أخبار

الري: انتهاء تأهيل 1000 كم من الترع.. وجاري تنفيذ 4 آلاف كم أخرى

كشف وزير الموارد المائية والري، الدكتور محمد عبد العاطي، عن الانتهاء من تأهيل ترع بأطوال تزيد عن 1000 كيلومتر، وجاري تنفيذ ترع أخرى بأطوال 4 آلاف كيلومتر.

الالتزام بجودة التنفيذ

وفي بيان صادر عن الوزارة اليوم السبت، وجه عبد العاطي بضرورة الالتزام بعمليات ضبط جودة التنفيذ، مع استمرارية المتابعة من قبل أطقم الإشراف، والالتزام بالبرنامج الزمني لتنفيذ الأعمال، وحث الشركات المنفذة لبذل المزيد من الجهد لضمان الانتهاء من المشروع في المواعيد المحددة.

حصر المساقي الخاصة بالأراضي الزراعية

كما وجه عبد العاطي بمواصلة حصر المساقي الخاصة بالأراضي الزراعية على مستوى الجمهورية تمهيداً لتأهيلها، وذلك في إطار رؤية مستقبلية للتوسع في المشروع القومي لتأهيل الترع، ليشمل تأهيل المساقي بهدف تطوير شبكة المجاري المائية بشكل متكامل، مع العمل على تزامن أعمال تأهيل الترع مع تحويل الزمام الواقع عليها إلى الري الحديث بما يحقق ترشيد المياه في جميع النواحي.

18 مليار جنيه تكلفة المرحلة الأولى من المشروع

كانت وزارة الموارد المائية والري، أطلقت المشروع القومي لتأهيل الترع، والذي يستهدف كمرحلة أولى تأهيل نحو 7 آلاف كيلومتر من الترع المتعبة بتكلفة إجمالية 18 مليار جنيه بحلول منتصف عام 2022.
وأكدت الوزارة أن للمشروع مردود كبير على مجال تحسين إدارة المياه وتوصيل المياه لنهايات الترع المتعبة، بالإضافة إلى المردود الاقتصادي والاجتماعي والحضاري والبيئي الملموس في المناطق التي يتم التنفيذ فيها، وتشجيع المواطنين على الحفاظ على المجاري المائية وحمايتها من التلوث.

ويأتي المشروع ضمن استراتيجية وزارة الموارد المائية والري 2037 وبتكليفات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويهدف إلى توفير المياه التي تهدر في باطن الأرض، كما أن المشروع ينهي معانات المزارعين في نهايات الترع، وهو ما يحقق العدالة في التوزيع، كما يشغل المشروع قطاعات كبيرة من العمالة باعتباره أحد المشروع كثيفة العمالة.

وفي يناير الماضي، وقعت وزارة الموارد المائية والري بروتوكول تعاون مع وزارة التنمية المحلية، يهدف لعدم وصول القمامة والمخلفات بالقرى والمراكز المختلفة إلى المجاري المائية، فضلا عن إزالة أي تراكمات موجودة بصورة مستمرة، وذلك بالتنسيق مع الوحدات المحلية، خاصة في المناطق التي يمر بها المشروع، تمهيدا لتعميم البروتوكول.

ووفقا لما نشرته وزارة الموارد المائية والري على موقعها الإلكتروني، فإن المشروع يستهدف الحفاظ على مياه المستخدمة في الري كما ونوعا، ورفع كفاءة استخدام وحدة المياه وتقليل الفواقد خلال شبكة الترع، وتحسين حالة الري بنهايات الترع وتوصيل المياه لري الزمامات المقررة والمناطق المتعبة، إضافة إلى تقليل تكلفة التطهيرات ونزع الحشائش، وزيادة المساحات المخصصة للمنافع العامة ولستغلال جسور الترع في إقامة الزراعات على ضفافها.

الأكثر مشاهدة

التضخم وتعافي السندات الأمريكية يدفعان الليرة التركية لأدنى مستوى في 2021

تراجعت الليرة التركية اليوم الخميس أمام الدولار إلى أقل مستوى...

مصر توقع اتفاقية مع “ديمي” البلجيكية لبدء دراسات إنتاج “الهيدروجين الأخضر”

وقعت مصر اتفاقية مع شركة "ديمي" البلجيكية، للبدء في الدراسات...

منطقة إعلانية