أخبار

بلومبرج: ناقلة نفطية تعرضت لهجوم على رصيف سعودي بالبحر الأحمر

النفط

تعرضت ناقلة نفط لأضرار في هجوم محتمل على رصيف سعودي على البحر الأحمر، بعد يومين فقط من هجوم صاروخي على مستودع وقود بمدينة جدة المطلة على البحر الأحمر أيضا.

وثقبت الناقلة Agrari التي يمكنها حمل 700 ألف برميل من النفط، بحسب بيان من مالكها الأربعاء، نقلته وكالة بلومبرج.

ولم يعلن أحد مسؤوليته عن الحادث، لكن بعد ساعات قليلة قال التلفزيون الرسمي السعودي إن سفينة تجارية تعرضت “لأضرار طفيفة” من شظايا “قارب مفخخ” دمرته القوات السعودية.
وذكر التقرير أن القوات “أحبطت عملا إرهابيا استهدف الملاحة في جنوب البحر الأحمر”.
وأدانت الخارجية المصرية الحادث وقالت في بيانها إنه وقع بميناء شقيق جنوب السعودية وأن الناقلة يونانية.
ولم يرد تأكيد على صلة الحادثين ببعضهما.

والسفينة المعطوبة لا تقوم بتصدير النفط، وربما لن يؤثر الحادث على قدرة السعودية إنتاج أو تصدير الخام.

ويتداول خام برنت حاليا منخفضا بـ1.45% حتى الساعة 11.10 بتوقيت القاهرة، مسجلا 47.83 دولار للبرميل، بعدما حقق مكاسب بحوالي 29% هذا الشهر.

وجاءت إصابة الناقلة النفطية بعد هجوم منفصل يوم الاثنين أطلق فيه المتمردون الحوثيون صاروخا على مستودع وقود تابع لشركة أرامكو السعودية في مدينة جدة، وقالت أرامكو إن الضربة لم تسفر عن وقوع إصابات وتم السيطرة على الحريق الناتج عنها في 40 دقيقة.

ولم يذكر المسؤولون الحوثيون أنهم متورطون في حادثة الأربعاء، فيما أعلن المتمردون، المدعومون من إيران في الحرب الأهلية اليمنية مسؤوليتهم عن هجوم جدة.

ويقاتل الحوثيون الحكومة اليمنية المدعومة من الأمم المتحدة منذ عام 2015، وهو نفس العام الذي تدخل فيه تحالف تقوده السعودية لدحر مكاسب المتمردين. وكثيرا ما يُطلق الحوثيون صواريخ على السعودية يتم اعتراض بعضها.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجمات في سبتمبر 2019 على معمل معالجة النفط في بقيق وحقل خريص التابعين لشركة أرامكو، والتي أدت لتوقف مؤقت لحوالي نصف طاقة إنتاج النفط في المملكة وتسبب في ارتفاع أسعار الخام.

وقال قال أيهم كامل، رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في Eurasia Group، التي تقدم المشورة للعملاء بشأن المخاطر السياسية لبلومبرج: “هناك بالتأكيد تصاعد في الهجمات من الجانب اليمني من الحدود على السعودية لمحاولة إرسال إشارة بأن إيران لديها القدرة على تقويض المصالح النفطية السعودية والأنشطة البحرية وليس فقط في مضيق هرمز وفي الخليج”.

وتشير البيانات التي جمعتها بلومبرج أن السفينة المعطوبة كانت تسلم زيت الوقود من أوروبا.
وبحسب البيان الذي وزعته شركة MTI Network for TMS Tankers، فإن طاقم السفينة آمن، ولم يتم الإبلاغ عن أي تلوث، والناقلة نفسها مستقرة.

التوتر المستمر

قال راهول كابور الرئيس العالمي للتحليلات والبحوث البحرية في آي اتش اس ماركت، إنه من المتوقع أن ترتفع معدلات مخاطر الحرب والحاجة لتأمين السفن المتجهة إلى البحر الأحمر، وهو ممر رئيسي لشحنات النفط، على المدى القريب نتيجة للهجمات الأخيرة، لكن من غير المرجح أن تتأثر التدفقات التجارية.

من جانبه قال التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل الحوثيين الثلاثاء، إنه دمر خمسة من ألغام المتمردين في البحر الأحمر، بحسب قناة الإخبارية السعودية. وذكر تقرير التحالف أن الألغام إيرانية الصنع.

وقامت السلطات المحلية السعودية بحجز السفينة المصابة، ولا يزال التحقيق جاريا.

وقال مونرو أندرسون، الشريك في شركة درياد جلوبال للأمن البحري: “في هذه المرحلة، لا نعرف ما إذا كان هذا لغم بحري ضرب السفينة أو أنه هجومًا مباشرًا”.

الأكثر مشاهدة

“البترول” توقع اتفاقية مع “شل مصر” للتنقيب في البحر الأحمر

وقعت وزارة البترول والثروة المعدنية اتفاقية جديدة مع شركة شل...

مصر توقع اتفاقية تنفيذ خطي المونوريل بـ 2.3 مليار دولار

أكدت مجموعة بقيادة بومباردييه ترانسبورتيشن توقيع صفقة مع الحكومة المصرية...

منطقة إعلانية