أخبار

خبراء يوضحون لـ “ايكونومى بلس” أسباب وقف الأهلي ومصر شهادة الـ 15%

لأوراق النقد

حدد خبراء ومصرفيون مجموعة من الأسباب التي دفعت بنكي الأهلي المصري ومصر لإيقاف طرح الشهادة مرتفعة العائد بفائدة 15 ٪ بعد نحو 6 شهور من طرحها وجمعها 383 مليار جنيه.

وأوضح الخبراء لـ “ايكونومي بلس” أن الأسباب تتمثل في إعادة هيكلة الأوعبة الادخارية، وتشجيع حركة الاستثمار من خلال خفض الفائدة على القروض، وتراجع مستويات التضخم ، والتشبع الذي وصلت إليه الشهادة، وظهر ذلك مع تراجع وتيرة حصيلة الشهادات في كلا البنكين بالإضافة إلى تراجع العائد على أذون الخزانة بعد إلغاء الإعفاء الضريبي لبنك الإستثمار القومي.

وقال محمد عبد العال، الخبير المصرفي وعضو مجلس إدارة بنك قناة السويس، إن الشهادة مرتفعة العائد كان قد تم طرحها من أجل امتصاص السيولة الموجودة في السوق بهدف خفض مستويات التضخم وتوفير السيولة اللازمة للاقراض، وجاء طرحها بعائد مرتفع لتخفيف الضغوط ومساعدة الأسرة المصرية على مواجهة التداعيات الناتجة عن فيروس كورونا.

وأضاف أنه تم طرح الشهادة لأجل عام من أجل هذا الغرض، ومؤخرا حدث تشبع لها وهو ما اتضح من تراجع الاقبال عليها وكذلك وتيرة التدفقات.

 

وأشار إلى أن إيقاف الشهادة له أسباب نقدية وأخرى اقتصادية، على مستوى السياسة النقدية سيتم إعادة هيكلة الأوعية الادخارية بالقطاع المصرفي، حيث أنه من المفترض أن تكون الفائدة على الشهادات قصيرة الأجل منخفضة وبالعكس مع الشهادات متوسطة وطويلة الأجل.

وعلى المستوى الاقتصادي، سيؤدي وقف الشهادة إلى خفض الفائدة على التمويل، وبالتالي ستزيد الاستثمارات وينعكس ذلك على الانتاج والتصدير مما يؤدى إلى تحسن العملة المحلية.

يحيى أبو الفتوح: وقف شهادة الـ15% لتحفيز العملاء على الاقتراض وعودة عجلة الاقتصاد

قال يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، إنه لم يتم إصدار أوعية ادخارية جديدة بعد إيقاف الشهادة البلاتينية ذات العائد 15 ٪ سنويا.

وأضاف فى تصريح خاص لـ”ايكونومى بلس ‘ أن البنك الأهلي المصري يتيح لعملائه حاليا الشهادة البلاتينية لثلاث سنوات، التي تمنح عائد يبلغ 12.25 % ربع سنوي و12%شهريا

وأشار إلى أن تحفيز العملاء على الاقتراض وعودة عجلة الإقتصاد إلى جانب انخفاض معدلات التضخم كانت أسباب كافيه لإيقاف الشهادة البلاتينية ذات العائد 15 %

وبلغت حصيلة الشهادة البلاتينية ذات العائد 15 % ثابت لأجل عام بالبنك الأهلى 280 مليار جنيه، منذ طرحها في مارس الماضي، وبلغ عدد العملاء الذين اكتتبوا بها 1.7 مليون عميل.

السويفي: رفع الإعفاء الضريبي على عائد أذون الخزانة أحد أسباب خفض العائد على الشهادات

من جانبها، قالت رضوى السويفى رئيس قسم البحوث بشركة فاروس القابضة، إن العائد على أذون الخزانة لبنك الإستثمار القومي انخفض بواقع 20% بسبب رفع الإعفاء الضريبي، وهو ما دفع البنك إلى خفض أسعار العائد على شهادات الاستثمار التي يصدرها.

السويفي: خفض البنك المركزي أسعار الفائدة في اجتماع الخميس أمر وارد

وأضافت أن احتمالية خفض أسعار الفائدة في اجتماع السياسة النقدية المقبل تعد أمرا واردا، لأن أسعار الفائدة الحقيقية مرتفعة ولكن ليس بالضرورة أن يكون خفض الفائدة على الشهادات له علاقة بقرار البنك المركزى فى الاجتماع المقبل.

هاني أبو الفتوح: انخفاض معدل التضخم أهم أسباب وقف شهادة الـ15%

وقال هاني أبو الفتوح الخبير الاقتصادى إن قرار البنك الأهلي المصري وبنك مصر بوقف إصدار شهادات الادخار ذات العائد الشهري المميز 15٪ لمدة عام كان خطوة متوقعة في السوق المصرفي، من نواحٍي عديدة، كحيث ان من المتوقع أن يتم إعادة النظر في الاستمرار في إصدار هذا الوعاء الادخاري المميز في ضوء التطورات الأخيرة للظروف التي أدت إلى المبادرة الاستثنائية بإصدارها.

وأضاف انه منذ اطلاق هذه الشهادة في شهر مارس الماضي، أُخذ بعين الاعتبار القرار الاستثنائي للجنة السياسة النقدية، بالبنك المركزي بخفض سعر الفائدة 3% من أجل دعم النشاط الاقتصادي بكافة قطاعاته، بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا الذي كان له تبعات هائلة على الاقتصاد . وقد تم حينها الأخذ بعين الاعتبار التوقعات المستقبلية للتضخم ومدى اتساقها مع تحقيق المعدل الذي يستهدفه البنك المركزي عند 9% مع السماح بهامش زيادة أو نقص 3%.

وفي هذا السياق، أوضحت بيانات التضخم التي أصدرها الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أن معدل التضخم السنوي خلال شهر أغسطس الماضي قد انخفض إلى 3.6%، مقابل 4.6% فى يوليو الماضي، و6.7% خلال نفس الشهر من العام الماضي.

وأصبح معدل الفائدة الحقيقي، وهو معدل الفائدة الذي يحصل عليه المستثمر أو المدخر أو المقرض بعد احتساب التضخم، يعتبر من أعلى المعدلات فى الأسواق الناشئة.

وأشار إلى أن من الأسباب التي دعت الى إصدار هذه الشهادة ذات العائد المميز هو منع ظاهرة الدولرة ولدعم شريحة كبيرة من عملاء البنوك الذين يعتمدون على العائد من الأوعية الادخارية التي تصدرها البنوك.

 

يذكر أن حصيلة بيع الشهادات مرتفعة العائد سجلت نحو 383 مليار جنيه في كلا من البنك الأهلي، وبنك مصر، وهو ما يشكل ضغوط من أجل توظيف هذه الحصيلة الكبيرة من الأموال بأسلوب ملائم يحقق التوازن بين الفوائد المدفوعة على الأوعية الادخارية و العوائد المحققة من توظيف أموال العملاء في الاستثمارات المالية أو التسهيلات الائتمانية أو غيرها من أوجه الاستثمار. ويتم تحديد ذلك من قبل لجنة الأصول والخصوم في البنوك التي تقرر هيكل أسعار الفائدة المدينة والمدينة وكذلك مصادر واستخدام الأموال.

وأضاف أبو الفتوح أن ، هذا القرار يتسق مع التوقعات بأن يواصل البنك المركزي التيسير النقدي في عام 2021 حينما يصبح تأثير الخفض الأخير لأسعار الفائدة أكثر وضوحًا.

الأكثر مشاهدة

“المركزي”: مجلس إدارة الـ”CIB” الجديد تعهد بإعداد خطة إجراءات تصحيحية

أعلن البنك المركزي المصري، أنه وافق على قرار مجلس إدارة البنك التجاري...

من هو شريف سامي الرئيس غير التنفيذي للبنك التجاري الدولي؟

شغل شريف سامي الرئيس غير التنفيذي الجديد للبنك التجاري الدولي...

منطقة إعلانية