أخبار

ارتفاع التضخم السنوي بالسودان إلى 166.8% في أغسطس

فرنسا

تسارع معدل التضخم السنوي بالسودان بنسبة 23.05% في أغسطس ليصل إلى 166.83% من 143.78% في يوليو، نتيجة لزيادة أسعار العذاء والمواصلات، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء.

زاد التضخم بالبلاد في السنوات الأخيرة بفعل أسعار الغذاء والمشروبات والوقود وسوق سوداء للدولار الأمريكي، وكان عاملا في الإطاحة بنظام عمر البشير العام الماضي، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

ويبلغ حجم الدعم السنوي للسلع والخدمات نحو 2.5 مليون دولار، فيما يبلغ حجم برنامج دعم الأسر 480 مليون دولار.

وتواجه الحكومة الانتقالية صعوبة في بدء إصلاحات اقتصادية وعجزت عن وقف هبوط سعر الجنيه السوداني في السوق السوداء.

وأعلنت الخرطوم الخميس الماضي، حالة طوارئ اقتصادية بعد هبوط حاد للعملة في الأسابيع الأخيرة، مع تشكيل محاكم خاصة للنظر فيما وصفه مسؤولون بعملية ممنهجة لتخريب الاقتصاد، بحسب رويترز.

وقالت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي، هبة علي، إنه سيتم اتخاذ إجراءات تشمل قوانين رادعة لحماية الاقتصاد وإعلان محاكم ونيابات للطوارئ، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية السودانية “سونا”.

وأضافت، أن ما يحدث من ارتفاع جنوني في سعر الدولار لم يكن بسبب تغييرات هيكلية في الاقتصاد وإنما هو عملية تخريب ممنهح للاقتصاد السوداني وخنق الحكومة.

وشددت على أن الحكومة لن تتواني في ردع المتلاعبين في سعر العملة، وأن ما تم اتخاذه من إجراءات تهدف لتأمين نجاح الخطة وحماية الاقتصاد.

وتجاوز سعر الدولار في السوق السوداء حاجز الـ250 جنيهاً، مقابل سعر صرف رسمي عند 55 جنيها للشراء و55.27 جنيه للبيع بالبنك المركزي السوداني.

وأعلنت الحكومة الانتقالية في البلاد الشهر الماضي، في السودان، موازنة معدلة للعام الحالي 2020 شملت سياسات لتعديل تدريجي لسعر الصرف والدولار الجمركي، تستمر لمدة عامين للوصول إلى السعر الحقيقي للعملة الوطنية.

وبلغ حجم الدين السوداني نحو 60 مليار دولار، وتبلغ مساهمة الضرائب في الإيرادات العامة للبلاد نحو 6% فقط.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

فودافون تتعاون مع مايكروسوفت لتنمية مهارات الشباب الرقمية عبر “Begin”

وقعت شركة ڤودافون مصر مذكرة تفاهم مع شركة مايكروسوفت، بهدف...

منطقة إعلانية