حوارات أخبار

“آرابيا انفستمنتس” تدرس الانقسام لكيانين أحدهما للقطاع المالى وآخر لإدارة باقي الأنشطة

آرابيا انفستمنتس

تستهدف شركة “آرابيا إنفستمنتس هولدنج” ضخ استثمارات جديدة بشركاتها التابعة خلال عام 2021 وتعظيم أنشطتها من خلال التركيز على تعظيم العائد من الشركات التي تعمل بالقطاع المالي غير المصرفي ليكون النشاط الرئيسي للشركة.

وتدرس الإدارة الإدارة التنفيذية إمكانية تقسيم الشركة إلي كيانين، أحدهما يعمل في القطاع المالي غير المصرفي والآخر لإدارة استثمارات الشركات التابعة الأخرى، فضلا عن خطتها للتوسع في أنشطة جديدة مثل نشاط التخصيم، ودراسة إضافة نشاط الوساطة التأمينية فضلا عن تمويل التوسع الجغرافي لكافة شركات القطاع.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة “آرابيا انفستنمتس”، جمال عثمان، إن الشركة تستهدف ضخ استثمارات بقيمة تتراوح من 150 إلى 200 مليون جنيه بالشركات التابعة خلال عام 2021، كما تستهدف زيادة رأس المال للشركات التابعة وإضافة أنشطة جديدة وبذلك تتنوع الأنشطة التي تقدم الخدمات المالية غير المصرفية لتتضمن التأجير التمويلي، التأجير التشغيلي، التخصيم، التوريق والتمويل الاستهلاكي متضمنا تمويل السيارات وتمويل المشروعات متناهية الصغر فضلا عن قيام الشركة بدراسة إضافة نشاط الوساطة التأمينية.

وذكر عثمان، أنه بدأ الاستثمار في الشركة منذ شهر أكتوبر 2016، وبعد توليه رئاسة مجلس إدارة الشركة في مايو 2017 كانت لديه خطة واضحة تتمثل في إعادة هيكلة استثماراتها.

وأوضح أن إحدى شركات إدارة الاستثمار المباشر كانت تدير المجموعة بعقد إدارة قبل توليه رئاسة مجلس إدارة الشركة، موضحا أنه قام بدراسة تفاصيل الشركة والفرص الاستثمارية المتاحة بها، ودراسة كل قطاع على حده.

وتابع أن “آرابيا انفستمنتس” تمثلت أمامه كفرصة واعدة بحاجة لمن يقتنصها، موضحا أن قطاعات الشركة كانت بحاجة لدراسة جوانبها وما تحتاجه وما يمكن تقديمه لها، وهو الدور الذي قام به مجلس إدارة الشركة الجديد.

وأوضح أن الشركة تعمل في 3 قطاعات رئيسية، هى القطاع المالي غير المصرفي وقطاع السيارات  وقطاع التشييد ومواد البناء، مشيرا إلى أن التركيز الرئيسي كان ينصب على قطاع السيارات، قبل فقدها لتوكيل “بيجو”، بينما كان القطاع المالي غير المصرفي غير ملحوظ، وأن الشركة تمتلك فرصة واعدة في القطاع الأخير.

وقال عثمان إن الشركة تدرس الحصول على توكيل سيارات جديد، ضمن دراسة متكاملة للفرص في هذا القطاع في ظل متغيرات جذرية عالمية ومحلية.

وتلقت شركة “القاهرة للتنمية وصناعة السيارات” التابعة، في نوفمبر 2017، خطابا من شركة “بيجو” يفيد عدم نيتها الاستمرار في العلاقة التعاقدية الحصرية القائمة بينهما منذ سنوات بقطاع السيارات، واعترضت الشركة على هذا القرار آنذاك ولجأت للقضاء لتعويضها عما تسبب فيه من أضرار لحقت بها في السوق.

أوضح عثمان، أن شركة الصعيد للتأجير التمويلي التي تم تغيير اسمها إلى “يو اي فاينانس” أصبحت مملوكة بالكامل لـ “آرابيا انفستمنتس”، وتابع أن مجموعة آرابيا إنفستمنتس تسير بخطى محددة لوضع مراحل خطة الأعمال موضع التنفيذ حيث نهدف إلي بناء شركة تمتلك المستقبل وتحظي بسمعة جيدة بالسوق.

وأشار إلى أن من أهداف الخطة دعم الشركات التابعة العاملة في النشاط المالي الغير مصرفي عن طريق إنشاء وحدة مركزية للعمليات تضم وظائف متعددة بالشركة القابضة مما سيساهم في رفع جودة الخدمات المقدمة وتخفيض عناصر التكلفة مما قد يرجح انقسام الشركة إلي شركتين لكل منهما أهداف محدده.

ولفت عثمان، إلى أن أول الإجراءات التي تمت هي شراء حصة “إنكوليس” في شركة “يو اي فاينانس” لتمتلكها المجموعة بنسبة 100% بالإضافة إلى اقتناص عقد الإدارة من “انكوليس” واستطاعت الشركة بعدها تحقيق طفرات، كما أن الاستراتيجية للسنوات المقبلة سيكون لها دور كبير في نمو الشركة.

وقال إن حجم التحديات بعد قرار الاستثمار بالمجموعة كان أكبر من المتوقع عند دراسة القرار، وكانت تلك التحديات في كل قطاعات الشركة وبدأ التعامل معها تدريجيا، وتم تغيير استراتيجية المجموعة بعد ما لم يعد قطاع السيارات المحرك الرئيسي للشركة وبدء تعظيم القطاعات الأخرى.

وكشف عثمان أن استراتيجية المجموعة لـ 3 سنوات قادمة تتمثل في مضاعفة استثماراتها عن طريق التركيز على النشاط المالي غير المصرفي، والذي يستحوذ على 50% من حجم الاستثمار. كما سيتم التركيز على تعظيم آداء الشركات الأخرى مثل “كهروميكا” و”طوبلات”.

وذكر أن المجموعة تستهدف التحول إلى رقمنة العمليات تماشياً مع السياسة التي تشجعها الدولة للأنشطة المالية المصرفية والغير مصرفية.

ويذكر أن الشركة تسير في خطوات لإنشاء شركة تخصيم جديدة تحت اسم “تخصيم”، وحصلت على موافقة “هيئة الرقابة المالية” الأولية لتأسيسها، وقال عثمان إن رأس المال المصدر والمدفوع للشركة سيبدأ بـ 20 مليون جنيه.

وأكد أن المجموعة وضعت خطة محكمة لتطوير القطاعات المختلفة بالشركات التابعة مثل شركة “كهروميكا” والتي تعد من الاستثمارات الهامة بالمجموعة التي تعمل في مجال المقاولات، والتي بإمكانها تحقيق هوامش ربح مرتفعة باتباعها خطة واضحة لتحقيق أهدافها، فهي تمتلك تاريخ حافل في مجالها، ومع الوقت يثبت صحة قراره للدخول في هذا الاستثمار.

وقال إن إعادة هيكلة “كهروميكا” ما زالت مستمرة، موضحا أنه في الفترة الأخيرة تم تعيين رئيساً جديداً يمتلك خبرة واسعة في المجال لإدارتها. كما تقوم الشركة بطرق أبواب الأسواق مرة أخرى للعودة لنشاطها.

وأردف أن “كهروميكا” بالرغم من التأثيرات السلبية لانتشار فيروس كورونا في النصف الأول من العام، إلا أنها أدت آداءً جيداً، متوقعا أنه بعد فتح الأسواق الخارجية بعد إنتهاء فترة الإغلاق ستقوم الشركة بإعادة إحياء فروعها في ليبيا والكويت والسعودية والإمارات ودراسة فرص التوسع في افريقيا.

وأضاف عثمان أن “كهروميكا” تمتلك تاريخ عريق في مجال بناء محطات الطاقة، وتحظي بخمسين عاماً من الخبرة في هذا المجال. كما أن التوجه الحالي للدولة للتوسع في بناء العديد من المحطات والتي تحتاج إلى الصيانة والمتابعة، يتيح لـ”كهروميكا” فرصة جيدة لما لها من دور في هذا المجال.

وأشار إلى أن المجموعة تدرس الدخول في نشاط الطاقة المتجددة وتصنيع الألواح الشمسية ومجالات جديدة مثل تحلية مياه البحر وإعادة تدوير وتنقية مياه الصرف الصحي، عن طريق “كهروميكا”، مؤكدًا أنها ما زالت مشاريع تحت الدراسة.

وقال إنه برغم تأثير انتشار فيروس كورونا على آداء المجموعة خلال عام 2020، وما له من أثار، إلا أنها تمكنت من تحقيق نتائج أعمال خلال الربع الثالث من العام مبشرة بما هو قادم بعد انتهاء الآثار السلبية الناتجة عن جائحة فيروس كورونا.

وسجلت المجموعة صافي ربح خلال الربع الثالث من العام الجاري بلغ 31.1 مليون جنيه، مقابل 8.9 مليون جنيه خلال الربع الثالث من العام 2019. وسجلت الإيرادات 636.5 مليون جنيه، مقابل 247.6 مليون جنيه خلال الربع الثالث من العام الماضي. وأرجعت الشركة تحقيق إيرادات قياسية خلال الربع الثالث إلى نمو “يو اي فاينانس” القوي والآداء الاستثنائي للمجموعة خلال أزمة كورونا.

وذكر عثمان أن قرض المساهمين تحول إلى أسهم بانتهاء إجراءات زيادة رأس المال الأخيرة، حيث أسهمت هذه الزيادة في وضع الشركة في مركز أقوي مقارنة بمثيلاتها من الشركات الأخرى في السوق، والتي تؤكد وجود فرص واعدة متمثلة في نمو شركة “يو اي فاينانس” والشركات العاملة في القطاع المالي غير المصرفي والتي سيكون لها بالغ الأثر على تحسين الآداء المالي للشركة القابضة مؤكدا أن هذه الشركات هي قاطرة النمو لشركة “ارابيا انفستمنتس”.

وأفاد عثمان أن سياسة الشركة وتمسكها بتحقيق مستهدفاتها سيكون له بالغ الأثر في تحولها إلى إحدى المؤسسات المالية الرائدة في السوق والجاذبة للمستثمر المؤسسي الذي يرغب في اقتناص الفرص الاستثمارية التي تحقق له العوائد المجزية والاستدامة في التطور المؤسسي والنمو الذي يتبعه قواعد حوكمة الشركات والتي تسعى إلي تطبيقها كافة الشركات المدرجة في سوق الأوراق المالية والجهات الإدارية ذات الصلة.

وأكد رئيس مجلس إدارة الشركة أنه لا نية للتخارج من أي استثمار في الوقت الراهن، مؤكداً أن كل استثمار له أهداف سيتم تنفيذها على مدار الـ3 سنوات القادمة لتحقيق النمو المرغوب، متوقعاً أن يري المستثمرين تحقق هذه النتائج علي أرض الواقع في المستقبل القريب.

وقال عثمان، إن قرار توزيع أرباح عينية أو نقدية على المساهمين يقع على عاتق الجمعية العامة للشركة القابضة والشركات التابعة في ضوء تقييم موقف السيولة النقدية اللازمة ومدي تحقق خطة الأعمال وما لها من مردود إيجابي لضخ المزيد من التدفقات النقدية لتنفيذ خطة الأعمال.

الأكثر مشاهدة

صندوق النقد: نعمل بتركيز شديد مع السودان للتحرك نحو إعفاء الديون

قالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، اليوم الاثنين،...

منطقة إعلانية