أخبار

منتجوا الأغذية في مصر عن توقعات “فيتش” لنمو السوق ..“الرؤية ضبابية”

الرؤية ضبابية

“الرؤية ضبابية ومعقدة”.. هذه كانت خلاصة الرودود التي حصلت عليها “نشرة الصناعات الغذائية من ايكونومي بلس” بشأن توقعات مؤسسة الأبحاث الدولية “فيتش” حول ارتفاع إنفاق المصريين على الأطعمة والمشروبات الكحولية وغير الحكولية 57% بحلول العام 2025.

 

قال هيثم أبولبن، مدير التسويق في شركة مصر كافية، إن التغيرات التي طرأت على السوق المصري خلال الفترة الأخيرة جراء أزمة تفشي فيروس كورونا أثرت على مبيعات الأعذية في مصر بشكل عام.

 

أوضح أبولبن لـ”نشرة الصناعات الغذائية من _ايكونومي بلس”، أن الرؤية ضبابية في الفترة الحالية، ولا توجد مؤشرات يمكن الحكم على وضع السوق من خلالها، ونصيب القطاع من إنفاق المصريين.

 

مبيعات ضعيفة وقصور في الحكم على السوق

أضاف: “مبيعات الشركة في العام الماضي لن تقترب حتى من السقف الذي بلغته في 2019، ومبيعات العام الحالي في أفضل الأحوال ستسلك الاتجاه نفسه، ولا حكم لدينا على المستقبل في ظل الظروف الحالية”.

 

وفقًا لـ”فيتش”، ستصل مبيعات الأغذية والمشروبات الكحولية وغير الكحولية إلى 1.1 تريليون جنيه في العام 2025، مقابل 730.6 مليار جنيه سجلتها بنهاية العام الماضي، أي بزيادة نسبتها 57%.

 

قالت المؤسسة أن الإنفاق على الأطعمة والمشروبات غير الحكولية خلال عام 2020 نما بنحو 11.5%، وأن السوق سينمو بمتوسط سنوى 8.3% حتى العام 2025 ليتخطى “تريليون جنيه”.

 

أوضح شريف كمال، مدير التسويق بشركة إيجي ديري للصناعات الغذائية، أنه يجب التفريق بين الأطعمة الأساسية وغير الأساسية بالنسبة للمستهلكين في العالم بشكل عام وأيضًا مصر.

 

أضاف: “دخول الأفراد المستهلكين في الفترة الماضية منخفضة، وبالتالي تراجعت المبيعات بشكل عام، ومن ثم فالآداء في الفترة المقبلة يحكمه بالضرورة توقعات تأثير فيروس كورونا، على مستوى الانحسار أو زيادة التفشي”.

 

كانت مُنظمة الصحة العالمية قد أبلغت عن توقعات في شهر مارس الماضي بانجلاء جائحة “كورونا” مطلع العام 2022، وقال رئيس المكتب الإقليمي الأوروبي للمنظمة، هانز كلوج: “أسوأ سيناريو أصبح وراءنا، بعد أن أضحينا نعرف المزيد عن الفيروس مقارنةً بعام 2020 عندما بدأ الوباء في الانتشار”.

 

الطعام ..  “أول الضروريات عند المصريين”

قال زكريا شمس، رئيس مصانع الشمس الغذائية، إن الغذاء ركيزة أساسية بالنسبة للمستهلكين في مصر، خاصة وأن تزايد التعداد السنوى للسكان بأكثر من 2.5% يدعم ارتفاع حجم الإنفاق، مع قرب انحسار أزمة تفشي جائحة كورونا.

 

أوضح: “الطعام رحلة أساسية بالنسبة للمستهلكين على خلاف السلع الأخرى، خاصة الأطعمة الرئيسية كالحبوب واللحوم بجميع أنواعها، ومن ثم فالسوق مرشحة للزيادة بالتأكيد، لكن لا يُمكن الحكم عليها وفقًأ لرؤية مؤسسة الأبحاث فيتش”.

 

أضاف: “أول الواجب عند المصريين تناول الطعام، خاصة عند زيارة الأصدقاء أو غيرهم، وتوجد هذه العادة لدى أغلب الفئات السكانية في مصر، وبالتالي فالحد من الإنفاق على الأطعمة يكون لظروف ما بعينها، أو لفترة قصيرة لحين تحسن الأحوال”.

 

قالت فيتش: “نعتقد بتفوق الإنفاق على الأطعمة والمشروبات غير الكحولية خلال عام 2020، بنمو 11.5% على أساس سنوى، وذلك في الفترة التي سبقت إجراءات الإغلاق والتباعد الاجتماعي عقب تفشي أزمة فيروس كورونا”.

 

أوضحت فيتش: “توافد المستهلك المصرى على منافذ البقالة الكبيرة لتخزين الطعام والشراب ما رفع حجم الاستهلاك العام، كما أنه مع إغلاق المطاعم زادت عمليات الطهي المنزلية، ما يرفع حجم الإنفاق عبر الشراء من قنوات البقالة”.

 

فيتش تتوقع عودة الإنفاق لطبيعته

وتوقعت “فيتش”، أنه مع تسهيل إجراءات الإغلاق سيعود المستهلك إلى الإنفاق التقليدي، وبالتالي التركيز بشكل أقل على الأطعمة والمشروبات غير الكحولية مقارنة بعام 2020. إذ بدأ المستهلك في إعطاء الأولوية لفئات إنفاق أخرى”.

 

أرجعت المؤسسة الاستمرار في تسجيل معدلات نمو قوية إلى استمرار المستهلكين بالتسوق في البقالة بالمنافذ الحديثة مثل سلاسل السوبر ماركت والهايبر ماركت”.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

“فودافون” تتعاقد مع منصة “STARZPLAY” لتقديم محتوى ترفيهي لعملائها

تعاقدت فودافون مصر مع منصة STARZPLAY لتعزيز خطتها في تقديم...

منطقة إعلانية