أخبار

رئيس الوزراء: مصر ستكون في مصاف الدول المتقدمة بحلول 2030

بالإجراءات الاحترازية

قال رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، إن رؤية مصر 2030 تهدف إلى أن نكون في مصاف الدول المتقدمة على مستوى العالم ، مؤكدا أن ما يتم افتتاحه اليوم هو استكمال لمسيرة الانجازات في محافظات الجمهورية .

وأضاف الدكتور مصطفى مدبولي -فى كلمته أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال افتتاح بعض المشاريع القومية في محافظة الأسكندرية- اليوم السبت، أن الدولة انطلقت في محورين هامين يعملان بالتوازي للوصول للهدف المراد تحقيقه أولها يكمن في مضاعفة الرقعة المعمورة من مصر لاستيعاب الزيادة السكانية المتوقعة ومعالجة الفجوات ومواطن الكثافات في العديد من المدن والاماكن.

مشاريع قومية كبيرة

وأوضح أنه تم إنشاء مشاريع قومية كبيرة لخدمة هذا الهدف منها بناء مدن جديدة واستصلاح أراض زراعية وإنشاء طرق رئيسية وسريعة لربط هذه المشروعات ببعضها، لافتا إلى أن مضاعفة الرقعة المعمورة كان الجانب الأسهل نظرا للعمل على أرض خالية وممهدة.

وأوضح مدبولي أن المحور الثاني هو الأصعب حيث أنه يكمن فى تطوير العمران القائم الذى يقطنه عشرات الملايين من المواطنين.

ولفت إلى أنه نتيجة لعقود طويلة من عدم التطوير المستمر وعدم مواكبة الزيادة السكانية الكبيرة وقعت هذه القرى فريسة الإهمال والتدهور في مناح كثيرة ، كما أن توجيهات الرئيس بالتدخل للتطوير دفعتنا لإنشاء مشاريع تخدم المواطنين وتؤثر في الحياة اليومية لهم، منها مشروع “بشاير الخير”.

قطاعات تمس حياة وحركة المواطنين

وأضاف مدبولى “نحن نتحدث عن قطاعات تمس حياة وحركة المواطنين نفذنا بها استثمارات تقارب 1.4 تريليون جنيه خلال 6 سنوات وهى قطاعات ” البترول ومنتجاته، مياه الشرب والصرف، والطرق والمحاور، والتموين” .

وأوضح أن المشروعات التي يتم افتتاحها اليوم تصل تكلفتها إلى 11.5 مليار جنيه، وذلك فى إطار تحقيق رؤيتنا بأن تمتلك مصر القدرة على تلبية كل احتياجات مواطنيها من المتطلبات الأساسية.

1.1 تريليون جنيه استثمارات بقطاع البترول

وأشار رئيس الوزراء، إلى أن حجم الاستثمارات فى قطاع البترول والثروة المعدنية يتجاوز 1.16 تريليون جنيه في أكثر من 159 مشروعا، نفذنا منها 115 ويجري تنفيذ 44 مشروعا.

مشروعات قطاع البترول تحتاج تمويلا بالعملة الصعبة

وقال رئيس مجلس الوزراء، إن تنفيذ مشروعات قطاع البترول والثروة المعدنية يتطلب تمويلا من العملة الصعبة بجانب المحلية ، مشيرا إلى توفير 70 مليار دولار لمشروعات كبري تهدف لتأمين كافة متطلبات المواطن وعلى رأسها توصيل الغار الطبيعي للمنازل”.

وأشار إلى أنه تم توصيل الغازلـ 6 ملايين وحدة سكنية خلال الفترة من عام 1981 إلى 2014، وفى خلال ال6 سنوات الماضية نجحنا فى توصيل الغاز لـ5 ملايين وحدة ليصل الإجمالي الآن إلى 11.3 مليون وحدة، ونخطط خلال الـ4 سنوات القادمة أن نتجاوز 18 مليون وحدة بمعدل مليون وربع وحدة في السنة طبقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بمضاعفة الاعداد لحل مشكلة أنبوبة البوتجاز.

مشاكل هيكلية وتحديات تمويلية

وأوضح أن قطاع البترول كان لديه مشاكل هيكلية وتحديات تمويلية تتطلب دعما من الدولة، ولكن مع الجهد المبذول خلال السنوات الماضية بدأ القطاع ولأول مرة تحقيق فائض وعائد في الميزان التجاري اعتبارا من 2018-2019، ومن عام 2011 ولمدة 4 سنوات كان لدينا مشكلة الاكتفاء الذاتي للغاز، لكن مع حجم الاستثمارات والاكتشافات استطعنا تحقيق الاكتفاء وأصبح لدينا قدرة على تصدير الغاز.

الاكتفاء الذاتي من مواردنا البترولية بحلول 2022-2023

وأضاف مدبولى أن الدولة لديها رؤية هامة والمشروع الذى نفتتحه اليوم جزء منها، متوقعا أن نمتلك القدرة على الاكتفاء من مواردنا البترولية بحلول العام المالي 2022-2023، لافتا إلى أن الدولة تستورد الزيت الخام حتى هذه اللحظة والذى يستخدم في معامل التكريرلانتاج البنزين والسولار.

وأوضح أن التوسع فى عقود الاستثمار المشترك سيمكننا من اكتشافات جديدة تحقق الاكتفاء الكامل حتى من الزيت الخام، مؤكدا أن محافظة الإسكندرية لها باع كبير من تركز هذه النوعية من مشروعات في مصر ويصل حجم الاستثمار فيها 100 مليار جنيه بنسبة 9% من حجم الاستثمار في هذا القطاع.

وقال إن تكلفة المشروع الذى نفتتحه اليوم وصلت إلى أكثر من 3.5 مليار جنيه والهدف منه خفض كميات استيراد البنزين والبوتجاز ، بالإضافة إلى توفير فرص عمل كبيرة بمحافظة الاسكندرية”.

وعن قطاع مياه الشرب والصرف والصحي، قال رئيس الوزراء، “إن الدولة تقوم اليوم بمجهود ضخم في هذا القطاع بحجم استثمارات بلغ 124 مليار جنيه بين مياه شرب وصرف صحي”، حيث وصلت التغطية المائية لنسبة 99% على مستوى الدولة، وكميات المياه المنتجة للمصريين 12 مليار متر مكعب سنويا من مياه الشرب”.

خدمات الصرف الصحي

وبالنسبة لخدمات الصرف الصحي، أشار مدبولي إلى توصيلها لنسبة 65%على مستوى الجمهورية،حيث بلغت النسبة فى المدن 96% والـ4 % الباقية ستنتهي خلال هذا العام المالي، أما الريف فهو التحدي الحقيقي فوصلنا لـ 37.5 %.
ونوه إلى أنه منذ 6 سنوات كانت الخدمة تصل لـ 12% من السكان و10% من القرى ومع نهاية هذا العام سنتجاوز 42%.

الأكثر مشاهدة

عُمان تسمح بإصدار التأشيرات السياحية بضوابط

قررت سلطنة عُمان السماح بإصدار التأشيرات السياحية لدخول السلطنة، شريطة...

وزير جزائري: تمديد اتفاق “أوبك+” مرهون بموافقة الشركاء الخارجيين

كشف وزير الطاقة الجزائري، عبد المجيد عطار، أن هناك إجماعاً...

منطقة إعلانية