أخبار

من زيت الزيتون السوري للهريسة التونسية…منتجات عربية بمعرض “الصين الدولي”

تسعى المنتجات العربية المتميزة إلى اغتنام مشاركتها بمعرض الصين الدولي للواردات إلى توسيع انتشارها وفتح أسواق جديدة أمامها.

ويُعرض خلال الدورة الثالثة من المعرض بمدينة شانجهاي في الفترة من 5 إلى 10 نوفمبر الجاري، عشرات المنتجات من أكثر من 10 دول عربية من بينها مصر وسوريا والسودان والإمارات والمغرب وتونس وغيرها.

وتشارك عشرات الشركات والبنوك والمؤسسات التجارية من الدول العربية في الدورة الحالية من المعرض الذي يتواجد فيه أيضا السمسم من السودان، والصابون وزيت الزيتون من سوريا، والخدمات المالية من مصر، ومستحضرات التجميل من الإمارات والمغرب، وصولا إلى منتجات خدمية مثل السفر والخدمات المالية من الإمارات ولبنان وغيرها.

بالإضافة الى المنتجات العربية المتواجدة بالفعل في السوق الصينية، هناك العديد من المنتجات العربية المتميزة الأخرى، مثل الصلصة الحارة التونسية (الهريسة) ومسحوق التبلدي من السودان وغيرها، التي تتطلع لدخول السوق الصينية للاستفادة من منصة المعرض وأُدرجت على قائمة التسويق الخاصة بالشركات العربية.

قال عضو مجلس الأعمال المصري -الصيني بالقاهرة، محمد هلال، إن جميع الشركات تبحث عن فرص تسويقية وتجارية، ما يعني زيادة الطلب على المشاركة في المعرض، في ظل ما يعانيه الاقتصاد العالمي وحركة التجارة الدولية من ركود.

وكان لمصر حضور قوي في الدورتين الأولى والثانية من المعرض، حيث شاركت في المعرض نحو 23 شركة مصرية في العام الماضي، وتركز مشاركة مصر في العام الجاري على مجال تجارة الخدمات والمعدات التقنية.

ويعد البنك الأهلي المصري أحد هذه المؤسسات المصرية التي قررت أن تشارك هذا العام في المعرض.

وذكر المدير العام لفرع البنك الأهلي المصري في الصين، وائل سعد، أن البنك الأهلي المصري كان أول بنك مصري وعربي وأفريقي يفتتح فرعًا له في الصين بشانجهاي، مشيرًا إلى أن البنك الأهلي أول بنك عربي وأفريقي حاصل على رخصة من السلطات النقدية الصينية للتعامل باليوان الصيني.

وأضاف أن البنك يعمل كجسر بين السوق الصينية والمؤسسات والشركات التجارية والصناعية المصرية والعربية، وأن المعرض يمثل وسيلة تواصل مباشرة مع العملاء الذين يرغبون في الاستفادة من خدمات البنك.

وبحسب وزارة التجارة الصينية، بلغ حجم التجارة بين الصين ومصر 13.2 مليار دولار أمريكي في عام 2019. وتنشط حاليًا أكثر من 1600 شركة صينية في مصر بإجمالي استثمارات تزيد عن 7 مليارات دولار، ما يوفر أكثر من 30 ألف فرصة عمل في مصر، وفقا للسفارة الصينية في القاهرة.
وتصدر مصر البرتقال والعنب والتمور ولب السكر إلى الصين، وتستعد حاليا لتصدير الرمان إلى السوق الصينية وسط تعاون متزايد بين البلدين.

وقال الخبير الاقتصادي، أبو بكر الديب، إن التعاون الاقتصادي بين مصر والصين لا يزال مستمرا ومتزايدا على الرغم من انتشار مرض فيروس كورونا الجديد.

ورغم التحديات القائمة، أشارت البيانات إلى المشاركة القوية، حيث زادت مساحة العرض المخططة للشركات بنسبة 20%، واتسعت مساحة العرض الخاصة بالشركات الـ500 الكبرى في العالم بنسبة 14 %على أساس سنوي، وتقدمت مجموعة من الشركات بطلبات ووقعت لـ”حجز أجنحة” في المعرض للسنوات الثلاث القادمة.

تبلغ المساحة الإجمالية للمعرض في دورته الثالثة 360 ألف متر مربع، وتنقسم إلى ست مناطق عرض خاصة بكل من تجارة الخدمات، والسيارات، والمعدات التقنية، والسلع الاستهلاكية، والمعدات الطبية والأدوية والرعاية الصحية، والمنتجات الغذائية والزراعية.

الأكثر مشاهدة

“مصر للتأمين” تستحوذ على نصيب الأسد من الأقساط المحصلة في 9 أشهر

استحوذت مصر للتأمين على الحصة السوقية الأكبر بين شركات التأمين...

منطقة إعلانية