أخبار

جولدمان ساكس: السعودية تتوقع بقاء أسعار النفط عند 50 دولارا للبرميل حتى 2023

1% في الربع الأول

يبدو أن وزارة المالية السعودية تفترض أن أسعار النفط ستبقى عند حوالي 50 دولارًا للبرميل على الأقل خلال السنوات الثلاث المقبلة، بحسب تحليل جولدمان ساكس لبيان ما قبل الميزانية للمملكة الذي صدر في 30 سبتمبرالماضي.

قال فاروق سوسة، المحلل في جولدمان ساكس والمقيم في لندن: “باستخدام تقديراتنا الخاصة لتقسيم الإيرادات الحكومية ، نحسب أن الأرقام الواردة في بيان الميزانية تستند إلى متوسط سعر نفط يبلغ حوالي 50 دولارًا للبرميل بين عامي 2020 و 2023″. جولدمان.

وبحسب بلومبرج ، تراجع خام برنت 6.3% إلى 39.27 دولار للبرميل الأسبوع الماضي، مع تشديد المزيد من الدول للقيود لمواجهة جائحة فيروس كورونا وإصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالفيروس ، مما تسبب في قلق التجار بشأن توقعات الطلب على الطاقة.

ورغم أن سعر النفط عند 50 دولارًا يمثل ارتفاعًا بنسبة 25 ٪ عن الأسعار الحالية، إلا أنه سيظل أقل بكثير من مستوى ما قبل الوباء البالغ حوالي 65 دولارًا، وأقل مما تحتاجه المملكة العربية السعودية لموازنة ميزانيتها.

وبحسب تقديرات صندوق النقد الدولي، تحتاج السعودية إلى 76 دولارا لبرميل النفط لتحقق ميزانية بلا عجز العام الجاري 2020، على أن يصل السعر إلى 66 دولارا العام المقبل لمعادلة الميزانية.

تتماشى حسابات بنك جولدمان ساكس تقريبًا مع تلك الخاصة ببنك الاستثمار هيرميس الذي يتخذ من القاهرة مقراً له ، والذي قال إن المملكة العربية السعودية تعتمد في ميزانية العام المقبل على سعر نفط يتراوح بين 50 و 55 دولاراً.

ويتوقع المسؤولون السعوديون أن يتقلص العجز المالي للبلاد إلى 5.1٪ من الناتج المحلي الإجمالي في 2021 من 12٪ خلال العام الجاري مع خفض الإنفاق، وفقًا لبيان الأسبوع الماضي.

وتميل المملكة العربية السعودية إلى وجهة نظر متحفظة نسبيًا لأسعار النفط الخام في وضع ميزانيتها ولا تفصح عن افتراضاتها.

ويعد افتراض العديد من شركات الطاقة الكبرى انتهاء عصر الطلب العالمي المتزايد على الطاقة الأحفورية مصدر قلق خاص لدول مثل المملكة العربية السعودية ، حيث شكل النفط ما يقرب من ثلثي الإيرادات الحكومية في عام 2019.

وفي الربع الثاني ، انخفضت أرباح السعودية من صادرات النفط الخام إلى أدنى مستوى على أساس ربع سنوي منذ عام 2016 على الأقل، رغم قيادة المملكة جهود أوبك منذ مايو لخفض الإمدادات ودعم الأسعار.

وقال مازن السديري ، رئيس الأبحاث في شركة الراجحي المالية: “يبدو أنهم يفترضون بعض الانتعاش العام المقبل ، لكن الدخل النفطي سيظل ثابتًا بين 2021 و 2022 ، وسيبدأ فقط في الانتعاش مرة أخرى في عام 2023.

الأكثر مشاهدة

محمود محيي الدين مديراً تنفيذيا لصندوق النقد الدولى وممثلاً لمصر والمجموعة العربية

تم انتخاب المرشح المصري الدكتور محيي الدين بالاجماع مديراً تنفيذياً...

انطلاق فعاليات الملتقى العاشر للمسئولية المجتمعية 16 نوفمبر المقبل

تعقد شركة "سي إس آر ايجيبت" الملتقى السنوي للتنمية المستدامة...

منطقة إعلانية