أخبار

ارتفاع مؤشر مديري المشتريات لمصر لكنه يبقى في نطاق الانكماش

مؤشر

ارتفع مؤشر مديري المشتريات لمصر إلى 49.3 نقطة في شهر فبراير الماضي، من 48.7 نقطة في شهر يناير السابق عليه، ليواصل القطاع الخاص غير المنتج للنفط في مصر انكماشه للشهر الثالث على التوالي.

وتعد قراءة المؤشر عند مستوى 50 نقطة هي القراءة المحايدة، التي تفصل بين الانتعاش والانكماش.

معدل الانخفاض في فبراير هو الأضعف في 3 أشهر

وقالت مؤسسة “IHS Markit” للأبحاث في تقريرها الصادر اليوم الأربعاء، إن القطاع الخاص المصري غير المنتج للنفط انخفض للشهر الثالث على التوالي، في ظل تراجع الإنتاج والأعمال الجديدة.

وأضافت المؤسسة، أن معدل الانخفاض في شهر فبراير الماضي هو الأضعف خلال ثلاثة أشهر، وكان المؤشر أيضا اعلى من متوسطه على المدى الطويل البالغ 48.2 نقطة.

تراجع وتيرة الانكماش من يناير 2021

وأوضحت المؤسسة، أن وتيرة الانكماش تراجعت منذ يناير الماضي وكانت هامشية، مدعومة بالتوسع القياسي في الصادرات، وفي الوقت نفسه أدى ارتفاع أسعار المواد الخام والشحن إلى زيادة قوية في تكاليف مستلزمات الإنتاج، لكن أسعار الإنتاج ارتفعت بشكل طفيف.

ووفقا لما جاء في التقرير، ربطت شركات القطاع الخاص انخفاض الإنتاج للشهر الثالث على التوالي في شهر فبراير الماضي، بتراجع المبيعات في ظل استمرار تأثير جائحة فيروس كورونا، ومن ناحية إيجابية، تباطأت وتيرة الانكماش منذ بداية العام وكانت متواضعة.

وأوضحت المؤسسة، أن الانخفاض في المبيعات الجديدة كان أقل وضوحا مقارنة بما شهده شهر يناير 2021، ويرجع ذلك جزئيا إلى الارتفاع القوي في الطلب على الصادرات.

وكان معدل نمو الأعمال الأجنبية الجديدة هو الأكثر حدة منذ ما يقرب من 10 سنوات، وسجلت الشركات زيادة في العقود الجديدة بالإضافة إلى تحسن طفيف في القطاع السياحي، ومع ذلك فقد أعاق ضعف إنفاق العملاء نمو الطلب الإجمالي، حيث ظلت الأسواق في حالة ركود بسبب الوباء.

معدل تسريح الموظفين هو الأقل منذ 16 شهرا

واستمرت أعداد الوظائف في الانخفاض خلال منتضف الربع الأول، حيث ذكرت بعض الشركات أنها لم تستبدل الموظفين الذين غادروا طوعا، في محاولة لخفض تكاليف التوظيف، ومع ذلك كان معدل تسريح الموظفين هو الأقل منذ 16 شهرا، حيث زادت بعض الشركات من التوظيف بسبب زيادة أعباء العمل.

وأوضح التقرير، أن توقعات العام القادم ساءت في شهر فبراير الماضي، رغم أن الشركات لا تزال تتوقع ارتفاع الإنتاج من المستويات الحالية، حيث يتوقع نحو 29% من الشركات حدوث نمو، مقابل 1% يتوقعون حدوث انخفاض.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

عاجل..رفع أسعار بيع البنزين وتثبيت المازوت والسولار

رفعت لجنة التسعير التلقائى للمنتجات البترولية، اليوم الجمعة، أسعار لتر...

منطقة إعلانية