أخبار

كيف يؤثر الحكم بسجن وريث مجموعة “سامسونج” على إمبراطوريتها؟

وريث

حُكم على حكم على وريث مجموعة سامسونج الكورية الملياردير جاي لي يونج، بالسجن لمدة عامين نصف العام على خلفية فضيحة فساد، واتهامات بالرشوة، بحسب وكالة يونهاب للأنباء.

وحكمت محكمة سيول المركزية على لي جاي يونج، نايئب رئيس مجلس إدارة سامسونج إلكترونيكس، أكبر مصنع للهواتف الذكية ورقائق الذاكرة، بالحبس على الفور بعد إدانته بتهمتي الرشوة والاختلاس.

وقالت محكمة سيول المركزية في قرارها إن لي “قدم فعلا رشى لمسئولين لضمان انتقاله للخلافة بسلاسة” على رأس المجموعة الضخمة.

وأضافت “من المؤسف جدا أن سامسونغ، الشركة الرائدة في البلاد والمبتكر العالمي، ضالعة بشكل متكرر في جرائم كلما كان هناك تغيير في السلطة السياسية”.

ويدير الأعمال اليومية لشركة سامسونج جيش من المديرين، وغياب لي يعني أنه  قد يعرقل أو يعقد التحركات والاستثمارات الإستراتيجية طويلة المدى.

ما هو الخلاف القانوني؟

وجه المدعون الخاصون في كوريا الجنوبية الاتهام إلى لي في أوائل عام 2017 بتهمة الفساد، زاعمين أن سامسونج قدمت خيولًا ومبالغ أخرى إلى أحد المقربين من الرئيس السابق لكسب الدعم.

أثارت القضية الرأي العام ضد التكتلات القوية في البلاد، أدين لي في البداية وحُكم عليه بالسجن خمس سنوات، لكن العقوبة خُففت إلى النصف ثم أوقفت في عام 2018 وأُطلق سراحه من السجن.

إلا أن المحكمة العليا نقضت في أغسطس 2019  قرار المحكمة الابتدائية وأمرت بإعادة المحاكمة.

وتمحورت القضية حول ملايين الدولارات التي زُعم أنها دفعت من مجموعة سامسونج للحكومة بما في ذلك ضمان انتقال لي ليخلف والده المريض.

وسلطت الفضيحة الضوء على العلاقات المشبوهة بين الشركات الكبرى والسياسة في كوريا الجنوبية واتهمت الرئيسة المخلوعة بتلقي رشاوى من كبار الشخصيات في الشركات في مقابل معاملة تفضيلية

من هو لي جاي؟

هو نائب رئيس شركة سامسونج للإلكترونيات، ووريث أقوى تكتل في كوريا الجنوبية، ويبلغ من العمر 52 عامًا،  قاد والده المجموعة لسنوات عديدة حتى أصيب بنوبة قلبية في عام 2014.

توفي لي الأكبر في 25 أكتوبر بعد سنوات من معاناته من المرض، وخلال تلك الفترة أصبح ابنه القائد الفعلي.

تقدر ثروة عائلة لي بنحو 30 مليار دولار، وفقًا لمؤشر بلومبرج للمليارديرات، وقدرت فاتورة ضرائبه بنحو 10 مليارات دولار.

ما هي مخاطر سامسونج؟

واصلت سامسونج أعمالها إلى حد كبير كالمعتاد خلال التحقيق الذي استمر لسنوات، ولم ينزعج المستثمرون في الغالب.

سجلت أسهم سامسونج إلكترونيك ارتفاعات جديدة طوال عام 2020 بعد أن أدى فيروس كورونا إلى زيادة الطلب على شريحة الذاكرة والهواتف الذكية، متحديًا تدقيق الادعاء والتحقيقات مع أكثر من 100 مسؤول في المجموعة.

ومع ذلك انخفض سهمها بنسبة 4٪ بعد الحكم الصادر في 18 يناير.

يشكل سجن لي مصدر قلق أكبر لشركة سامسونج لأن غيابه سيجعل من الصعب اتخاذ قرارات رئيسية، مثل عمليات الدمج والاستحواذ أو الاستثمارات غير العادية. وفي الوقت نفسه ، فإن مثوله المتكرر أمام المحكمة – الآن من السجن – يزيد من تعقيد الجداول والخطط الزمنية.

وتعد سامسونغ أكبر إمبراطوريات الأعمال التي تسيطر عليها عائلات في كوريا الجنوبية.

ويبلغ حجم أعمالها ما يصل إلى خمس الناتج المحلي الإجمالي وهي بغاية الأهمية للاقتصاد الكوري الجنوبي.

كيف يؤثر الرأي العام على الوضع؟

لم تقاتل سامسونج ليس فقط من أجل حرية لي ، ولكن من أجل سمعتها المؤسسية، فالمزاعم بأنها استخدمت الهدايا لشراء خدمة حكومية حتى يتمكن أحد أغنى الرجال في البلاد من الاستيلاء على شركة عائلته متفجرة للغاية لدرجة أنها هزت التوازن السياسي للأمة.

سامسونج ولي ما زالا مصممين على تبرئة أسمائهما. قدم الوريث اعتذارًا شخصيًا نادرًا في مايو 2020، واعترف بخطوات الماضي وتعهد بعدم تسليم قيادة المجموعة لأطفاله.

كانت شركة سامسونج أيضًا نشطة للغاية في مساعدة كوريا الجنوبية في معركتها ضد فيروس كورونا، حيث أرسلت أطبائها للمساعدة في المعركة والمساعدة في زيادة إنتاج مجموعات الاختبار.

الأكثر مشاهدة

التضخم وتعافي السندات الأمريكية يدفعان الليرة التركية لأدنى مستوى في 2021

تراجعت الليرة التركية اليوم الخميس أمام الدولار إلى أقل مستوى...

مصر توقع اتفاقية مع “ديمي” البلجيكية لبدء دراسات إنتاج “الهيدروجين الأخضر”

وقعت مصر اتفاقية مع شركة "ديمي" البلجيكية، للبدء في الدراسات...

منطقة إعلانية