أخبار

جامع: سنة الموديل وعدم الاستخدام مسبقا شرطان لاستيراد السيارات الكهربائية

جامع

أصدرت وزيرة التجارة والصناعة، نيفين جامع، قراراً باشتراط الإفراج عن سيارات الركوب التي تعمل بمحرك كهربائي.

وقالت الوزيرة في بيان صادر اليوم الثلاثاء، إن اعتماد استيراد سيارات الركوب الكهربائية يتم خلال سنة الموديل، وذلك أسوة بالسيارات التقليدية، كما أنه يشترط ألا يكون قد سبق استخدامها، إضافة إلى استيفاء جميع الشروط المنصوص عليها بلائحة القواعد المنفذة لأحكام قانون الاستيراد والتصدير.

ونص القرار في مادته الثانية، على إلغاء القرار الوزاري رقم 255 لسنة 2018 والصادر في هذا الشأن، والذي كان يسمح باستيراد سيارات الركوب الكهربائية المستعملة بشرط عدم تجاوز عمرها 3 سنوات، بخلاف سنة الإنتاج حتى تاريخ الشحن أو التملك.

وأضافت الوزيرة، أن هذا القرار يأتي في إطار توجه الدولة لتشجيع صناعة السيارات الكهربائية الوطنية، من خلال البدء في إنتاج هذه النوعية من السيارات بالتعاون مع كبرى شركات السيارات العالمية، مشيرةً في هذا الصدد إلى أن مصر خطت خطوات جادة نحو توفير البنية التحتية اللازمة، من حيث التوسع في إنشاء شبكات الشحن والصيانة للسيارات الكهربائية في مصر، الأمر الذي يسهم في تشجيع المستهلك على التوجه نحو استخدام هذه النوعية من السيارات الصديقة للبيئة.

وأشارت جامع إلى حرص الوزارة على توطين صناعة السيارات الكهربائية في السوق المصري، خاصة وأن العالم كله يتجه حالياً لاستخدام هذه النوعية من السيارات، والتي تتيح ميزات هامة، نظراً لكونها سيارات صديقة للبيئة، كما أنها تتميز بتكلفة أقل من السيارات التقليدية فيما يتعلق بالوقود وخدمات الصيانة، وهو ما يسهم في الحد من تلوث البيئة.

وشهد سوق السيارات المصري، استيراد نحو 1000 سيارة كهربائية خلال 3 سنوات وفقا لصحف محلية.

ويأتي ذلك تحديدا بعد سماح وزارة الصناعة والتجارة في مارس 2018، باستيراد السيارات الكهربائية المستعملة بـ”زيرو جمارك”، بشرط ألا يتجاوز عمرها 3 سنوات بخلاف سنة الإنتاج حتى تاريخ الشحن والتملك.

وتخطو مصر خطوات جادة نحو توفير البنية التحتية اللازمة من حيث التوسع في إنشاء شبكات الشحن والصيانة للسيارات الكهربائية في مصر الأمر الذي يسهم في تشجيع المستهلك على التوجه نحو استخدام هذه النوعية من السيارات الصديقة للبيئة

وتحرص الحكومة على توطين صناعة السيارات الكهربائية في السوق المصري، خاصة أن العالم كله يتجه حالياً لاستخدام هذه النوعية من السيارات التي تتيح ميزات مهمة نظراً لكونها سيارات صديقة للبيئة، كما أنها تتميز بتكلفة أقل من السيارات التقليدية فيما يتعلق بالوقود وخدمات الصيانة، وهو ما يسهم في الحد من تلوث البيئة.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

نظر دعوى قناة السويس ضد الشركة المالكة لـ”إيفر جيفن” غدًا

تنظر المحكمة الاقتصادية بالإسماعيلية، غدًا الأحد، الدعوى المقامة من هيئة...

منطقة إعلانية