية والاقتصادية.

–  تحقيق مبادئ الإدارة المستدامة لضمان استمرارية تمويل البرامج والمشروعات المقترحة.

– تتضمن المناطق المحيطة لمحور المحمودية، أرض مصنع شركة السيوف للغزل والنسيج، والتي تقع على مساحة نحو 36 فدانا تقريباً، ومقترح لها عدة أفكار لتنميتها منها إقامة منطقة مال وأعمال تربط محور المحمودية الجديد وصولاً لخلق بيئة عمل مميزة ورفع القيمة العمرانية بالمنطقة، أو إقامة مناطق سكنية وتجارية ورياضية متكاملة، تسهم في جذب المزيد من الاستثمارات لهذه المنطقة الحيوية، وأيضاً أرض الشركة الاهلية للغزل والنسيج، والتي تبلغ مساحتها نحو ١٥,٥ فدان تقريباً، ومقترح استغلالها في اقامة منطقة سكنية ومناطق خدمات يتخللها عدد من مناطق الخدمات ومسارات المشاة بما يسهم في تحسين ورفع كفاءة الخدمات في هذه المنطقة.

–  يتضمن أيضًا الأراضي التابعة لوزارة الأوقاف (أرض وقف الخديوي إسماعيل بمساحة 19 فدانا، وأرض الوقف الخيري المشترك بإجمالي مساحة 55.7 فدانا، وأرض مزرعة الدواجن بمساحة 22.2 فدان، وأرض هيئة الأوقاف بالمنتزه بمساحة 3.1 فدان).

– محور المحمودية هو واقع حقيقي وجاهز للافتتاح بالكامل حيث إن طوله 22.1 كيلو متر، وبه 14 نقطة تنموية يوجد بها مساجد وكنائس وحمام سباحة لتدريب الشباب، أي أنها منطقة تنموية متكاملة كما يوجد 22 كوبري مشاة متميز التصميم على طول المحور، مضيفا أن نظرا لأنه محور حر فإن ارتفاعه كبير بطول 5.5 متر، من أجل مرور السيارات الكبيرة به.

– استعرض الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مخطط تطوير قطعتى الأرض التابعتين لشركتى (السيوف للغزل والنسيج – الأهلية للغزل والنسيج، التابعتين للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس)، الواقعتين بمحور المحمودية بمحافظة الإسكندرية، وذلك بحضور قيادات الوزارة، والمجموعة الاستشارية.

– شدد الدكتور عاصم الجزار، على ضرورة وضع مخطط عمراني متميز يحقق أعلي نسب استغلال للأراضي بتلك المواقع، وبما يتماشى مع أعمال التطوير التى تم تنفيذها بمحور المحمودية بمحافظة الإسكندرية.

– أوضح الوزير أن المجموعة الاستشارية عرضت خلال الاجتماع، مقترح تطوير قطعة أرض شركة السيوف، والكائنة بمنطقة السيوف شرق مدينة السيوف، بمساحة حوالي 41 فداناً، ويتضمن تنفيذ وحدات إسكان فندقي، وأنشطة تجارية ترفيهية، ووحدات إدارية، وعيادات طبية، ووحدات سكنية بمساحات مختلفة، تلائم جميع شرائح المجتمع، مما يخلق بؤرة تجارية ترفيهية ذات طابع معماري متميز في شرق مدينة الإسكندرية، وبالنسبة لمقترح تطوير أرض الشركة الأهلية الكائنة بمنطقة كرموز – محرم بك، بمساحة حوالي 16 فداناً، فاشتمل على أنشطة تجارية وترفيهية وخدمية، ووحدات سكنية بمساحات مختلفة وملائمة لجميع الشرائح المجتمعية.

– أشار وزير الإسكان إلى أنه سبق توقيع بروتوكول بين هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وكل من شركة السيوف للغزل والنسيج، والشركة الأهلية للغزل والنسيج، التابعتين للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس، بشأن الشراكة في تطوير الأراضي التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام بمحور المحمودية بمحافظة الإسكندرية.

– أكد الدكتور عاصم الجزار، أن المشروع القومى لتطوير محور المحمودية، يُعد محوراً تنموياً يسهم فى تغيير الوجه الحضارى لمحافظة الإسكندرية، ورفع قيمة الأراضى بهذه المنطقة، وإعادة استخدامها بشكل مختلف بما يتناسب مع متطلبات واحتياجات التنمية، كما يُعتبر المحور طريقاً موازياً للكورنيش، يعمل على تسهيل الحركة والانسيابية المرورية من خلال الربط العمودى مع الكورنيش.

– ينقل المحور المدينة نقلة حضارية جديدة و يربط ٤ أحياء ببعضهم البعض بطول أكثر من ٢١ كيلو متر، ويحل أزمة مرورية كبيرة في كانت تضرب المدينة خاصة بأحياء المنتزه أول وشرق ووسط وغرب.

– وتحولت ترعة المحمودية من مقلب للقمامة ومصدر الأوبئة، خاصة وهي كانت أحد المأخذ الرئيسية لمياه الشرب، إلى مناطق تنموية وملاعب بالإضافة إلى تنقية مياه الشرب التي تدخل الي محطة السيوف.

– سميت الترعة علي اسم السلطان محمود الثاني، وبدأ الحفر فيها عام 1807 عندما أمر محمد علي باشا، بحفر ترعة تصل مياه النيل للإسكندرية، وافتتحت الترعة عام 1820، بعد أن تأخر افتتاحها عام 1819 بسبب انتشار الطاعون وتوقف العمل فيها.

– عانت الترعة على مدار سنوات طويلة من الإهمال وانتشار القمامة والحيوانات النافقة علي ضفتيها، وتلوث المياه فيها مما أدى إلى ارتفاع تكاليف تنقية مياه الشرب في الإسكندرية، كما تسببت الترعة مع التوسع العمراني في اختناق مروري شديد بأحياء الإسكندرية المختلفة.

– في نهاية عام2017 أعلن الرئيس السيسي، عن مشروع محور المحمودية تحت اسم شريان الأمل، وبدأت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة  فى تنفيذ المشروع محور المحمودية منذ فبراير 2018، بتكلفة بلغت نحو 5 مليارات جنيه، والعمل باستخدام 450 معدة وأكثر من 15 ألف عامل يعملون على تطوير محور المحمودية على حل الأزمة المرورية، بطول 21 كيلو مترا، واقترب الانتهاء من المشروع بشكل تام.

– 14 كوبرى مشاة، تنتشر بطول محور المحمودية، وأصبحت تحفة معمارية جمالية تتميز بشكل جمالى يزين المحور ، وهى تحمل أسماء شهداء الوطن ، حيث تم إطلاق أسماء الشهداء على كل كوبرى للمشاة بطول المحور كما تم إطلاق أسماء الشهداء على كبارى السيارات أيضا.

– ويتضمن المشروع إنشاء 5 كبارى جديدة بالقطاع المغطى أحدهم بمنطقة أبو سليمان وآخرين بمنطقتى أنطونيادس والمطار لربط المحور على طريق القبارى السريع وكذلك كوبرى بشاير الخير (أ) وبشاير الخير (ب) لربط محور المحمودية على محور الدائرى الساحلى، أما عن القطاع المكشوف فيتضمن 6 كبارى سيارات للدوران للاتجاه الآخر لربط جانبى الترعة، فيما يتضمن المشروع نحو 14 كوبرى مشاة للربط بين جانبى المحور.

– كما يتخلل المشروع 25 محورا عرضيا لربط “الشريان” بالأحياء الداخلية،  للخروج من الأزمات المرورية، فضلاً عن وضع الإسكندرية على خريطة التنمية الشاملة والمستدامة، حيث أن عرض المحور يتراوح ما بين 80 و120 متراً، ويسع المحور الجديد من 6 إلى 8 حارات مرورية فى كل اتجاه، مع تخصيص حارة لأتوبيسات النقل العام.

– استطاع مشروع محور المحمودية، تحويل ترعة المحمودية من مستنقع للمخلفات والأوبئة إلى شريان مروري ومحور تنموى متكامل بطول 21 كيلو متراً، بدءاً من تقاطع الكوبرى الدولى الساحلى بالكيلو 55 ترعة المحمودية شرقاً حتى المصب بمنطقة الدخيلة بالكيلو 77 ترعة المحمودية غرباً، وتغلب المشروع القومى على العديد من التحديات منها نقل المرافق العامة من شبكات مياه وصرف صحى وكهرباء وغاز طبيعى وإنشاء عدد 14 نقطة تنموية  بطول المحور بكل منطقة مسجد وقاعه أفراح ومنطقة تجارية وحمام سباحة وملعب مراكز شباب مصغرة، بالإضافة لإنشاء كنيسة كبرى ومسجد الشهداء أكبر مساجد المشروع.

– ويخدم المشروع 4 أحياء ذات كثافة سكانية عالية ومستوى اجتماعي متوسط، احياء منتزه أول وشرق ووسط وغرب الإسكندرية، بالإضافة إلى خدمة باقى الأحياء من خلال المحاور الرئيسية والفرعية وربطها بمحور المحمودية الجديد.

– كما يسهم المشروع أيضا فى رفع الكفاءة الإنتاجية وجودة المياه والضغوط بالشبكات وبالتالي حل مشكلة ضعف وانقطاع المياه بمحافظة الإسكندرية، حيث تم تأهيل القطاع المكشوف لتوفير كميات المياه المطلوبة لمحطة السيوف وللامتداد المستقبلى لمدينة الإسكندرية بإجمالي 1,5 مليون متر مكعب يوميا.

الأكثر مشاهدة

أوبك+ تقرر زيادة إنتاج النفط ب 500 ألف برميل يوميا اعتبارا من يناير

قررت الدول الأعضاء في مجموعة أوبك+ ضخ 500 ألف برميل...

خاص.. السفير الفرنسي: استثمارتنا 6 مليارات يورو في مصر

قال ستيفان روماتيه السفير الفرنسي في مصر، إن حجم الاستثمارات...

منطقة إعلانية