أخبار

ماستركارد: تسجيل مليون معاملة في يوم واحد بمصر باستخدام حلول الدفع الرقمية

ماستركارد

كشفت شركة ماستركارد العالمية أن حجم المعاملات المالية وغير المالية عبر التليفون المحمول في مصر وصل إلى مليون معاملة في يوم واحد.
جاء ذلك بعد إطلاق خدمة التسجيل الذاتي للمحافظ الرقمية، ما دفع لنمو سوق المدفوعات الرقمية في مصر.
أضافت ماستركارد، في بيان اليوم الأربعاء، أنه منذ إطلاقها أوائل هذا العام، ساهمت خدمة التسجيل الذاتي للمحافظ الرقمية في تداول الأموال بصورة سهلة آمنة وفعالة، خاصة في المجتمعات الأقل حظاً من حيث توافر البنية التحتية.
وتسهم تلك الخدمة في تعزيز رحلة التحول الرقمي ودعم رؤية مصر 2030 فيما يتعلّق بقطاع الخدمات المالية.
قال مجدي حسن، مدير منطقة مصر وباكستان، ماستركارد: “إن تطور الخدمات الرقمية في مصر يعدّ نموذجاً مثالياً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. فمن خلال التعاون عن كثب مع الحكومة، قدمناحلولًا مبتكرة وموثوقة لتعزيز الشمول المالي. وتعدّ شراكتنا مع شركات المحمول دليلاً على التزامنا بتطوير منظومة الدفع وتعزيز التقدم نحو مجتمع أكثر اتصالاً في المستقبل.”
واعتمدت ماستركارد وشركاؤها على تكنولوجيا المدفوعات الرقمية المبتكرة لتزويد المصريين بحلول دفع آمنة عبر الهاتف المحمول. كما ساهمت في توفير وسيلة سهلة للأفراد غير المتعاملين مع البنوك لإجراء كافة معاملاتهم المالية، إضافة إلى إتاحة العديد من الخدمات المالية الرقمية للشركات الصغيرة والمتوسطة.
بدأت رحلة ماستركارد مع المحافظ الرقمية منذ نحو 10 سنين مع شركة محمول واحدة و10 آلاف محفظة رقمية، وبمرور الوقت تضاعف عدد المحافظ ليصل لنحو 14 مليون محفظة الآن.
وتتيح المحافظ الرقمية العديد من الخدمات المالية للمواطنين مثل دفع فواتير الهاتف المحمول، وغرامات المرور، والمرافق الحكومية، والرسوم والمصاريف الجامعية، كما يمكن استخدامها للتسوق عبر الإنترنت، وتحويل الأموال، وإيداع وسحب النقود، والتبرع للجمعيات الخيرية.
وبالإضافة إلى ذلك، تساهم تكنولوجيا الدفع الرقمي في تمكين الشركات من إجراء معاملاتهم المالية المرتبطة بإدارة سلاسل التوريد وكذا توفر فرص جديدة لحصول المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة على القروض اللازمة لتنمية أعمالها.
ولقد أدى انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في جميع أنحاء العالم، إلى قلق المواطنين من استخدام النقود الورقية وزيادة إقبالهم على استخدام حلول الدفع اللاتلامسية للقيام بمعاملاتهم المالية لما توفره لهم من مميزات مثل راحة البال والأمان وسهولة الاستخدام.
ووفقًا لدراسة أجرتها شركة ماستركارد مؤخرًا، فإن 70٪ من حاملي البطاقات في الشرق الأوسط وإفريقيا يعتمدون الآن على وسائل الدفع اللاتلامسية لحماية أنفسهم وتقليل احتمالات إصابتهم بالفيروس، وينوي 81٪ منهم الاستمرار في استخدام هذه التقنيات الحديثة حتى بعد انتهاء الوباء.

الأكثر مشاهدة

لماذا تريد السعودية إخافة متداولى البترول؟

قدم الاجتماع الافتراضى الأسبوع الماضى، لوزراء البترول من تحالف «أوبك...

منطقة إعلانية