الذهب أخبار

التراجع يخيم على أسعار الذهب وتوقعات باستمرار موجة الهبوط حتى نهاية نوفمبر

الذهب

خيم التراجع على أسعار الذهب خلال الفترة الحالية، مع توقعات باستمرار موجة الهبوط حتى نهاية شهر نوفمبر القادم، بسبب تراجع حدة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بالإضافة إلى ظهور بوادر عالمية حول لقاح فيروس كورونا.
وانخفضت أسعار الذهب الفورية خلال تعاملات اليوم الأربعاء بنحو 1.25%، ليسجل 1884.75 دولار للأونصة، بضغط من ارتفاع الدولار، وتلاشي الأسباب التي أدت إلى ارتفاع الأسعار في الفترات السابقة.

ارتفاع مبيعات المنازل بين أسباب انخفاض أسعار الذهب

قال المحلل الاقتصادي، أحمد معطي، إن انخفاض أسعار الذهب إلى مستويات 1880 دولارا للأونصة، بعد أن وصل في أوقات سابقة إلى 2075 دولار للأونصة، جاء بسبب البيانات الاقتصادية الأمريكية الجيدة، خاصة ارتفاع مبيعات المنازل الأمريكية، وهو ما يؤدي إلى زيادة الطلب على الاستثمارات اليبدلية للذهب وتحسن شهية المستثمرين عى الاستمثار العقاري وهو ما يرفع الطلب على الدولار الامريكي، وبالتالي تنخفض أسعار الذهب بضغط من ارتفاع الدولار.

عودة ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا

وأضاف معطي لـ”إيكونومي بلس”، أن أسعار الذهب سترتفع خلال الفترة القادمة لعدة أسباب، منها زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا في بعض الدول، بالإضافة إلى عودة دول أخرى إلى تطبيق إجراءات الإغلاق الجزئي، وحظر حركة المواطنين، تجنبا لانتشار الفيروس مرة أخرى.

وثاني الأسباب، هو إجراء الانتخابات الأمريكية، حيث أوضح معطي، أنه خلال فترة الانتخابات، تزداد حالة عدم اليقين لدى المستثمرين بسبب التصادمات السياسية التي قد تحدث بين المرشحين، وهو ما يرفع من مستويات القلق والتخوفات العالمية، وبالتالي يتجه المستثمرون خلال هذه الفترة إلى الملاذات الآمنة.

وأوضح، أن السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي التي تتسم بالمرونة خلال هذه الفترة، وخفض الفائدة إلى مسويات قاربت الصفر، من أهم العوامل التي ترفع الطلب على الذهب، وهو ما قد ينعكس على الأسعار بالارتفاع.

لقاح كورونا سبب رئيسي في هبوط الأسعار

وأشار إلى أن أسعار الذهب بنهاية العام قد تصل إلى 1960 دولار للأونصة، ثم قد يقفز المعدن الأصفر بعد ذلك إلى 2000 دولار، و2075 دولارا للأونصة، مشيرا إلى أنه في حال وجود لقاح فعال لفيروس كورونا، فقد تهبط الأسعار إلى مستويات 1860 دولار للأونصة.

وعن توقعات رجل الأعمال المصري، نجيب سويرس بارتفاع أسعار الذهب إلى 2400 دولار للأونصة بنهاية العام، قال معطي، إن التوقعات منطقية بسبب الأحداث التي تتزامن مع نهاية العام، على رأسها الانتخابات الأمريكية، وحالة القلق الاقتصادي التي يعيشها العالم بسبب انتظار المرشح القادم لأكبر اقتصاد عالمي.

تغير توقعات البنوك لأسعار الذهب

وأوضح معطي، أن بنك جولد مان ساكس، غير من توقعاته للذهب، حيث قال البنك مؤخرا، إن أسعار الذهب قد ترتفع إلى 2300 دولار للأونصة بنهاية العام الحالي، كما غير بنك بنك سيتي جروب من توقعاته لأسعار الذهب، حيث قال إن الأسعار قد ترتفع من 1850 إلى 2100 دولار للأونصة بنهاية العام الحالي.

ارتباط أسعار الذهب بالتغيرات السياسية والاقتصادية

وقال محمد يونس، المحلل الاقتصادي، إن الملاذ الآمن في الاستثمارات، هو المحرك الرئيسي لوجهة المستثمرين في أوقات الأزمات، مشيرا إلى أن الذهب من أكثر الملاذات الآمنة في الأوقات التي يشهد فيها العالم حالة من عدم الاستقرار على الصعيد السياسي والاقتصادي.

وأضاف يونس في تصريحات خاصة لإيكونومي بلس، أن الإقبال على الذهب ارتفع بشكل كبير خلال الأشهر الماضية، بسبب ما شهده العالم من تفشي جامح لفيروس كورونا، بالإضافة إلى زيادة حدة التوترات بين الولايات المتحدة والصين، وضبابية الرؤية في ذلك الوقت حول مستقبل الاقتصاد العالمي بسبب الجائحة.

ارتفاع حالات الزواج في الهند سبب في تحريك الأسعار

وعن توقعاته للأسعار خلال الفترة المقبلة، قال يونس، إن أسعار الذهب قد تستمر في الهبوط حتى بداية شهر ديسمبر القادم، متوقعا هبوط الذهب إلى 1770 دولار على المدى المتوسط، مشيرا إلى أنه مع بدايات الشهر الأخير من العام قد ترتفع الأسعار مرة أخرى لعدة عوامل منها، ارتفاع عدد حالات الزواج في الهند خلال شهري 12 و1 من كل عام، وهو ما يرفع الطلب على الذهب خلال هذه الفترة، حيث تستحوذ الهند على نحو 13% من حجم الطلب العالمي على الذهب خلال هذه الفترة فقط، هذا بالإضافة إلى إجراء الانتخابات الرائسية الأمريكية في هذه الفترة، وهو ما قد يعزز من ضبابية الرؤية المستقبلية للاقتصاد العالمي، تحسبا للفائز المرتقب.

وعن توقعات رجل الأعمال نجيب ساويرس، بارتفاع أسعار الذهب إلى 2000 دولار للأونصة بنهاية العام، قال يونس إن توقعات ساويرس منطقية، خاصة أن آخر كل عام تبدأ الدورة الموسمية لأسعار الذهب، هذا بالإضافة إلى العوامل الأخرى التي قد ترفع من الأسعار كعودة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بعد انتهاء الانتخابات الأمريكية.

الأكثر مشاهدة

رغم تراجع النفط.. نمو إيرادات السعودية 4% في الربع الثالث 2020

حققت المملكة العربية السعودية نموا في إيراداتها الإجمالية خلال الربع...

كورونا تهبط بإيرادات مصر السياحية نحو 55% في النصف الأول 2020

هبطت إيرادات مصر من السياحة بنسبة 54.9% خلال النصف الأول...

منطقة إعلانية