ملفات

قوة الدولار والنزاعات التجارية وضعف الطلب الصينى تعمق خسائر أسواق السلع

قالت وكالة أنباء “بلومبرج”، إنَّ أسواق السلع سجلت أطول سلسلة هبوط خلال أكثر من 3 سنوات، بينما يعطى المحللون والمستثمرون إشارات متضاربة حول ما إذا كان الأسوأ قد انتهى أم لا.
وكشفت بيانات الوكالة تراجع مؤشر «بلومبرج للسلع» بنسبة %2.5 فى الربع الثالث وسط ارتفاع الدولار والخلافات التجارية، والمخاوف بشأن توقعات الطلب الصينى.
وتعمقت خسائر النحاس فى وقت سجل الذهب أطول انخفاض شهرى منذ عقدين من الزمان الشهر الجارى، ولكن البترول الخام من بين النقاط القليلة المضيئة.
وقال روب هاوورت، المحلل لدى البنك الأمريكى «جولدمان ساكس» لإدارة الثروات: «ما زلنا حذرين بشأن أسواق السلع بشكل عام فى وقت تظل فيه الأسواق الناشئة مضطربة إلى حد ما».
وانخفض مؤشر «بلومبرج للسلع» بنسبة %3.4 العام الجارى، ما ساعد على الحد من الحماس لفئة الأصول خاصة مع تداول الأسهم الأمريكية بالقرب من أعلى مستوياتها على الإطلاق.
وتشكل الخسائر الفصلية المتتالية أطول فترة انخفاض منذ الربع الأول من عام 2015.
وذكرت الوكالة الأمريكية، أنَّ المستثمرين سحبوا 2.61 مليار دولار من الصناديق المتداولة فى البورصة والمرتبطة بسلاسل واسعة من المواد الخام خلال الربع الثالث بما فى ذلك 175 مليون دولار بشهر سبتمبر فقط.
يأتى ذلك فى الوقت الذى قلص فيه مديرو الأموال والمضاربون الكبار حيازاتهم عبر 18 سلعة لستة أسابيع متتالية، حتى منتصف سبتمبر، لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ يونيو 2017، ولا تزال الرهانات منخفضة بمقدار النصف تقريباً العام الجارى.
وكشفت «بلومبرج» أداء وتوقعات بعض من أكبر السلع فى الربع الثالث:

الذهب
قالت الوكالة، إنَّ الذهب كان قد سجل انخفاضاً للشهر السادس على التوالى، الشهر الجارى، وهى أطول سلسلة خسائر منذ عام 1997.
وأضافت أن المعدن تأثر بارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية مع تداول الدولار بالقرب من المستويات المرتفعة الأخيرة.
وقال جيم ويكوف، المحلل لدى شركة «كيتكو ميتالز»، إنَّ الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين لم تدفع حتى الآن إلى إحياء الطلب على الذهب كملاذ آمن.

خام البترول
قالت «بلومبرج»، إن التوقعات أفضل بالنسبة لخام البترول وخاصة مع تجدد العقوبات على إيران المقرر دخولها حيز التنفيذ فى نوفمبر المقبل، وبعد إعلان «أوبك»، أنها لن تنتج سوى كميات كافية من الخام لتلبية الطلب ولن ترسل إمدادات إضافية إلى السوق.
وقال المحللون، إنَّ أى مخاوف تجارية ربما تكون قد أثرت على سوق البترول والدرجة الثانية من التأثير ستكون عند إعادة فرض العقوبات على إيران والتى ستكون أكثر أهمية.

 الغاز الطبيعى
كشفت البيانات ارتفاع العقود الآجلة للغاز الطبيعى فى الولايات المتحدة بنسبة %2.9، خلال الربع الثالث، وهو أكبر مكسب منذ عام 2012.
وتقف المخزونات عند أدنى مستوياتها، فى الوقت الحالى من العام، منذ أكثر من عقد من الزمان.

القمح
أوضحت الوكالة، أن القمح يحقق المكاسب بعد انخفاض أسعاره؛ بسبب سنوات من الحصاد العالمى الوفير، وقلصت موجات الجفاف والحرارة الإنتاج فى العديد من البلدان الموسم الحالى، وهو الأمر الذى عزز الأسعار.
وقال «رابوبنك» فى تقرير، إنَّ المخزونات العالمية تتقلص فى وقت تتحسن فيه أسواق المحاصيل فى أستراليا وروسيا.

النحاس
انخفضت العقود الآجلة للنحاس فى نيويورك بنسبة %5.4 خلال الربع الثالث، وتراجعت بنسبة %15 العام الجارى.
وتبدو المكاسب الأخيرة فى المعدن جيدة لأسواق السلع مدعومة بالتفاؤل بأن التعريفات الأوسع للولايات المتحدة سوف تدفع الصين إلى الاستثمار بشكل أكبر فى مجالات مثل البنية التحتية لدعم اقتصادها المحلى.

فول الصويا
يواجه مزارعو فول الصويا فى الولايات المتحدة مخاطر متزايدة من حدوث معركة طويلة الأجل بين أكبر اقتصادين فى العالم.
يأتى ذلك بعد أن فرضت الصين تعريفة على فول الصويا الأمريكى؛ رداً على إجراءات إدارة الرئيس دونالد ترامب، ويتحول المشترون فى الدولة الآسيوية إلى مصادر أخرى ما دفع العقود الآجلة لفول الصويا لتسجيل خسارة فصلية ثانية على التوالى.

الأكثر مشاهدة

لماذا لا تستطيع الصين تعزيز نموها الاقتصادى؟

تظهر أرقام الناتج المحلى الإجمالى الجديدة فى الصين، أن ثانى...

تزايد أعباء الديون يهدد الاقتصاد العالمى

قال معهد التمويل الدولى، إنَّ مستويات الديون العالمية قفزت فى...