أخبار

“سي إن إن”: مركز الجونة للمؤتمرات ضمن 10 مباني أيقونية منتظرة في أفريقيا 

مباني

تأسر المباني المعمارية العظيمة انتباه العالم، وإذا كانت جيدة بما يكفي، يمكن لبناء معماري واحد أن يضع مدينة على الخريطة، وفيما يلي مباني تمثل رموزا للطموح بقدر ما هي جميلة، وعندما يتم تنفيذها بشكل صحيح ستصبح استثمارت قيمة وتجذب الأشخاص والفرص.

وعبر جميع أنحاء أفريقيا، تتشكل الصروح المعمارية الجريئة في القطاعين الخاص والعام وسواء في المدن الصاخبة أو في أعماق الغابات المطيرة تعِد تلك المباني بدب حياة جديدة فيما حولها.

كاتدرائية غانا الوطنية، بمدينة أكرا في غانا – بتصميم أثري حقيقي، سوف تمتد كاتدرائية غانا الوطنية لمساحة 750 ألف قدم مكعب وسوف تحاط بـ14 فدان من المساحات الخضراء في قلب مدنية أكرا، ووضعت شركة “أدجاي أسوسياتس”، برئاسة المهندس المعماري البريطاني الغاني والفائز مؤخرا بالميدالية الذهبية للمعهد الملكي للمهندسين المعمارين البريطانيين “RIBA”، تصميما يضم قاعة تتسع لـ5000 مقعد وأماكن للصلاة ومعرض فني وأول متحف للإنجيل في أفريقيا، ومليئا بالأيقونات التي تمزج بين المسيحية والتراث الغاني التقليدي، وسقفها المنحتي يستحضر شكل العرش المقدس لمجموعة الأشانتي العرقية بغانا الذي يعرف بـ”جولدن ستول”.

مركز الجونة للمؤتمرات والثقافة بالجونة في مصر— يضم قاعة حفلات تتسع لـ600 مقعد ومركز مؤتمرات يحتوي 2000 مقعد، واستكملت المرحلة الأولى من المشروع في يناير 2020، وصممته شركة “ستودي سيليرن أركتيكتشر” بلندن، ويقع المركز الثقافي الجديد في الجونة – مدينة المنتجعات السياحية على ساحل البحر الأحمر – وتحيط به بحيرة صناعية كبيرة وأعمدة مقوسة رائعة مصنوعة من الخرسانة الجاهزة.

ويقول مهندسو المشروع إن المجمع الذي تبلغ مساحته 30 ألف متر مربع يستخدم نظاما يعتمد على الجاذبية وآبار المياة القائمة بالفعل لتزويد البحيرات الصناعية دون الاعتماد على المضخات الميكانيكية، وسوف تتضمن المرحلة الثانية من الإنشاء قاعة الحفلات الموسيقية التي يقوم سطحها على صفوف من الأعمدة، والتي ستتسع لأوركسترا تضم 120 فرد، ومن المقرر إنهاء المشروع بنهاية 2023.

المتحف المصري الكبير بالقاهرة في مصر— يجري العمل فيه منذ عقدين من الزمان (حوالي نفس الفترة التي استغرقها بناء الهرم الأكبر) ويعد المتحف استثمارا بمليار دولار في التراث القديم للدولة ومن تصميم مكتب “هينيجان بينج أركيتيكتس”، ويطل على مدينة الموتى على بعد حوالي 2 كيلو متر ويستخدم كميات وفيرة من الزجاج على شكل مثلثات ترمز إلى الأهرامات.

وسيضم المتحف عشرات الآلات من القطع الأثرية وتمثال ضخم من الجرانيت يبلغ وزنه 83 طنا لرمسيس بجانب أكثر من 5000 قطعة تخص توت عنخ أمون وستكون هذه المرة الأولى التي تعرض فيها المحتويات الكاملة لقبر الفرعون منذ اكتشافه في 1922، وتسببت التأجيلات المرتبطة بالوباء بتأجيل الافتتاح الكبير للمتحف إلى 2021.

المركز الموسيقي العائم في ساو فيسينتي بالرأس الأخضر – يضم المركز ثلاث هياكل أحدها قاعة للحفلات المباشرة والثاني ستوديو تسجيل، والثالث حانة، وصممته شركة “إن إل إيه” الرائدة في تصميم المباني العائمة، ويعد أول هيكل عائم في المحيط الأطلنطي وسوف يتم استكماله في وقت لاحق من العام الجاري.

مجمع إلين ديجينيرز التابع لصندوق “ديان فوسي” لإنقاذ الغوريلات في موسانز برواندا- يجاور الحرم البالغة مساحته 4500 متر مربع الحديقة الوطنية “فولكانو” ويحتوي على مركز أبحاث ومركز توعية تعليمي ومعرض للمحفوظات وإسكان للطلبة والموظفين والباحثين.

نصب “لا ميموريال ديس مارترز” في مدينة نيامي بالنيجر – سيتم بناء النصف التذكاري للشهداء وسط نيامي على قطعة أرض مثلثة محاطة ببساتين، وسيكون عبارة عن 20 عمود خرساني يرتفعون لـ20 متر ويمثلون الشهداء.

مشفى نيو ريدمبشن في كالدويل بليبيريا- حصل المبنى على جائرة تصميم الرعاية الصحية الأوروبي في وقت سابق من العام، ويمتد لـ35 فدان ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الأولى – وهي منشأة من طابقين وتضم 155 سريرا مجهزة لطب الأطفالق والأمومة – بحلول نهاية 2021، ولدى المشفى معااير كفاءة عالية مثل تطهير الهواء بالأشعة فوق البنفسجية.

برج محمد السادس في الرباط بالمغرب—  يمكن أن يتفوق المبنى المعروف سابقا ببرج بنك أفريقيا على مبنى ليونارد في جوهانسبيرج باعتباره أطول ناطحة سحاب في القارة عند اكتماله، وصممه المعماريان رفائيل دي لا هوز وحكيم بنجلون، ومن المقرر الانتهاء منه في 2022، وسيحتوي البرج الذي يبلغ ارتفاعه 250 متر ومكون من 55 طابق على فندق فاخر وشقق ومكاتب إدارية بالإضافة إلى شرفة في القمة.

مركز نيامي الثفافي بمدينة نيامي بالنيجر – يهدف المركز الثقافي في وادي جونتي ينا إلى تلبية الاحتياجات الثقافية التي لم تلبها عاصمة النيجر، وصممت المعمارية مريم كمارا المركز تحت إشراف ديفيد أدجاي، وسوف يضم معرض وقاعة حفلات موسيقية وسيتم إنشاء المركز باستخدام المواد المحلية وسيزود بالطاقة الشمسية، وتأخر البدء في التنفيذ بسبب جائحة كورونا.

المسرح الكبير للرباط بالرباط في المغرب- يعد المبنى أحدث تصميمات المعمارية زها حديد، ويتمتع  المسرح بكل ما يمكن تصوره من ملكة “المنحنيات” التي توفيت في عام 2016، ويقع على مساحة 55 ألف متر مربع ويضم مسرحا يتسع لـ1800 مقعد ومدرجا يتسع لـ7000 شخص وقد استوحي تصميم المركز الانسيابي من نهر أبي رقراق الذي يمتد بجانبه.

الأكثر مشاهدة

خاص.. السفير الفرنسي: استثمارتنا 6 مليارات يورو في مصر

قال ستيفان روماتيه السفير الفرنسي في مصر، إن حجم الاستثمارات...

تحالف “حسن علام أوراسكوم” ينفذ خط مياه العاصمة الإدارية بـ15 مليار جنيه

كتب محمد رمزي تستعد شركة حسن علام القابضة لبدء تنفيذ...

منطقة إعلانية