أخبار

ما هي وثيقة “الرأسمالية الاجتماعية” التي وقعت عليها مصر، وما علاقتها بكورونا؟

الذكاء الاصطناعي

وقع عدد من القادة وصناع القرار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حكوميين ورجال أعمال ومجتمع مدني، على وثيقة تحمل رؤية مشتركة لما أطلقوا عليه “مبادئ الرأسمالية الاجتماعية”، تهدف لانتعاش اقتصادي شامل، ومستدام، ومرن وتحقيق التعاون بين القطاعي العام والخاص، بحسب بيان صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

وينتمي جميع الموقعين على الوثيقة إلى مجموعة العمل الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، والتي أنشأها المنتدى في إبريل 2020 لمواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وقال المنتدى، إن الإعلان عن المبادئ تم قُبيل قمة تأثير التنمية المستدامة للمنتدى الاقتصادي العالمي التي تقام من 21 وحتى 24 سبتمبر، وتهدف لتوسيع نطاق الحلول المستدامة لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وضمت قائمة الموقعين، وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط، وزير المالية السعودي محمد الجدعان، وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق، وزير الدولة للتجارة الخارجية في الإمارات ثاني أحمد الزيودي، وزير المالية الأردني محمد العسعس، وزير التجارة والصناعة في سلطنة عمان علي السنيدي، وأديب أحمد العضو المنتدب لمجموعة اللولو العالمية للصرافة، ورئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمجموعة الشايع محمد عبد العزيز الشايع، والرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم آلان بجاني، وغيرهم.

وتتضمن قائمة مبادىء الوثيقة، صياغة سياسات اقتصادية شاملة وعقد اجتماعي جديد، وتحفيز التكامل الاقتصادي، وإعادة تشكيل النظم التعليمية، وتسخير الثورة الصناعية الرابعة، وتعزيز الاستدامة البيئية، والتخفيف من المخاطر الصحية العالمية، والالتزام بالحوكمة الرشيدة والمرنة.

كما تضمنت، ضرورة توجيه السياسات الاقتصادية، سواء مالية أو نقدية أو ضمن التجارة والاستثمارات العامة بشكل مشترك بين جميع قطاعات المجتمع، وتوفير شبكات الأمان الاجتماعي للفئات المستضعفة، وأخذ كلّ من عدم المساواة الاقتصادية، ومساهمات الاقتصاد غير الرسمي بعين الاعتبار.

وشملت كذلك تحفيز الشركات على إعادة تصميم نماذج أعمالها من أجل الاستدامة وأن تعزز السياسات البيئية معايير الانبعاثات الصفرية بما يتماشى مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وكذا والتعاون في مجالات مثل البحث والتطوير، والصحة الرقمية وتطوير اللقاح وتوزيعه.

وقال المنتدى، إن مجموعة العمل الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا ستوفر منصة للمشاريع والمبادرات التي تنتج عن هذه المبادئ، بهدف توسيع نطاقها في جميع أنحاء المنطقة.

من جانبها، قالت وزيرة التعاون الدولي، رانيا المشاط: “إن تبني رؤية ولغة مشتركة للتعاون بين القطاعين العام والخاص من خلال اعتماد مبادئ الرأسمالية الاجتماعية في المنطقة، يعد فرصة لإعادة تشكيل مجتمعاتنا واقتصاداتنا، مما يسمح لنا بالخروج من الوباء أقوى وأكثر توحيدًا وأكثر مرونة من ذي قبل”.

الأكثر مشاهدة

هل‭ ‬يقود‭ ‬كورونا‭ ‬إلى‭ ‬أزمة‭ ‬مالية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬انهيار ‬2008؟

الأزمات‭ ‬لا‭ ‬تحدث‭ ‬دائماً‭ ‬بنفس‭ ‬طريقة‭ ‬انهيار‭ ‬‮«‬ليمان‭ ‬براذرز‮»‬‭.. ‬فالضغط‭...

محمد العريان يكتب: 6‭‬ جوانب‭ ‬تشع‭ ‬بالأمل‭ ‬فى‭ ‬جائحة‭ ‬‮‬كوفيد‭ ‬19‮-‬

نجد‭ ‬طفرة‭ ‬هائلة‭ ‬فى‭ ‬الاهتمام‭ ‬بطرق‭ ‬جديدة‭ ‬مبتكرة‭ ‬لقياس‭ ‬النشاط‭...

منطقة إعلانية