أخبار

مصر تضاعف عقود التحوط للحماية من ارتفاع أسعار النفط

عقود

عززت مصر من مشتريات عقود المشتقات النفطية، لحماية نفسها من ارتفاع أسعار النفط، حيث يسعى بعض المستوردين إلى الاستفادة من تراجع الأسعار هذا العام، وفقا لوكالة بلومبرج.
وقال وزير المالية، الدكتور محمد معيط، في إحدى المقابلات، إن مصر ضاعفت تقريبًا من تحوطاتها النفطية خلال العامين الماليين السابقين.
وأضاف معيط: “أبرمنا عددا كبيرا من عقود التحوط”، ولم يكشف الوزير عن حجم البرنامج أو تفاصيل أخرى، ولم يتطرق إلى حجم الأموال التي تم إنفاقها.

وأوضح معيط أن الحكومة “تحوطت عدة مرات خلال العام المالي 2019/ 2020 وسوف تتحوط مجددا إذا اقتضى الأمر”.

انخفاض أسعار النفط بسبب فيروس كورونا

وانخفضت أسعار النفط في مارس وأبريل الماضيين مع انتشار فيروس كورونا حول العالم، وتسبب الإغلاق في انهيار الطلب على الطاقة، حيث شهدت أسعار النفط منذ ذلك الحين ارتفاعا في الأسعار، فصعد خام برنت إلى نحو 50 دولارًا للبرميل، لكنه لا يزال منخفضًا بنسبة 25% هذا العام.
ووفقا لبلومبرج، فإن التراجع في أسعار النفط أثر ذلك على المصدرين، بينما ساعد في تمويل المستوردين، خاصة الدول التي تدعم أسعار الوقود مثل مصر.
ولجأت مصر إلى “جي بي مورجان وسيتي جروب” لشراء المشتقات النفطية في المرة الأولى التي تحوطت فيها من ارتفاع أسعار النفط الخام

 

61 دولارا للبرميل في الموازنة الحالية

وتستند ميزانية الحكومة المصرية على متوسط سعر خام يبلغ 61 دولارا للبرميل، مقارنة مع 68 دولارا في العام المالي الماضي.
وخفضت مصر دعمها لمعظم المنتجات البترولية العام الماضي، في إطار برنامج إصلاح اقتصادي مرتبط بقرض قيمته 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.
وتواصل الحكومة المصرية دعمها الجزئي لبعض المشتقات البترولية، بينما يتم تحديد الأسعار المحلية للوقود بشكل ربع سنوي، مع مراعاة أسعار النفط العالمية وسعر صرف الجنيه المصري.

وتستهدف وزارة المالية المصرية أن يبلغ دعم المواد البترولية خلال العام المالي الجاري 2020 /2021 نحو 28.193 مليار جنيه.

وقال طارق الملا وزير البترول المصري، في نهاية الشهر الماضي، إن دعم المواد البترولية هبط 46% في الربع الأول من السنة المالية الحالية 2020/2021.

الأكثر مشاهدة

“قطاع الأعمال”: 13 مليار جنيه لتطوير مصر للألومنيوم

قال الدكتور هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام إن قيمة...

منطقة إعلانية