أخبار

القصة الكاملة وسيناريوهات صفقة فودافون مصر

السعودية

كتب: عبدالرحمن رشوان وباهي الفايد

أعلنت شركة الاتصالات السعودية STC في بيان على البورصة السعودية اليوم انتهاء مدة مذكرة التفاهم غير الملزمة التي وقعتها نهاية يناير الماضي مع شركة فودافون العالمية لشراء حصة فودافون العالمية في وحدتها المصرية.

وأضافت STC في نفس البيان أنها اتفقت مع فودافون العالمية على ابقاء باب الحوار مفتوحا معها بخصوص شراء فودافون مصر، وهو نفس ما قالته فودافون العالمية في بيان لها اليوم أيضا.

وقال عمرو الألفي، رئيس قطاع البحوث بشركة برايم لتداول الأوراق المالية، في اتصال هاتفي مع إيكونومي بلس: “لم يتم إعلان شروط الاتفاقية غير الملزمة، لكن قد يعني انتهائها مع استمرار المفاوضات أن فودافون العالمية يمكنها البيع لأي شركة أو مستثمر آخر من بينهم STC”.

ونقلت وكالة بلومبرج قبل أسبوع عن مصادر لم تسمها أن STC تريد تعديل قيمة الصفقة البالغة 2.39 مليار دولار.

اقرأ أيضا:

فودافون العالمية: المفاوضات مستمرة لبيع وحدتنا المصرية للاتصالات السعودية

بلومبرج: STC السعودية تسعى لخفض قيمة عرض شراء 55% من فودافون مصر

وفي 12 يوليو الماضي اتفقت STC مع فودافون العالمية تمديد مباحثات الصفقة لـ60 يوم لكن المدة انتهت، وقالت STC وقتها في بيان للبورصة: “نظرًا للتحديات اللوجستية التي تسببت بها جائحة فايروس كورونا المستجد (COVID-19) والحاجة إلى المزيد من الوقت لإكمال الإجراءات المتعلقة بالصفقة، اتفق الطرفان على تمديد على تمديد مباحثات الصفقة ل 60 يوما”.

تتعلق الصفقة بثلاثة أطراف، الأول هو STC والثاني هو فودافون العالمية، أما الطرف الثالث فهي شركة المصرية للاتصالات، التي لها حق الشفعة في شراء حصة فودافون العالمية في وحدتها المصرية لما تملكه المصرية للاتصالات من أسهم في فودافون مصر بحوالي 45%.

وتفرض القوانين المصرية على STC، حال شرائها حصة فودافون العالمية في فودافون مصر، تقديم عرض شراء للحصة المتبقية والتي تملكها المصرية للاتصالات.

وقالت فودافون العالمية في بيان اليوم إنها تتطلع إلى STC والشركة المصرية للاتصالات لإيجاد اتفاق مناسب لإتمام الصفقة.

وتتطلع فودافون العالمية لاتفاق بين STC والمصرية للاتصالات، بما يعني أنها تدعو شركتي الاتصالات السعودية “STC” مع الشركة المصرية للاتصالات صاحبة حق الشفعة في صفقة بيع فودافون مصر، للحفاظ على حصتها بالشركة البالغة 45%، حال إتمام استحواذ STC لصفقة الاستحواذ على حصة فودافون العالمية بشركة فودافون مصر.

من جانبها قالت المصرية للاتصالات إنها لم تتلق أي عروض من طرفي الصفقة بين مجموعة فودافون وشركة الاتصالات السعودية، مشيرة إلى أنها ليست على اطلاع بشأن تفاصيل المناقشات وبنود التفاوض بين الطرفين، وأضافت أنها ليست في وضع للتعليق على الأخبار الإعلامية.

اقرا أيضا:

“المصرية للاتصالات” توضح موقفها بخصوص صفقة “فودافون” و”STC” السعودية

ما هي الخيارات أمام المصرية للاتصالات؟

في نهاية يناير من العام الجاري أعلنت شركة STC السعودية أنها وقعت مذكرة تفاهم غير ملزمة مع شركة فودافون العالمية لشراء حصتها في فودافون مصر والتي تساوي 55% من فودافون مصر مقابل 2.39 مليار دولار، بعد تقييم كامل لفودافون مصر بـ4.35 مليار دولار.

ويعني هذا أن حصة المصرية الاتصالات بـ45% من فودافون مصر تساوي 1.96 مليار دولار أو ما يعادل 30.9 مليار جنيه، في المقابل تقدر المصرية للاتصالات استثماراها في فودافون مصر بنحو 6 مليارات جنيه بحسب القوائم المالية للمصرية للاتصالات في نهاية يونيو الماضي.

المصرية للاتصالات أمامها 3 خيارات في هذه الصفقة، أولا استخدام حق الشفعة الذي يعطيها الأولوية لشراء حصة فودافون العالمية في فودافون مصر، والثاني الاحتفاظ بحصتها في فودافون مصر مع التنازل عن حق الشفعة لصالح STC، والأخير هو بيع حصتها في فودافون مصر.

وقال عمرو الألفي: “الأمر كله متعلق باستراتيجية المصرية للاتصالات”، ووضح أن المصرية للاتصالات قد تفضل بيع حصتها في فودافون مصر واستخدام المقابل في توسيع أعمالها ودخول سوق الفينتك من خلال شركة تابعة لها، أو على جانب آخر يمكنها استخدام حق الشفعة وشراء فودافون مصر هو ما سيضيف لمحفظتها 40 مليون عميل دفعة واحدة، هم عملاء فودافون مصر الحاليين، وأضاف: “يمكنها دمج خدمات المحمول تحت شعار واحد”.

في حال اختيار حق الشفعة.. كيف ستمول المصرية للاتصالات الصفقة؟

المصرية للاتصالات لديها بالفعل ديون طويلة الأجل بـ4.07 مليار جنيه، وديون قصيرة الأجل بـ13.7 مليار جنيه، بحسب قوائمها المالية نهاية يونيو الماضي.

ولا تعد القروض القائمة حجر عثرة أمام المصرية للاتصالات، ويمكنها تدبير التمويل اللازم لصفقة الاستحواذ على حصة فودافون العالمية، إذا ما قررت ذلك.

وقال الألفي: “يمكنهم تمويل الصفقة بقروض بضمان الأسهم التي يشترونها في فودافون مصر”.

ماذا تعني فودافون مصر للمصرية للاتصالات؟

المصرية للاتصالات لا تملك حصة أغلبية في فودافون مصر، لكن ورغم تنوع أعمالها بين التليفون الأرضي، الإنترنت الأرضي، والموبايل وغيرها من الخدمات إلا أن حصة المصرية للاتصالات في أرباح فودافون مصر مثلت 48.8% من إجمالي أرباحها في النصف الأول من العام الجاري.

على جانب آخر تقييم المصرية للاتصالات لحصتها في فودافون مصر بـ6 مليارات جنيه، يعني أنها ستحقق أرباح بـ24.9 مليار جنيه في حالة البيع.

وقال الألفي: “يمكنهم استخدام المال في توزيع أرباح على المساهمين، وتوسيع أعمالهم”.

وهكذا تمثل فودافون مصر حصانا رابحا للمصرية للاتصالات في كل الحالات، الابقاء على الحصة يعطيها نصف أرباحها والبيع يعود عليها بأكثر 5 مرات من قيمة أسهم فودافون مصر في قوائم المصرية للاتصالات المالية، واستخدام حق الشفعة يضيف 40 مليون عميل لها بشكل مباشر.

الأكثر مشاهدة

التراجع يخيم على أسعار الذهب وتوقعات باستمرار موجة الهبوط حتى نهاية نوفمبر

خيم التراجع على أسعار الذهب خلال الفترة الحالية، مع توقعات...

مع تحسن طفيف في الأسعار.. الموجة الثانية من كورونا تثير الذعر في أسواق النفط

ارتفعت الأسعار لخام برنت بشكل طفيف خلال تعاملات اليوم الأربعاء،...

منطقة إعلانية