أخبار

2.4 مليار دولار خسائر أفضل 20 ناديا في العالم بنهاية الموسم 2021/2020

مليار دولار

هوت إيرادات أغنى 20 نادياً في العالم خلال الموسم الماضي 2020/2019 بنسبة 12%، لتسجل 9.9 مليار دولار، وهذا مقارنة بالموسم 2019/2018، والذي سجلت فيه 11.3 مليار دولار، وفقا لتقرير مؤسسة Deloitte للاستشارات، والذي حصل “إيكونومي بلس” على نسخة منه.

وكشف التقرير السنوي للشركة حول الشؤون المالية في كرة القدم، عن تكبد أفضل 20 نادياً لكرة القدم في العالم خسائر مالية تفوق 2.4 مليار دولار بنهاية الموسم الحالي 2021/2020، وذلك بسبب الاضطراب الاقتصادي والاجتماعي الذي يسود العالم من جراء تداعيات جائحة فيروس كورونا.

 

توزيع الإيرادات على سنتين ماليتين

قالت الشركة، إنه في الظروف الطبيعية، تنتهي السنة المالية للأندية مع انتهاء مواسمها الرياضية المحلية (شهر مايو أو يونيو في معظم الدوريات الأوروبية)، إلا أن الانقطاع الذي عاني منه الموسم الكروي 2020/2019 بسبب جائحة كورونا، والطرق المختلفة التي تعاملت بها الدوريات، وشركات البث والشركاء التجاريين مع هذه الظروف الاستثنائية، أدى إلى توزيع الإيرادات التي حققتها الأندية في موسم 2020/2019 على سنتين ماليتين، تنتهيان في 2020 و2021.

لذلك، تركز معظم تحليلات التقرير في هذا الدوري من إيرادات كرة القدم لهذا العام، على السنة المالية المنتهية في 2020.

 

أسباب انخفاض الإيرادات

وأرجعت الشركة أسباب تراجع إيرادات أغنى 20 ناديا في العالم للأسباب التالية:

– انخفاض إيرادات البث بنحو 1.1 مليار دولار وبنسبة 23% عن الموسم السابق، ويرجع ذلك أساساً إلى تأجيل إيرادات البث للسنة المالية المنتهية في 2021، وحسومات شركات البث إلى موسم 2020/2019 الذي توقفت مباريات الدوريات فيه.

– تراجع إيرادات حضور المباريات بقيمة 311.6 مليون دولار، وبنسبة 17% عن الموسم السابق له، حيث تأجلت المباريات في البداية ومن ثم ألغيت أو استؤنفت دون جمهور، وبالتالي تعذر استرداد تلك الإيرادات.

– تعويضات بقيمة 127.3 مليون دولار وزيادة بنسبة 3% في الإيرادات التجارية، الأمر الذي يعكس بدء العديد من الترتيبات التجارية الكبرى في قائمة أغنى الأندية في موسم 2020/2019.

 

تحقيق إيرادات ربعية إضافية

ووفقا لما جاء في التقرير، فقد أسفرت جميع هذه الظروف، إلى ظهور عنصر تأجيل، وعنصر حرمان بشكل دائم، لا سيما في دخل حضور مباراة اليوم الواحد، وكذلك في حسومات شركات البث، وهو ما أدى بدوره إلى انخفاض الإيرادات.

ومن حيث التأجيل، فإن انقطاع المباريات في الموسم الماضي 2020/2019 في معظم الأندية، يعني نقل نحو 25% من إيرادات السنة المالية المنتهية في 2020، إلى السنة المالية المنتهية في 2021، ما أسفر عن تحقيق إيرادات ربعية إضافية في العام الحالي.

 

496 مليون دولار متوسط إيرادات أغنى 20 ناديا

وأوضح التقرير، أن متوسط إيرادات كل نادي من قائمة أغنى 20 نادياً في العالم تراجع بنحو 66.7 مليون دولار، لتسجل 495.9 مليون دولار في موسم 2020/2019، مقارنة بنحو 562.6 مليون دولار في موسم 2019/2018، وهذا مشابه للمستويات المحققة في موسم 2018/2017.

وبلغ إجمالي حسومات محطات البث للدوريات الخمس الكبرى والدوري الأوروبي نحو 1.6 مليار دولار في الوقت الحالي، تتحمل نسبة كبيرة منها أندية دوري الإيرادات.

ومن المحتمل أن تهوي عائدات أفضل 20 ناديا من حضور المباريات إلى الصفر اعتباراً من شهر مارس 2020، حيث أنه من غير المرجح أن يتمكن المشجعون من العودة بأعداد كبيرة في مباريات الموسم الحالي 2021/2020.

 

صعوبة المقارنة بين أداء الأندية

وتعليقاً على هذه النتائج، قال دان جونز، الشريك في مجموعة الأعمال الرياضية في ديلويت: “انتهجت الدوريات في العالم مقاربات مختلفة في التعامل مع الجائحة فيما يتعلق بمواسمها الكروية، فقد تراوحت هذه المقاربات بين التأجيل إلى الإلغاء، مع تحديد الترتيب النهائي باستخدام منهجيات مختلفة، وإلغاء أخرى كلياً”.

وأضاف: “إن هذه الأوقات هي الأكثر اختبارا لقطاع كرة القدم من دون أدنى شك، فغياب المشجعين وتأجيل المباريات أو إلغائها، وإجراء الحسومات لشركات البث والحاجة إلى إرضاء الشركاء التجاريين، عوامل قد أثرت جميعها وبشكل كبير على تصنيف أندية دوري إيرادات كرة القدم في العالم لعام 2021، وهذا ما يجعل من إمكانية مقارنة الأداء النسبي بين الأندية في قائمة هذا العام أمراً أكثر صعوبة مما كان عليه عادةً من قبل”.

 

الأندية الـ 10 الأعلى في الإيرادات

ورغم اختلاف الظروف بشكل واضح بين الدوريات في موسم 2020/2019، لا تزال عملية وضع قائمة الأندية الأغنى متوافقة بشكل واسع مع السنوات السابقة، وقد بقيت مكونات الأندية العشرة الأولى ثابتة، مع تواجد 18 من أصل 20 نادياً متواجدة في قائمة العام الماضي.

واحتل نادي برشلونة المركز الأول، بإيرادات قيمتها 867.1 مليون دولار، بينما حل نادي ريال مدريد في المركز الثاني بإيرادات بلغت قيمتها 866.1 مليون دولار، ليتصدران القائمة لهذا العام، حيث تبلغ الفجوة بينهما 242.5 ألف دولار فقط، وهي الأقل بين أندية القائمة.

وصعد بايرن ميونخ إلى المرتبة الثالثة في قائمة هذا العام، بإيرادات بلغت 768.8 مليون دولار، وهو أول مركز له بين الثلاثة الأوائل منذ موسم 2014/2013.

بينما هبط نادي مانشستر يونايتد إلى المركز الرابع، بضغط من تراجع الإيرادات بنحو 159 مليون دولار، لتصل إلى 703.8 مليون دولار، وهو أكبر انخفاض سنوي بين أندية القائمة.

في المقابل صعد نادي ليفربول إلى المركز الخامس للمرة الأولى منذ موسم 2002/2001، بإيرادات بلغت 677.3 مليون دولار.

ويواصل النجاح الذي حققه النادي على أرض الملعب خلال السنوات القليلة الماضية تعزيز النجاح المالي حيث توزعت الأرباح المرتبطة بتتويجه بالدوري الإنجليزي الممتاز على السنتين الماليتين المنتهيتان في 2020 و2021.

وحل نادي مانشستر سيتي في المركز السادس بإيرادات قيمتها 665.9 مليون دولار، تلاه نادي باريس سان جيرمان في المركز السابع بإيرادات بلغت 655.5 مليون دولار، وبعده نادي تشيلسي في المركز الثامن بإيرادات 569.5 مليون دولار، ثم توتنهام هوتسبر في المركز التاسع بإيرادات 540.4 مليون دولار، وعاشرا نادي ويوفنتوس بإيرادات 482.5 مليون دولار.

الأكثر مشاهدة

برنت يتجاوز 70 دولارا للبرميل لأول مرة منذ تفشي فيروس كورونا

قفزت العقود الآجلة لخام برنت فوق 70 دولارا للبرميل خلال...

منطقة إعلانية