أخبار

صراع غاز المتوسط.. تركيا واليونان تعودان لمفاوضات الحدود البحرية

تركيا واليونان

بعد 5 سنوات من القطيعة قررت كل من تركيا واليونان العودة لطاولة المفاوضات في محاولة لمعالجة الخلافات حول الحدود البحرية وموارد الطاقة في البحر الأبيض المتوسط.
وقالت وزارتا الخارجية التركية واليونانية إن دبلوماسيين من البلدين سيلتقون في اسطنبول يوم 25 يناير لـ “محادثات استكشافية”، واستبعد المسؤولون اليونانيون توسيع نطاق المفاوضات لتشمل نزاعات أخرى طويلة الأمد مع تركيا.

يأتي هذا الإعلان بعد أسابيع قليلة من تعهد الاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من العقوبات على عدد من المسؤولين الأتراك بسبب قيام أنقرة باستكشاف الطاقة في المياه المتنازع عليها شرق البحر الأبيض المتوسط، واقترحت قبرص واليونان وفرنسا هذا الأسبوع قائمة جديدة بالأشخاص المستهدفون بالعقوبات.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لسفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في أنقرة يوم الثلاثاء “أعتقد أن المحادثات الاستكشافية مع اليونان ستكون بداية حقبة جديدة” في العلاقات. في الوقت نفسه، حث أردوغان اليونان على “تجنب تأجيج التوترات” في شرق البحر المتوسط.

تدخل أنقرة وأثينا في مواجهة بسبب الحدود البحرية، حيث أدت المنافسة للسيادة على المياه الغنية باحتياطيات الغاز إلى مواجهة بحرية بين اليونان وتركيا في عام 2020.

المشكلة الأخرى في العلاقة هي سيطرة تركيا المستمرة على شمال قبرص، والتي استولت عليها بعد محاولة انقلاب سعى خلالها المجلس العسكري في أثينا لتوحيد الجزيرة مع اليونان.

وتقول قبرص واليونان إن مزاعم تركيا للحدود البحرية تنتهك سيادتها وتطالب الاتحاد الأوروبي مرارًا وتكرارًا بفرض عقوبات اقتصادية شاملة على أنقرة، لكنها فشلت حتى الآن في الحصول على التأييد الجماعي المطلوب من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، والتي قد تؤدي حال الموافقة عليها لقطع العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة.

خفف أردوغان في الأشهر الأخيرة من لهجته الخطابية الموجهة للكتلة الأوروبية التي تضم 27 دولة، قائلاً إن بلاده تريد فصلًا جديدًا في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي.

وأمرت حكومته سفينة استكشاف الطاقة بحصر عملها في منطقة بعيدة عن الجزر اليونانية حتى 15 يونيو بعد أن أغضبت عمليات السفينة اليونان.

حث أردوغان يوم الثلاثاء، الاتحاد الأوروبي على الوفاء بوعوده لتركيا، بما في ذلك تحديث الاتحاد الجمركي والتنازل عن متطلبات التأشيرة للمواطنين الأتراك، كما دعا الاتحاد إلى تحديث اتفاق عام 2016 الذي أوقفت تركيا بموجبه تدفق المهاجرين نحو أوروبا مقابل الحصول على مساعدة مالية.

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، مخاطبًا سفراء الاتحاد الأوروبي في وقت سابق يوم الثلاثاء، إنه ووزير الخارجية اليوناني نيكولاوس ديندياس اتفقا على الاجتماع عقب المحادثات الاستكشافية في اسطنبول، لكن نفى دبلوماسي يوناني أي اتفاق من هذا القبيل.

ستشهد الأسابيع التي سبقت المفاوضات بعض التوترات المتصاعدة. قال دبلوماسي كبير في بروكسل إن قبرص واليونان وفرنسا قدمت بشكل مشترك هذا الأسبوع قائمة بالمسؤولين الأتراك الآخرين الذين يرغبون في أن يعاقبوا بسبب عمليات الحفر في بلادهم قبالة سواحل قبرص.

تضم القائمة السوداء حتى الآن شخصين فقط وليس لها عواقب مادية على الاقتصاد التركي.
فيما سيبدأ مسؤولو الاتحاد الأوروبي مناقشة القوائم الإضافية المقترحة الأسبوع المقبل، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كانت المحاولة الأخيرة ستكون أفضل من سابقتها.

في غضون ذلك، قدمت الحكومة اليونانية إلى البرلمان مشروعي قانون يمكن أن يثيرا غضب أنقرة.

الأول يسعى للمصادقة على تمديد المياه الإقليمية الغربية للبلاد في البحر الأيوني (أحد أفرع البحر المتوسط) إلى 12 ميلًا بحريًا من 6 حاليا، وهو أمر تحتفظ اليونان أيضًا بالحق في القيام به في بحر إيجه المتنازع عليه، الاقتراح الثاني هو شراء 18 طائرة مقاتلة من طراز رافال من فرنسا بعد أشهر من الخلافات في المنطقة، ومن المتوقع أن يتم التصويت على كلا المشروعين في الأيام المقبلة.

الأكثر مشاهدة

أبوظبي الأول يستحوذ بالكامل على بنك عوده مصر

أعلن بنك أبو ظبي الأول وبنك عوده اليوم عن توقيع...

بنك مصر يقدم 3 أنظمة تمويلية لوحدات متوسطي الدخل من “سيتي إيدج”

  وقع بنك مصر بروتوكول تعاون مع شركة سيتي ايدج...

منطقة إعلانية