أخبار

حققت رقما قياسيا في المشتركين.. نتفليكس: “لم نعد بحاجه للقروض”

نتفليكس

أنهت شركة نتفليكس العام الماضي بإنجاز كبير أدى إلى ارتفاع أسهمها بعد إضافة مشتركين جدد بأكثر من المتوقع ما دفعها للإعلان بإنها لم تعد بحاجة لاقتراض الأموال لبناء إمبراطوريتها الترفيهية.

وجذبت خدمة البث المباشر المدفوعة والرائدة في العالم 8.51 مليون مشترك جديد في الأشهر الـ3 الأخيرة من العام الماضي، وهو ما تجاوز توقعات نتفليكس نفسها و الـ6.06 مليون مشترك الذين توقعهم من قبل محللو وول ستريت، ما أدى لارتفاع أسهم الشركة بنسبة 17٪ وهي أكبر نسبة منذ أكتوبر 2016، إلى 586.34 دولار للسهم في تعاملات الأربعاء.

وتضمن تقرير أرباح نتفليكس معلومتين مهمتين، أولها أنها تجاوزت الـ200 مليون مشترك لأول مرة والثاني أن تدفقها النقدي سيسمح لها بالتوقف عن الاعتماد على الديون لمواصلة النمو.

وتسببت كورونا في دفعة كبيرة لأعمال نتفليكس، حيث أُجبر الناس على الجلوس في منازلهم ما حد من خيارات الترفيه الأخرى مثل دور السينما والحفلات الموسيقية، وهو ما دعم الشركة لتضيف 25.9 مليون مشترك في الأشهر الـ6 الأولى من العام الماضي، وانتهى الأمر بإضافة 36.6 مليون عميل في 2020 وهو رقم قياسي.

وحذرت نتفليكس في السابق من أن زيادة الاشتراكات في النصف الأول من العام الماضي ستحد من نموها في الأرباع اللاحقة.

كما حذر سبنسر نيومان، المدير المالي للشركة، من أن التأثير على النمو سيستمر في عام 2021، وقدمت نتفلكس تقديرًا متحفظًا للربع الحالي، حيث تتوقع إضافة 6 ملايين مشترك جديد في هذه الفترة، مقارنة بمتوسط تقدير المحللين البالغ 7.45 مليون.

على الجوانب الإيجابية أنهى نمو العام الماضي انتقادين شائعين للشركة، أولهما اعتبار ديونها كارثة آتية لا محالة، والثاني أن الركود الاقتصادي سوف يشل الشركة ويتسبب في إلغاء اشتراكات العملاء بشكل جماعي.

وفي الوقت التي كانت فيه نتفليكس مستمرة في تحقيق أرباح، كان عليها اقتراض مليارات الدولارات لتمويل إنفاقها على البرامج الجديدة. ما تسبب في خروج أموال من ميزانيتها العام قبل الماضي بـ3.3 مليار دولار، وهو الأسوأ على الإطلاق.

منذ ذلك الحين، انقلبت الأمور وقالت شبكة Netflix يوم الثلاثاء إن التدفق النقدي بميزانيتها سيصل لنقطة التعادل في عام 2021، فيما توقع المحللون بخروج 619.7 مليون دولار، ورغم هذه الظروف، تبدو ديون نتفليكس وكأنها استثمار جيد. حيث اقترضت حوالي 15 مليار دولار بينما عززت قيمتها السوقية بأكثر من 200 مليار دولار.

في سياق آخر كانت تشير توقعات النقاد أيضًا لأن نتفليكس ستعاني عندما سحبت الشركات الإعلامية المنافسة منتجاتها الشهيرة من الخدمة وبنت منصاتها الخاصة، ومع ذلك سجلت نتفليكس أفضل أداء لها حتى الآن في نفس العام الذي دخل فيه العديد من المنافسين الجدد.

الأكثر مشاهدة

“الأهلي صبور” تطلب رسميا الحصول على 300 فدان بالشراكة مع العاصمة الإدارية

كتب - محمد رمزي تقدمت شركة الأهلي صبور للتنمية العقارية...

منطقة إعلانية